أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - بين الطائفة والطائفية.. ثمة فرق هائل!














المزيد.....

بين الطائفة والطائفية.. ثمة فرق هائل!


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 4157 - 2013 / 7 / 18 - 11:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




بلغني أيها الملك السعيد أنّ أحد النواب قال (إن الدعوة الى تشريع قانون يمنع الطائفية لا يشمل الاحزاب التي تتكون من طائفة معينة وإنما يشمل التطهير الطائفي الموجود داخل الاحزاب).

هذا الكلام محضُ خلطٍ لا حظ له من العلمية و يشبه القول (إن هذا المريض غير مصاب بالسرطان ولكن خلايا جسمه متسرطنة) فالحزب الطائفي من الناحية التكوينية هو الحزب الذي تتشكل غالبيته الساحقة، وبما يقترب أو يفوق نسبة التسعين بالمائة، من طائفة دينية واحدة في مجتمع متعدد الطوائف، وهذه الطائفية يمكن تسميتها الطائفية التكوينية أو الانتمائية. أما الحزب الطائفي سياسيا فهو الحزب الذي يرفع برنامجاً سياسياً واقتصاديا واجتماعياً وثقافيا الهدف منه تحقيق أهداف لمصلحة طائفة محددة ويتبنى شعارات وثقافة تنتسب وتنحاز لتلك الطائفة. الفرق بين الحزبين، الطائفي تكوينياً والطائفي سياسياً و ولائياً، منعدم بالضرورة، بل هما حزب واحد مُنطلَقا و مآلاً، ذلك لأن أي حزب إنما يحمل ثقافة وأهداف طائفة أعضائه. ولكن الحزب الطائفي يختلف عن الطائفة بحد ذاتها، لأنها كيان أو ظاهرة اجتماعية محايدة ويمكن لأي فرد من أفرادها أن يكون عضوا في حزب يساري أو يميني، مدني أو ديني...الخ، ويمكن أن نطلق عليها "الطائفة ذاتها"، أما حزبها السياسي فيمكن أن نطلق عليه جزءا من "الطائفة لذاتها".

لقد أكدت التجارب التاريخية في العالم أجمع أن هذا النوع من الأحزاب الطائفية التكوينية وبالضرورة الطائفية السياسية والولائية يمثل، في المجتمعات المتعددة والمنقسمة طائفيا خصوصا، خطرا ماحقا وبذرة حرب أهلية مفتوحة تعيد إنتاج نفسها باستمرار. وعلى هذا فوجود الأحزاب الطائفية وبغض النظر عن الطائفة التي تنتمي وتنحاز إليها ينبغي أن يكون محظورا تماماً وبشكل صريح.

في العراق خصوصا، سيكون مطلب حظر الأحزاب الطائفية والتي تحكم البلد الآن بموجب مبادئ المحاصصة الطائفية شبه مستحيل إذْ لا يوجد حزب سياسي ينتحر من تلقاء نفسه من أجل مصلحة الشعب ككل، إنما يمكن أن نأمل – على صعوبة ذلك وقلة مردوديته – أن يضغط الواقع الفعلي على الأرض وازدياد كره الشعب للطائفية والطائفيين على الأحزاب الطائفية نفسها ويدفعها إلى تطهير نفسها من هذا الداء تدريجيا و تتبنى مشاريع سياسية مدنية متسامحة تعترف بعلمانية وحياد الدولة ومؤسساتها وتغير أسماءها وأنظمتها الداخلية. إن هذا الاحتمال ليس مستحيل التحقق كما أثبت الواقع فحزب "المجلس الأعلى للثورة الإسلامية" غير اسمه إلى اسم أكثر اعتدالا وهو " المجلس الأعلى الإسلامي" مع أن هذا الاسم لا يزال ملتبسا جدا والنائب إبراهيم الجعفري أسس بعد انشقاقه على حزب الدعوة حزبا أطلق عليه " تيار الإصلاح".

يبقى الطموح لحظر الاحزاب الطائفية مشروعا وملحا وضروريا وينبغي للقوى المدنية والتقدمية أن تتبناه شعاراً رئيسيا لدرء الحرب الأهلية والاقتتال الطائفي ويمكن لنا التأسي بالدستور الجزائري الذي يضع جملة من الشروط على الأحزاب السياسية، ومنها أن لا تجعل من أحد أو بعض ثوابت الأمة كالدين أو اللغة أو الأصل العنصري شعارا وبرنامجا لها لأنها مشاع لكل الناس لا يمكن لطرف واحد أن يحتكرها سياسيا.

زبدة الكلام: لكي يكون قانون حظر الطائفية ناجعاً ومانعاً للحرب الأهلية والاضطرابات الطائفية ينبغي أن يحظر الأحزاب الطائفية نفسها لا الممارسات الطائفية داخلها فأعضاء الحزب الطائفي لا يقتتلون فيما بينهم وداخل حزبهم، بل يتقاتلون مع أعضاء حزب أو أحزاب الطائفة الأخرى. و هنا، أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

* كاتب عراقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,146,902
- 14 تموز.. الثورة المغدورة!
- جاء وزير الإسكان يكحلها..!
- العراق والكويت: قصة حب ملتبسة!
- مسؤولية تركيا وإيران عن كارثة التلوث البيئي في العراق
- دماء الأبرياء في رقبة شيخ الفتنة مساعد آل جعفر وأمثاله!
- العراق: الكونفدرالية هي الحل؟
- يعيش مُرسي .. يسقط المالكي!
- زخة بيانات - عوراء- وطائفية!
- حكومة تكذب وشيوخ قبائل يصدقون!
- تصحيح/ مشكلتنا ليست مع الله بل مع عبد الله !
- تسييس الدم البشري في العراق
- في ذكرى اغتيال رفيقي الشجاع حسن علي فليح !
- هل يصلح السيستاني ما أفسده غالبريث؟
- الوجه الآخر لابن خلدون في مسرحية -منمنمات تاريخية-!
- الدفاع عن الإقليم الطائفي على طريقة أفلام الكارتون /ج2 من 2ج ...
- الدفاع عن الإقليم الطائفي على طريقة أفلام الكارتون!
- الوهراني والسخرية الفنطازية من مثقفي زمانه
- الحكيم الديموقراطي عادل زوية !
- التشيع العراقي نقيض التشيع الصفوي وهازمه
- كُرد، كورد أم أكراد ولماذا؟


المزيد.....




- إقامة منطقة آمنة شمال سوريا: بدء عمليات تقييم ميدانية أمريكي ...
- ظريف: العراق شريكنا التجاري الكبير
- شاهد: مكونات أصلية من الحبوب الأسترالية تزيد الخبز فوائد صحي ...
- محاولات لإنقاذ مستكشفين علقوا في فيضانات بكهوف في بولندا
- شاهد: مكونات أصلية من الحبوب الأسترالية تزيد الخبز فوائد صحي ...
- محاولات لإنقاذ مستكشفين علقوا في فيضانات بكهوف في بولندا
- كيف تنتصر في معركة التفاوض على الراتب؟
- يجيب عن أسئلة الإرهاب.. كتاب مبسّط لأطفال فرنسا لمحو فكرة - ...
- في يومين متتاليين.. -القيصر- يشدو في ختام فعاليات الصيف بقطر ...
- -جدتي الفلسطينية-.. تضامن مع طليب بعد حرمانها من زيارتها بال ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - بين الطائفة والطائفية.. ثمة فرق هائل!