أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - حبيبان أفريقيان ......!














المزيد.....

حبيبان أفريقيان ......!


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4158 - 2013 / 7 / 19 - 22:01
المحور: الادب والفن
    


حبيبان أفريقيان ......!
نعيم عبد مهلهل

1

الأفريقيان المصنوعان من البرونز يقرئان شعرا لسنغور ووصايا الحرية لمانديلا ..
يستمتعان بنظرات المارة في السوق الألماني بمدينة زولنكن ..
ينسجمان بلحظتهما في إلفةِ عشقٍ أفريقية .
كل يوم أراهما ينسجان المتعة بالرغم أنهما من البرونز
الكتاب المصفح بنظرات الكلمات الشبقة
يمنح جلستهما سحر عراف القرية
وغموض الغابات الممتدة في ذاكرة الفراشات..!
أستريح عندهما حين أتعب وأكمل مسيرتي الى بيتي
حين ينتهي آخر سطر من كتاب الحب الجالس على فخذيهما..!

2
هكذا في وضعية غرام بريئة ..
ساقها على ساقه.
والفخذ الأفريقي في موسيقاه.
أستعادة لأنوثة اللبوة.
التي يشتهيها الوربي بكثافة.
لكن المارة الان .
ليس في صدد الجنس والتعري .
فهاذين الحبيبين
كمن يعلم المارة كتابة القصيدة...!

3
في وضع كهذا.
النهدان مثل كرتي الجوز.
وفم الرجل نصف ثمرة مانجو.
ايقاع الود سيكون معطرا بفاكهة سوداء.
والألمان هنا يحبون الفاكهة التي تشعرهم انهم بعيدين عن البرتقال المباع في الوبر ماركت..!

4
الحبيبان الأفريقيان ...
يمتلكان المكان وسط السوق.
وأجمل من أي أنثى في المدينة.
يسرقان نظرات الأعجاب بجدارة.
وبعد منتصف كل ليلة.
تسمع الشقق المجاورة منهما صرير مضاجعة رائعة.!

2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,707,495,710
- محنتكم مع الله قادمة .........!
- نشوء فكرة الحرب....!
- سفرطاس الزعيم ...........!
- كافافيس يبكي على مصر الآن..!
- بورخيس والثقافة المسكينة...!
- شيء عن الأشباح في عالمنا
- رُوحكَ التي تَراكَ ولا تَراها..!
- بورخيس ودموع مدينة النجف الاشرف ..........!
- مريم ..طفولة العراق الدامي ........!
- العراق خارج التغطية ........!
- مرثية ودمعة الى عباس هليل
- المرأةُ ليستْ وردة ، بل العكس ..........!
- محنتي مع ( عُشاق الله )..!
- خارطة فيتنام وشفتي كليوباترا
- السماء ( أمي والشظية )
- وجهكَ في المرآة.........!
- دمشق ..الشوارع ياسمين ( ياسكينة )....!
- هَلْ الكُردْ مِنَ الأغْرِيقْ .......!
- شيء عن الأنثى والصدأ .......!
- طابع الملكة..........!


المزيد.....




- بالرسم والغناء والتصميم.. كيف قدمت الفنون أزمة المناخ؟
- مسارح دول -بريكس- وأوروبا للدمى تتلاقى بموسكو في مهرجان دولي ...
- القنصل الإيراني العام يلتقي بمدير عام الثقافة والفن بالسليما ...
- شاهد..المخرج -باراسايت- الحائز على الأوسكار يعلق على -كورونا ...
- رحلة مينا مسعود تستمر.. ديزني تعلن عن جزء ثان لفيلم -علاء ال ...
- جنوب إفريقيا.. قنصلية متنقلة لفائدة أفراد الجالية المغربية ب ...
- مخرج الفيلم الحائز على أوسكار -باراسايت- يعلق على أزمة -كورو ...
- حلمي بكر يشكو للسيسي: -مطبخنا الموسيقي مليان صراصير-
- -أنطونيو التلحمي.. رفيق تشي جيفارا-... نضال فلسطيني في أمريك ...
- عن اليأس والفشل.. إيليش تطلق أغنية فيلم -جيمس بوند- الجديد


المزيد.....

- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - حبيبان أفريقيان ......!