أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - الكاوبوي العراقي علي الغالبي














المزيد.....

الكاوبوي العراقي علي الغالبي


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 4164 - 2013 / 7 / 25 - 06:46
المحور: كتابات ساخرة
    


لااحد يظن او يراوده ادنى شك بان طبيبا او طبيبة قد يتسبب في وفاة جنين في بطن أمه بعدم حضوره او حضورها لتقديم العلاج اللازم.
انها كارثة تلك التي حدثت في مستشفى الشطرة(محافظة ذي قار) حين رفضت طبيبة الامراض النسائية والتوليد الحضور الى المستشفى لإجراء عملية جراحية مستعصية لامرأة حامل، ما تسبب بوفاة جنينها، وخطورة حالتها الصحية رغم انه تصادف يوم خفارتها في ذلك اليوم.
وهذا ليس بالخبر المهم رغم اهميته.

وذكر مصدر اداري بالمستشفى أن "ذوي المريضة أقاموا دعوى قضائية ضد الطبية المذكورة أمام قاضي تحقيق محكمة الشطرة الذي اجل البت بالدعوى لحين الانتهاء من إكمال مجريات التحقيق الذي تجريه دائرة صحة ذي قار.
وهذا ايضا ليس بالخبر المثير فانه يأتي تحصيل حاصل.
الطبيبة هي زوجة عضو مجلس المحافظة علي الغالبي.
انه خبر عادي جدا.
الام احضرت في وقت متأخر من الليل وكانت بحاجة الى عملية تداخل جراحي لتوليدها مما جعل إدارة المستشفى الاتصال بطبيبة الخفر وطالبتها بالالتحاق بالواجب لإنقاذ حياة المرأة ومولودها، لكنها رفضت وقامت بغلق هاتفها مما أضطر المستشفى الى إحالة المرأة لمستشفى الناصرية، وفي منتصف الطريق توفي الجنين وكادت أمه أن تلحق به.
الخبر المهم ان ادارة المستشفى باشرت بالتحقيق لكن السيد علي الغالبي عضو مجلس المحافظة ضغط على ادارة المستشفى
لغلق هذا التحقيق الذي فتح لمعرفة أسباب الإهمال والذي تسبب بقتل الطفل وتعريض أمه للخطر، واقترح رفع اسم زوجته من سجلات الخفارة كي تنتهي التهمة، إلا أن المستشفى رفضت ذلك واحتجت على تدخل عضو مجلس المحافظة.
ملحق الخبر ان هذا العضو المنتخب هدد بتقديم طلب استجواب لمدير عام صحة ذي قار ، في حال عدم الاستجابة لمطلب إقالة الكادر الإداري لمستشفى الشطرة العام ، على خلفية فشله في الإدارة ووجود ملاحظات رقابية عليه.
عجيب.. هل حياة انسان باتت رخيصة ازاء تعرض زوجة طبيبة هذا العضو للتحقيق؟
وهل يحق له استغلال منصبه المؤتمن عليه لتهديد الآخرين بالاستجواب رغم ان الشواهد واضحة تماما؟.
هل وصلت حالة التردي الى الحد الاستهانة بحياة الآخرين من قبل المسؤولين الذين جرى انتخابهم ليكونوا في مستوى المسؤولية؟.
فاصل:مازال سكان لندن يرقصون في الشوارع حتى هذه اللحظة للاحتفال بمجىء حفيد الامير تشارلز، الذي طاف فيه الاب شوارع لندن وسط الهتافات والتصفيق و...الخ.
مقارنة سخيفة،اليس كذلك؟.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,284,621
- ليس المجانين في نعيم
- عندما القى القبض على المفتش الامريكي
- سيارات الدفع الرباعي واستخبارات -خرنكعية-
- قهوة كسكين للشهرستاني
- انكشفت اوراقكم ايها المستدنيون
- غريبة مو؟؟
- سقطت من عيني يا فنزويلا
- لك الله ياعراق
- رمضان كريم ياجرف الملح
- بين الشهرستاني وواحد هندي
- دعوة للعشاء من غير عشاء
- يضحكون وماهم يضحكون ولكن عذاب الله شديد
- الفيسبوك ومايسطرون
- سيد دخيل والعدو الأسرائيلي
- حكايات تفلسفية في زمن اغبر
- هل تعرفون ان الصخول جمع صخل؟
- احسن شي هز الجتف
- في بيتنا كاوبوي عدد 2 رفيعي المستوى
- كتلة حزن عراقية
- تشارلي شابلن في بغداد


المزيد.....




- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - الكاوبوي العراقي علي الغالبي