أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - كافافيس ( العشق الأسكندراني )






المزيد.....

كافافيس ( العشق الأسكندراني )


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4161 - 2013 / 7 / 22 - 18:44
المحور: الادب والفن
    


كافافيس ( العشق الأسكندراني )
نعيم عبد مهلهل
1
ليس محنة أن تجد شفتيكَ مع كأس لاتتجرعه ، المحنةُ تكمن مع خد لاتشتهيه وقصيدة تكتبها قبل أن تكتبك .
ومع هذا ، ثمة ليل لك ايها اليوناني ، وتصرف كفيلسوف شاب ومخدر..............!
هي المدينة المصنوعة من المرجان والسمك الفضي وقبلات كليوباترا .
لا المراة ، ولا مخبر الأخوان في صلاتهما يمنعان حدودك القصوى الى البحر.
كن أنت يا لفافة التبغ لتمنحنا مزيدا من الشهوة مع هذا الشاي الساخن.
فأنت كافافيس.
قل للأسكندرية على فخذيك وشم لرعشة حرف عربي.
ورسم من تصاوير كنيسة أقباط الدير الأول.
قل لهم أن موسى لم يشق البحر من هنا .
ولكنه شق الثوب في بارليف.
قل لهم : أنا أحب هند رستم وهي وزيرة ثقافة ذكرياتي.
قل لهم ياكافافيس ولا تخشى شيئا..!

2
أنا .
وريث هيراقليطس.
سليل طائرات الخيال الآلهي في سماء طروادة.
أسمع صدى شجار في آخر الشارع.
سيدة تعنف زوجها بسبب فراخ الجمعية.
شاب قبل الذهاب الى وحدته العسكرية يطعم فم عشيقته غرام السطوح.
اليهودي بائع الانتيكة يحسب جنيهات بطاقات السفر الى حيفا.
لم يعد لهم المكان.
المكان لك .
وحدك يعرف كيف يشتهيه..!

3
ليس لي من يشعرني ببهاء المخفي في القصيدة.
أنت ياموظف أضابير الزمن الهليني
القابع في الزاوية النصف مضاءة.
الاسكندراني الممتلئ باليونانية البعيدة.
هل لديك حاسوب.
لأريك
ما لايرى.
غلمان من سرية القيصر.
يحشون افواههم زغاريد عيد المرح في اثينا.
أما العشق في الأسكندرية ..
فعفته انه سري للغاية..
بالرغم انهم صوروا هنا قبل ايام فيلما عنوانه ( ابي فوق الشجرة..)

4
الحشاشون لديهم مقهى في أطراف الحي
لاتذهب اليهم .
لاتجالسهم.
خدودهم لاتليق بما توده.
ليست حمراء.
انها مبتلية بالسمار
بالرغم من ان البحر الذي قربهم ازرقا...!
أولئك أناس الأسكندرية ...
البحر لايصنع ترفا جسمانيا لسكنته.
مادامت الحياة على الأرض مشقة وأغاني....!

5
كافافيس .
اليوناني سليل تجارة التبغ.
دخان الغرفة.
والمرايا.
والنقوش المنقوشة على الخشب.
تتحدث عن تواريخ غاية في السرية.
لا انوثة فيها.
ولا رقصات كبريهات شرقية.
كل ما فيها.
الوجوه التي تبحث عن احاسيسها في غرابة ما يتمناه الشاعر ...
أن يكون الليل طويلا.
والمنشدون من أصل صقلي بقامات فارعة وصدور نصف عارية.!


الأسكندرية 2011





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,251,142
- الجَسد بموسيقاه وخليقته ..!
- رومي شنايدر ... رواية وطن في عيون ممثلة سينمائية....!
- القرية التي أكتب الشعر فيها ..!
- حبيبان أفريقيان ......!
- محنتكم مع الله قادمة .........!
- نشوء فكرة الحرب....!
- سفرطاس الزعيم ...........!
- كافافيس يبكي على مصر الآن..!
- بورخيس والثقافة المسكينة...!
- شيء عن الأشباح في عالمنا
- رُوحكَ التي تَراكَ ولا تَراها..!
- بورخيس ودموع مدينة النجف الاشرف ..........!
- مريم ..طفولة العراق الدامي ........!
- العراق خارج التغطية ........!
- مرثية ودمعة الى عباس هليل
- المرأةُ ليستْ وردة ، بل العكس ..........!
- محنتي مع ( عُشاق الله )..!
- خارطة فيتنام وشفتي كليوباترا
- السماء ( أمي والشظية )
- وجهكَ في المرآة.........!


المزيد.....




- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...
- العفو على هاجر ومن معها : أسباب إنسانية وقطع طريق على تدخل أ ...
- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - كافافيس ( العشق الأسكندراني )