أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - محنتكم مع الله قادمة .........!














المزيد.....

محنتكم مع الله قادمة .........!


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4158 - 2013 / 7 / 19 - 11:14
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



تمزقت أحشائي وأمتلأت أسى على بلاد يسرقها من يعتقد الفقراء حين وضعوا أصابعهم في الحبر أنهم يجلبون لهم القداسة الى احلامهم من خلال الخبز والطبيخ الذي سيملئ قسائم بطاقة التموين وستكون هناك رواتب رعاية معتبرة لهم ، وأن حياتهم ستنتقل من لافتات ضحايا الحروب في مخافر الغفلة التي جعلتنا ننتج القصص والروايات المتأرجحة بين وهمنا والحقيقة المعاشة مع اساطير الخوف والشظايا ومدافع الميدان النمساوية ( زين القوس وخضر وهيلة وفريال والفكة ، ومخافر بنجوين وسيدكان وكلار ) الى اعلانات اجهزة التبريد في يوم يباع منه فائض الكهرباء الى دول الجوار كما في وعود عالم الذرة المحترم الدكتور حسين الشهرستاني.
سبب تمزق احشائي وحزني هو سماعي لرئيس هيئة النزاهة السابق في امسية برمضان وعلى واحدة من الفضائيات يقص الحكاية التالية : أن نائبا في البرلمان الحالي اشترى مزرعة يمر في اراضيها انبوب نفط ، والنائب ( الوطني ) هذا ثقب الانبوب وصار يعبيء النفط في ( تناكر ) ويسوق ويبيع وليس هناك من رادع له لانه متحصن بعباءته البرلمانية ، هذه العباءة التي تتعدد الوانها ونوعية خياطتها وخيوطها وهي تظهر في الفضائيات تتباهى بكبرياءها وفخامة ارائك غرف الضيوف وفي ذات الوقت مع تناول ( فردة ) تمر الافطار يشتغل النواح والبكاء والتظلم من اجل مواطنيه وناخبيه. وهذا ليس تعميم على معظم النواب فمنهم ابناء خير وأصل وطني وطبقي وعشائري طيب يجعلهم يتمزقون حزنا على ابناء شعبهم ومواطنيهم وقوميتهم ولكن ما بيد الحيلة وهؤلاء في احصائيات معرفة الناس لهم قلة وانتماءهم معروف.
أنا قضيتي مع هذا ( النائب ) الذي يسوق النفط من الانبوب المار في مزرعته والحكومة عاجزة أن تقدمه للعدالة بسبب درع الحصانة البرلمانية وحتما تراه أمام مواطنيه يقيم الصلوات ويبث الشعارات ويدعي الولاء للوطن والدين والمذهب وحتما يكون قد ظهر في لقاء تلفزيوني وتبرع لليتامى والمساكين ، ولكني اذكرهُ بتلك المخافة التي ينبغي ان يتوقعها في لحظة ما عندما يكون الحساب وبدءه حين يضع رأسه على الوسادة ويتخيل أن الدولارات القادمة من بيع النفط لحسابه وحساب اولاده واخوان حرمه هي انتزاع للقمة المساكين الرابضين في محنة الصيف وانتظار دنانير التقاعد والبطاقة التمونية العرجاء التي تضيع مليارات في وهم التبرير الغريب بين عدم توفر وسائط النقل وتذبذب الاسعار في الاسواق العالمية وغيرها من قصص الوهم التي تحاك من الفوق حتى امناء مخازن الاغذية في دوائر التجارة.
تذكروا ......يا نواب الشعب . أن الناس لم تعد تتحمل قلوبها حنانا آخرا وتعذركم وتصدق تبريراتكم ، وسيكون حساب الناس عسير مع من تعتقد انهم ليس بمستوى المسؤولية وثقة الناس بهم ، وقبل الناس سيكون هناك الله حين لاينفع مع الله شفاعة لمن تحسه السماء قد باع القسم بثراء الجاه والموقع وطغى واثرى على حساب اهله ومواطنيه وناسه.
هذا النائب الذي لايوجعه ضلعه ويعيش ثراء النفط متحمسا من ثراء امراء النفط في الخليج ويعتقد انه لايقل عنهم شأنا ليكون اميرا ومالكا لمليارات الدنانير كما ملكها غيره من الذين اكتسبوا من صفقات الكهرباء والسلاح واجهزة كشف المفخخات والزيت والشاي المغشوش ومضاربات البورصة وغسيل الاموال .
له ولغيره محنتكم مع الله قادمة ، توقعوها في أي لحظة لأن الله يُمهلْ ولايَهملْ ومع الله سيكون منكر ونكير ومعهم اسياخ الحديد المغموسة بالجمر والفلفل الاحمر الحار ( ومنين مايوجعك...)..........!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,761,202,192
- نشوء فكرة الحرب....!
- سفرطاس الزعيم ...........!
- كافافيس يبكي على مصر الآن..!
- بورخيس والثقافة المسكينة...!
- شيء عن الأشباح في عالمنا
- رُوحكَ التي تَراكَ ولا تَراها..!
- بورخيس ودموع مدينة النجف الاشرف ..........!
- مريم ..طفولة العراق الدامي ........!
- العراق خارج التغطية ........!
- مرثية ودمعة الى عباس هليل
- المرأةُ ليستْ وردة ، بل العكس ..........!
- محنتي مع ( عُشاق الله )..!
- خارطة فيتنام وشفتي كليوباترا
- السماء ( أمي والشظية )
- وجهكَ في المرآة.........!
- دمشق ..الشوارع ياسمين ( ياسكينة )....!
- هَلْ الكُردْ مِنَ الأغْرِيقْ .......!
- شيء عن الأنثى والصدأ .......!
- طابع الملكة..........!
- يسوع وهيرقليطس


المزيد.....




- مصر تعلن حصولها على عينات من دواء -أفيجان- الياباني لعلاج كو ...
- كيف تنمي المهارات القيادية لطفلك؟
- وباء كورونا: عدد المصابين يتجاوز مليونا ونصف المليون شخص بال ...
- اليمن… الجيش يتهم الحوثيين بانتهاك وقف إطلاق النار المعلن من ...
- إن توفر لقاح ضد كورونا قريبا.. هل ستكفي الإمدادات؟
- عيسى اسكندر: رقم قياسى لعدد المتعافين فى إيطاليا
- لا يزال تحت المراقبة.. جونسون يخرج من العناية المركزة
- الحرق عراق
- الحرة
- ترامب عن كورونا: وصلنا للذروة وبدأنا في النزول


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - محنتكم مع الله قادمة .........!