أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - عادت حليمة














المزيد.....

عادت حليمة


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 4166 - 2013 / 7 / 27 - 08:59
المحور: كتابات ساخرة
    


حين عادت حليمة الى عادتها القديمة كانت عودة داخل العش الزوجي، فهي مثلا لم تخبر الجيران عن هذه العودة ولم تتباهى امام الاقرباء بانها قررت العودة الى ما كانت عليه،فقط زوجها الذي كان يعرف سر عودتها وسكت عن الامر فقد وجد ان لاضير ولا ضرار في ذلك.
ولكن حسين الشهرستاني لم يكن على طراز حليمة بل فاقها عودة حين يكذب على 30 مليون انسان غير مكترث بان معظم هؤلاء لم يهتموا لما يقول.
فبعد ان تنصل من قوله بان العراق سوف يصدر الكهرباء الى بلدان الجوار ورمى الكرة في ملعب وزير الكهرباء عاد ليقول أنه وقع مذكرات تفاهم مع شركات عالمية ستجعل من العراق مركزا عالميا لإنتاج البتروكيمياويات.
عمي شهرستاني،اولاد الملحة لايريدون للعراق ان يكون مركزا عالميا لأنتاج البتروكيمياويات،يريدون فقط الكهرباء والماء الصالح للشرب وسكن يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء.
شفت عمي اشكد الامور سهلة.
ستقول ان ذلك من اختصاص الوزارات المعنية، هذا صحيح، ولكن الصحيح ايضا ان القفزات البهلوانية لاتفيد في الوقت الحاضر.
وستقول كذلك كما ذكرت في بيانك الاخير إن "مهام منصبي هي رسم السياسة الإستراتيجية للطاقة المستقبلية والتنسيق بين وزارات الطاقة لتنفيذ خططها المقررة، وأن مسؤولية التنفيذ تقع على عاتق الوزارات المعنية وان هناك حملة إعلامية للتشكيك بعمل المسؤولين تصاعدت في الآونة الأخيرة، وعلينا وضع الحقائق أمام الرأي العام".
كلام منطقي وغير عار عن الصحة.
ولكن ماهي الحقائق التي وضعتها امام الراي العام؟هل ساهمت مثلا في استغلال الغاز المنبعث من حقول النفط بدلا من استيراده من ايران؟.
حين اعترضت على "قرار وزارة الكهرباء شراء توربينات غازية لبناء محطات توليد جديدة حين كنت وزيراً للنفط لعدم توفر الغاز الجاف لعملها ولكن مجلس الوزراء وافق على شرائها بناء على التزام وزارة الكهرباء بان هذه المحطات ستعمل على أي وقود متوفر وخاصة النفط الأسود، وتم استيراد التوربينات وبقيت في مخازن الوزارة".
كيف لنائب رئيس مجلس الوزراء لايملك صلاحية ايقاف قرار لايتناسب مع الظروف المحيطة خصوصا وان مهمتك رسم الاستراتيجيات المستقبلية للطاقة في العراق.
ترى حيرتونا ورب الكعبة.
تستعملون مصطلحات كبيرة جدا امام الناس وعلى الارض ترموها في مجاري البنى التحتية التي طال انتظار الناس لرؤيتها.
نقطة نظام:قبل يومين قال دولة رئيس الوزراء بانك صديقه وحليفه،ماذا يعني ذلك؟انه يعني ببساطة ان تنقل له الحقائق بدلا من استعمال مصطلحات استراتيجيات الطاقات المستقبلية في العراق.
البلد الذي يحتاج الى البنى التحتية والقضاء على السكن العشوائي لايهمه الان على الاقل ان يلتفت الى ما تقوله.
لماذا؟.
هل يهم 7 ملايين شخص يعيشون تحت خط الفقر ماتقوله؟
هل يهم 6 ملايين أمي ماتقوله عن استراتيجيات الطاقة؟.
انزلوا الى الارض ارجوكم وارحموا الناس وقدموا لهم مايحتاجونه فقط.

ومع هذا فأنك تقول ان "عقود الكهرباء التي عملت عليها والموقعة مع الشركات العالمية بلغت حوالي 30 عقدا لإنشاء محطات توليد الطاقة الكهربائية بطاقة إجمالية أكثر من 17 ألف ميغاواط دخلت 12 محطة منها الخدمة بطاقة إجمالية خمسة آلاف و600 ميغاواط، وهنالك 18 محطة قيد الإنجاز ولم تدخل الخدمة بعد، موزعة على محافظات العراق كافة، وسيكون إنتاجها من الطاقة الكهربائية بعد الانجاز ما يفيض عن الحاجة الفعلية لعموم المحافظات.
اقرأوا السطر الاخير واترك لكم كتابة الفاصل هذه المرة فقد بلغ السيل الزبى.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,203,256
- خريج محو الامية يتكلم
- الكاوبوي العراقي علي الغالبي
- ليس المجانين في نعيم
- عندما القى القبض على المفتش الامريكي
- سيارات الدفع الرباعي واستخبارات -خرنكعية-
- قهوة كسكين للشهرستاني
- انكشفت اوراقكم ايها المستدنيون
- غريبة مو؟؟
- سقطت من عيني يا فنزويلا
- لك الله ياعراق
- رمضان كريم ياجرف الملح
- بين الشهرستاني وواحد هندي
- دعوة للعشاء من غير عشاء
- يضحكون وماهم يضحكون ولكن عذاب الله شديد
- الفيسبوك ومايسطرون
- سيد دخيل والعدو الأسرائيلي
- حكايات تفلسفية في زمن اغبر
- هل تعرفون ان الصخول جمع صخل؟
- احسن شي هز الجتف
- في بيتنا كاوبوي عدد 2 رفيعي المستوى


المزيد.....




- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41
- الجماني: -مانطحتوش ألا صرفقتو فقط-
- كاظم الساهر يشعل جدة... كيف أشار إلى الجمهور السعودي (فيديو) ...
- وفاة مخرج أحد أشهر أفلام السينما في مصر!
- تجليد الكتب بالمغرب.. حرفة تذوي بموت معلميها
- التشكيلي المصري عمر الفيومي: القهوة ليست مكانا.. القهوة حياة ...
- الدان الحضرمي.. أوركسترا يمنية على مسرح الأوبرا الماليزية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - عادت حليمة