أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي لهروشي - نداء إلى مختطفي الصحفية الهولندية وزوجها باليمين















المزيد.....

نداء إلى مختطفي الصحفية الهولندية وزوجها باليمين


علي لهروشي
(Ali Lahrouchi)


الحوار المتمدن-العدد: 4157 - 2013 / 7 / 18 - 23:48
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


ظهرت في شريط مسجل على اليوتوب يوم 13 يوليوز 2013 المواطنة الهولندية الصحفية - يوديت سبيخل - مع زوجها ، وهما يوجهان نداء الاستغاثة إلى المملكة الهولندية ، و إلى شعبها من أجل التحرك الفوري للعمل على إطلاق سراحهما ، و تحريرهما من أيادي مختطفيهما المسلحين باليمن ، وعلى أثر هذه الاستغاثة قررت أن اوجه هذا النداء لليمنيين العقلاء عامة ، و للمختطفين المسلحين خاصة ، فقد جاء في قصاصة الأخبار الهولندية بالقناة الأولى ليوم الثلاثاء 16 يوليوز 2013 على الساعة الثامنة مساءا حسب التوقيت المحلي ، إشارة قصيرة عابرة لقضية المختطفين الهولنديين باليمن ، حيث تسائل مقدم الأخبار عن مدى حقيقة هذا الشريط ، الذي لا يحمل أي معلومات عن التاريخ و الزمان الذي سجل فيه ، و لا شيئا عن مطالب المختطفين ، كما تمت الإشارة إلى ما قيل على لسان وزير هولندي سابق حول تعامل هولندا مع مسألة إختطاف أحد من مواطنيها ، وقد قال في هذا الباب على أن هولندا لن تقبل بأي حوا ركيف ما كان نوعه مع المختطفين المسلحين ، كما أنها لن تسلم أي مبلغ مالي لتحرير أي مختطف هولندي ، ومن هنا يلاحظ عدم الإهتمام بهذا الموضوع ، لا من قبل المسؤولين الهولنديين ، و لا من قبل الرأي العام الهولندي ، خاصة و أن الشعب الهولندي منشغل إما بتبيعات الأزمة المالية العالمية التي مست كل الجيوب ، أو منشغل بهمومه اليومية ، و بالسفر لقضاء العطلة الصيفية خارج أو داخل البلاد ، لأنه شعب يقدس العطلة عامة ، و العطلة الصيفية منها خاصة ، نظرا لتقلبات الطقس و لقلة الشمس على مدى السنة بهولندا ، و بالتالي فإنه من سوء حظ المختطفين كونهما هولنديين لا أحد إلتفت إلى قضيتهما إلى حد الأن ، إذ لم يهتم لا الشعب الهولندي ، و لا الحكومة بأمر إختطافهما ، كما أنه من سوء حظ المختطفين المسلحين أنهم قد اختطفوا هولنديين لن يجنوا من وراء هذا الإختطاف سوى المزيد من تشويه صورة اليمن كبلد ، وتشويه صورة الإسلام كعقيدة ، و على هذا الأساس إرتأيت توجيه ندائي هذا إلى المختطفيين المسلحين مطالبا إياهم بتغليب الحكمة عن التهور ، وتغليب القناعة عن الطمع ، ثم تغليب الوعي عن الجهل ، و أخيرا تغليب الإنسانية عن أللاإنسانية من أجل تحريرالمختطفين الهولنديين ، و الكف عن اختطاف الأبرياء ، إنطلاقا من منطق و قاعدة كون المختطفين بشر مثل كل البشر ، فإن أختلفت بشرتهم ، و لغتهم ، ودينهم أو قناعتهم ، و جنسيتهم ، و موطنهم ، عن بشرة ، و لغة ، ودين أو قناعة ، و جنسية ، و موطن المختطفيين المسلحين ، فإنهما معا - المختطف و المختطف – في أخر الأمر إنسان يفرح و يحزن ، يسعد و يشقى ، يأمل و ييأس ، ينجح و يفشل ، يحب و يكره...وعلى أن كل الغربيين ليسوا أشرارا ، كما يظن البعض ذلك.
في الواقع أنا لست مع الإختطاف ، ولا مع الإنتقام ، ولا مع الإعتداء على أي إنسان ، و لا على أي حيوان ، لكن إذا كان من الضروري على كل من هو مقتنع من المسلمين بالقيام بذلك ، فعلى هؤلاء أن يعلموا علم اليقين أن أعداء الإنسانية الحقيقيون ممن يستحقون الإختطاف من أجل المقايضة ، و تحريرهم مقابل مبالغ مالية أو تحقيق مطالب سياسية ، هم الحكام الظالمون و الطغاة ، و عملائهم ، و زبانيتهم ممن نهبوا أموال ، و ثروات ، و خيرات شعوبهم ، وأقاموا عليها الحظر ، و الحجر ، و الوصاية ـ وهم يحكمونها بالحديد و النار، وكل عاقل يدرك ذلك . فالخطر و الأخطر على المجتمعات العربية ، و الإسلامية ، و الشماال إفريقيا ليس هو الغرب ، ولا الغربيون من السياح الأبرياء كما يتم الترويج لذلك ، بل الخطر كل الخطر هم حكام العرب و المسلمون ، الذين يحكمون هذه البلدان و المجتمعات بممارسات قبلية ، بدائية ، مزاجية ، ديكتاتورية ، وهم الذين يستعبدون ، ويحتقرون ، ويظلمون ويمارسون كل اشكال الإستبداد ، و الميز و العنصرية على الإنسان. وهؤلاء في واقع الأمر من يستحق الإختطاف.
لقد حرم الإنسان بالكويت من حق المواطنة ، و الجنسية ، و التجنس ، و ظل يحمل صفة البدون إلى حد الأن رغم أنه إبن تلك الأرض لقرون من الزمان ، كما حرم الإنسان الأصلي الكوردي بكل من العراق ، وسوريا ، و لبنان ، وإيران ، و توركيا ، كما حرم الإنسان الأمازيغي بشمال إفريقيا بكل من المغرب ، و الجزائر، و موريتانيا ، و ليبيا ، و تونس ، و مالي ، و مصر، كما استغل و استعبد ، و احتقر الإنسان اليمني ، و العماني ، و الأردني و البحريني ، و الأسيوي بكل من الإمارات ، و السعودية ، و قطر، و تلك هي الجرائم المرتكبة ضد الإنسان و الإنسانية ، فما بالكم بالجرائم التي تطال الحيوان و الطبيعة من قبل أولئك ، و لأنهم حكام طغاة ممن يتولون زمام الأمور، فهم المسؤولين المباشرين عن معانات كل تلك الشعوب ، فقد يتوجب على هؤلاء المختطفين إبراز شجاعتهم القتالية في حملهم السلاح لمواجهة هؤلاء الحكام الأشرار الظالمين عوض حمل السلاح في وجه الأبرياء العزل من السياح ، ممن عشق أرض اليمن ، و رغب في التعرف إلى أماكنه ، والتعرف إلى شعبه .
إذن كان من الحكمة إختطاف الأشرار من الطغاة ، أما الهولنديون فهم شعب متسامح ، متساهل لا يؤمن بالقوة و العنف ، شعب يحب الإنسان و الطبيعة و الحيوان ، يحب الضعفاء ، و يرفض الطغاة ، وبهذا صارت هولندا فسيفساء من مختلف الجنسيات ، و الإثنيات ، و الأصول ، و الأعراق ، و الألوان ، و الديانات و المعتقدات ، فصارت الكنيسة مجاورة للمسجد ، و المسجد مجاور للكنيس و الدير ، وكلهم مجاورون للحانات ، والإنسان هو من يختار المكان الذي يجد فيه راحته النفسية ، وكل واحد يمارس حقه كما يشاء في إطار من الحرية ، و الكرامة ، و الديمقراطية ، وحقوق الإنسان ، وهذا التنوع ، و الإختلاط ، و المزج ، و الإندماج ، و التعايش ، هو الذي زاد من احترام العقلاء لهذا البلد ، و لشعبه المتسامح ، الذي يطعم ، و يكسي ، ويغطي ، ويجنس المهاجرون ، الهاربون من فقر بلدانهم ، أو من ظلم و طغيان حكامهم من الأنظمة الديكتاتورية الحاكمة
لا أعتقد أن مختطفي الصحفية الهولندية وزوجها باليمين يدركون أن الإنسان الذي يتزين بالخنجر لا يتوجب عليه أن يطعن به الأبرياء من الخلف ، فإذا استطاعت الشعوب الأخرى أن تبني أمجادها ، وحضارتها ، وتاريخها عبر البحث العلمي ، و المعرفة ، و الصناعي و التصنيع والإقتصاد ، و التكنولوجية ، و التطور على جميع المستويات ة الأصعدة فإن ذلك قد جاء نتيجة الإنفتاح ، و الإقرار بحق الإختلاف ، وحرية الرأي ـ و الديمقراطية ، و الحرية ، و حقوق الإنسان ، و حقوق الطبيعة و الحيوان ، و بالتالي فإنكم اختطافكم للأبرياء من هاته الشعوب بطريقة قطاع الطرق ، تجعلكم بعيدين كل البعد عما وصلت إليه هذا ابشعوب من تقدم ورقي و فكر ، و وعي ، وحضارة ، وذكاء ، وكل شيء منظم لخدمة الإنسان ، وضمان عيشه وحياته الكريمة ، ، فالحصن الحاصن لرقي هذا الإنسان هو التسامح ، و التضامن ، و الإخاء ، و العدل و المساواة ... وليس تهديده بالسلاح ، وتجويعه ، و قتله .
لهذا أناشدكم أيها المختطفين المسلحين بإسم الضمير ، و الإنسانية أن تحرروا المختطفين الهولنديين العزل الأبرياء فورا ، و بدون شروط و لا تردد في ذلك ، لأنكم بعملكم هذا قد أسـأتم لإنسانيتكم ، و لأنفسكم ، و لدينكم ، و لشعبكم ، و لبلدكم اليمن ، حيث ضللتم السبيل ، وعبرتم عن غدركم ، وظلمكم للأبرياء ، خاصة و أنتم من يعتقد أنكم على الطريق السوي العادل ، باتباعكم للمعتقد الإسلامي ، الذي ينادي في جوهره بألا يقتل المسلم نفسا بغير حق ، كما ينبد الإعتداء ، و الظلم ، و العدوان و الطغيان ، و الغذر و الخيانة ، و الإنتقام... فبأي حق اختطفتم هولاء يا ترى ، و أين هي تعاليم دينكم ، ومعتقدكم ، فيما اقترفتموه في حق هؤلاء الأبرياء ، اللذين لا ذنب لهما سوى أنهما اختارا اليمن كبلد لزيارتهما ، وهما لم يضعا في الحسبان ، أنهما سيتعرضان للاختطااف ، و الحجز الظالم الغير مبرر ، و الإحتقار والحقد ، و الكراهية ، لأنهما يؤمنان حق الإيمان بالإنسان ، و الإنسانية في كل مكان على هذه الكرة الأرضية ، وهما لا يكنان ، و لا يحملان لا حقدا ، و لا كراهية ، ولا عنصرية لأحد كيف ما كان دينه ، أو عرقه
، أو لونه ، أو أصله ؟؟

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=4PRu7gkeG0g

علي لهروشي
مواطن مغربي مع وقف التنفيذ
أمستردام هولندا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,901,423
- الإسلاميون بين الانقلاب العسكري بمصر، و الطرد العسكري بالمغر ...
- الإنقلاب العسكري على الإنقلاب الإيديولوجي بمصر .
- نداء من أجل الوحدة وتوحيد المعارضين المغاربة ضد الديكتاتور م ...
- القنصلية المغربية بأمستردام تستنطق و تهين المغاربة.
- كاتب أجنبي صادق يظهر المغرب كمزرعة للملك المفترس.
- رسالة استنكارية لما يتعرض له الشعب المغربي من قمع و مؤامرات ...
- حوار على الهواء مباشرة مع - أحمد عصيد - الباحث الأمازيغي بال ...
- المهاجرون المغاربة بهولندا : مصائب قوم عند قوم فوائد .
- أغنية أمازيغية تفضح عنصرية الملك المفترس أتجاه الأمازيغ بالم ...
- إذاعة هولندا العالمية : و المنافقون المغاربة بالمهجر
- بيان إدانة لإعتقال اللاجئين السياسيين و المعارضين المغاربة ب ...
- الواقع المغربي بمملكة القحط .
- نداء إلى كل الأحرار المغاربة
- اعتماد نظرية المسيحي الأمازيغي - أريوس -كأساس لبروزعقيدة ثال ...
- الملكية سرطان قاتل للمغرب.
- الأمازيغ أقدم شعب محتل ، فمتى سيتحررون ؟
- موت القديس -عبد السلام ياسين- وبداية نهاية جماعة العدل و الإ ...
- على هامش الدعوة لمساعدة بعض المنكوبين المغاربة : الحقيقة تؤل ...
- عاجل من هولندا : بيان المعتقل السياسي الأمازيغي يفضح حكم الد ...
- بيان المعتقل السياسي الأمازيغي يفضح حكم الديكتاتور محمد السا ...


المزيد.....




- مقتل 11 مدنيا بينهم أم وأطفالها الستة بغارات جوية استهدفت مح ...
- RT تزور جدة عضو الكونغرس رشيدة طليب
- مظاهرات في موسكو عقب إقصاء معارضين من الانتخابات والكرملين ي ...
- مظاهرات في موسكو عقب إقصاء معارضين من الانتخابات والكرملين ي ...
- عمره 70 عاما.. ماذا تعرف عن فن البوب؟
- هل -الجزيرة- شوكة لا يبتلعها حلق دول الحصار؟
- الجزائر.. لجنة استشارية للحوار الوطني تبحث الخروج من المأزق ...
- 11 نقطة تشرح لك أبرز ما جاء في وثائق المرحلة الانتقالية بالس ...
- ما الجهات التي لم يسرّها اتفاق السودانيين؟
- هبطت اضطراريا بحقل ذرة.. تفاصيل مرعبة سبقت هبوط الطائرة الرو ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي لهروشي - نداء إلى مختطفي الصحفية الهولندية وزوجها باليمين