أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد بولس - عربٌ ونَكَب














المزيد.....

عربٌ ونَكَب


جواد بولس

الحوار المتمدن-العدد: 4157 - 2013 / 7 / 18 - 16:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عربٌ ونَكَب
جواد بولس
مهما حاولت وسائل الإعلام المحلية نفخ أحداث الاحتجاج التي أسميت، من باب الأماني، بيوم الغضب، تبقى الحقيقة مقلقة والنتيجة واحدة: مشاركة الجماهير كانت خجولة، لا ترقى لضجيج ما أطلق من دعوات واستنجاد وتبقى علامة الاستفهام حول دور وأهمّية ما يسمى بقيادات الجماهير العربية تكبر من حدث إلى حدث.
بعض المئات من المواطنين العرب شاركوا في مظاهرات احتجاجية على ما سمي بقانون "برافر" الذي يستهدف اقتلاع البدو من النقب. بعض المشاركين اعتقلوا، ضربوا وما زالت التداعيات تخبو. بعض الشرطة كانوا من العرب وهكذا كان بعض حرس الحدود وكذلك المحققين والسجانين والقضاة.
في الواقع، ما جرى كان انعكاسًا لحالة القصور التي تعتري ما صار يسمى مجازًا "قيادة الجماهير العربية" وتجسيدًا لادّعاء غير واقعي هو أقرب للافتراء منه إلى الحقيقة. هل يتوقع هؤلاء القادة أن الجماهير غافلة، وأنها في البداية والنهاية قطعان تساق متى عنّ لهؤلاء أن يحتموا بها وكأنّهم على قلب واحد ويسعون من أجل هدف ومصلحة واحدة.
من الجائز أن تعتمد هذه القيادات على قصر ذاكرة الجماهير العريضة، ولكنّها تخطئ حينما تستمر بممارساتها "القيادية" المفرغة من عناصر القيادة الأوّلية؛ وحدة في الهدف والمرجعية والمصلحة.
قبل عامين أغرقنا بعض القادة بعشقهم لتركيا أردوغان. بعضهم أعادنا إلى أحضان خلافة سيعمُّ خيرُها على بلادنا، وغيرهم حاول أن يقنعنا بأنّ "الطيّب" خليفة جمال عبد الناصر، فهنيئًا للقومية العربية واستبشروا يا عرب. اليوم ما زال بعضهم يؤمن أن الطيّب سند وضمانة لمستقبل وعندهم ما زال هو العنوان والمآل، ولكن آخرين تراجعوا وطفقوا يصِمون "الطيّب" بالخيانة والعمالة. مسطرة هذا تقيس موقف الطيّب ممّا يجري في مصر أمّا مسطرة الخائبين ترصد موقفه ممّا يجري في سوريا.
بالمقابل نما إلى مسامعنا، ما حاولت قيادة حزب "التجمع" أن تخفيه أو على الأقل أن لا تعلنه، لقد قام وفد من حزب "التجمع" بزيارة عمل لقطر، وربما لتقديم التهاني لأميرها الجديد. مواقف حزب "التجمع" تتغيّر وكأنها على رمال متحركة. في أيام "مرمرة" هلّلوا لتركيا ولدورها ولزعاماتها، أمّا اليوم فمن الصعب تحديد موقفهم إزاء هذا النظام، فهو يقف مع قطر في قضايا ترسيم المنطقة وما يحاك لمستقبلها من مكائد، وهو كذلك مرتبط برباطات متينة مع حلف الناتو وإسرائيل. لقد اختلط حابلهم بنابل الواقع الساطع المرير.
"الحركة الإسلامية" تدعم مواقف أردوغان، لا من أجل عيون فلسطين ولا كرمى لمصلحة الجماهير العربية في إسرائيل، مبرّرات مواقفها وتبريرات ذلك لا تعتمد معايير وطنية فلسطينية ولا تقتصر على مفاهيم تخص قضايا الجماهير المصيرية.
أمّا قادة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة فيصفّقون لبوتين وقادة روسيا، الشيوعيون منهم ما زالوا يعيشون على رائحة الاتحاد السوفياتي العظيم، لم يفيقوا بعد من تلك السقطة. المسطرة لديهم هي عداؤهم التاريخي المستمر لأمريكا، فحيثما تكون أمريكا يكونون في الضد (لقد خانتهم تلك المسطرة في بعض المحطّات التاريخية)، بعضهم يعزز عشقه لبوتين وزمرته بموقف هؤلاء ممّا يجري على الساحة السورية ويرفضون أن يروا ما كان موقف هذه الروسيا في ليبيا مثلًا أو في العراق وغيرها وكذلك يصمّون آذانهم عندما يصرح وزير خارجية روسيا قبل أيام وهو يستقبل وزيرة القضاة ومسؤولة المفاوضات تسيبي ليفني. على مسامع العالم أفهم لافروف الفلسطينيين أن روسيا لن تدعم خطوات أحادية الجانب من قبل الفلسطينيين، وأن روسيا لن تعترف بدولة فلسطين في مجلس الأمن إذا تهرّب الفلسطينيون من استحقاق عودتهم للمفاوضات. لم ينزعج رفاقنا عندما طمأن الرفيق لافروف مستمعيه بأن لروسيا علاقات جيّدة مع أصدقائها الأمريكيين لا سيما مع وزير الخارجية كيري.
ما يشاهده المواطن العادي هو عبارة عن "شربيكة" كبيرة. مسرح يعجّ بحركات لممثلين بعضهم مقنع بقناعات عجيبة غريبة، بعضهم مغرق "بالمييك أب"، بعضهم قتلت ملامحه الأصلية عشرات من عمليّات التجميل. كلّهم يتحركون بهيستيريا، يصرخون وللعجب على مسرح معتم.
نحن في ظلمة. قادة بيننا يصفّقون لقطر ولأميرها، وهنا يلعنون إسرائيل وقوانينها، كيف لنا أن نصدّق هؤلاء؟ قادة بيننا يصفقون "للطيّب" وهو في حضن أمريكا وإسرائيل ويلعنون مرسي، فكيف يجوز ذلك؟ بعضهم يصفّقون لمرسي وللطيب ويلعنون إسرائيل والناتو فكيف لنا أن نصدق هؤلاء؟ قادة لنا تصفق للافروف لأنّه يحب اليوم الأسد ويحمي عرينه في سوريا، لا يريدوننا أن نقرأ ونسمع ونشاهد من يكون البوتين هذا وزمرته، فكيف لنا أن نصدّقكم؟
يهيبون بالمواطنين ليذودوا عن وطن وأرض ولا يستشعرون أن القوم قد سئمهم، فمن يقفز من حضن أمير خائب عابث لن يستجلب معه إلّا بعضًا من صدّيقين وكثيرًا من السحيجة والمستفيدين، ومن يحتمي بعباءة متأسلم منتفع حليف لسلاطين العصر لن يستجمع إلّا حفنة من مؤمنين بررة ومئات ممن يقتاتون من على طاولات السلاطين. ومن ما زال نائمًا في حضن امبراطورية درست لن يقوى إلا على بعض من الثوّار المغاوير وأكثر على جنود من ذلك الحرس القديم.
هنا أوّلًا وهنا آخرًا. هكذا كتبت وسأستمر. عودوا إلى هنا فستجدون جماهيرَ لن تقبل بالذلّ والمهانة، لن يفيدكم "طيب" ولا "مرسي" أو "أسد"، ألا ترون ما المصيبة والقضية: المقاوم عربي، السجين عربي، القاضي عربي، المحقق عربي، المدّعي عربي، حارس الحدود المعتدي عربي، الناطق باسم الخارجية والداخلية عربي وحارس السجن عربي.. أين إسرائيل من كل هذا؟ ستكون هناك على الأرض في النقب. هكذا عندما تفقد الجماهير بوصلتها فمتى سيفيق شيخ المينا؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,793,383
- حرّاس التبويل
- حين تصير لندن جالية
- كلّ يغني على -شيخاه-
- الحركة الأسيرة: معدا خاوية من أجل الحياة
- الأمل سَرِيّ
- سلام فيّاض خسارة أم وهم
- صفحة من حياة جليليٍّ في القدس
- عندما أهداني زاهي وهبي دولة
- ألّلهمّ أبعد عنّا الفتنة!
- تحيا الخبيزة
- -هنيئًا لك يا إسرائيل-
- سامر الفلسطيني
- يوم الأسيرة
- عهدك بسّام
- أتركها أقفالًا على ضمائرهم
- أكذبُ من جيش الإنقاذ
- سلامٌ على منسف يوحّد بيننا
- في انتظار عنترة
- انت عربي، انت خطير!!
- ليس للدهر صاحب


المزيد.....




- إعلام: إسرائيل تقصف قاعدة عسكرية للجبهة الشعبية على الحدود ا ...
- بيان مشترك: السعودية والإمارات تستنكران حملات التشويه التي ت ...
- السعودية تعترض ستة صواريخ وطائرتين مسيرتين من اليمن
- غريزمان المنضم حديثا لبرشلونة يعوض غياب ميسي المصاب
- وسائل إعلام لبنانية: غارات إسرائيلية تستهدف الحدود اللبنانية ...
- بيان سعودي إماراتي مشترك حول الأحداث في اليمن
- The Dissertation Writing Help Game
- British Papers for Children and Students – Papers Topics at ...
- Hearsay, Deception and Uk Based Essay Writing Service
- The Forbidden Facts Regarding Best Are Online Paper Writing ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد بولس - عربٌ ونَكَب