أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الزاغيني - على ابواب قلبها














المزيد.....

على ابواب قلبها


علي الزاغيني
(Ali Alzagheeni )


الحوار المتمدن-العدد: 4151 - 2013 / 7 / 12 - 00:03
المحور: الادب والفن
    



على ابواب قلبها
علي الزاغيني
كفك من استقبلني
ولا اراك بين خطوط كفي
ابحث عن طريق عشقك
بين قصص العاشقين
لا شئ يمحوا الخطوات
ربما يدق القلب
لصمتك
لحروفنا
ربما تضيع شهقاتنا
ربما يمحو اثر حروفك ملامحي ولا اعرف من اكون
ربما اكون لك حزنا او دمعة مصلوبة على رمشك
تتجمل بالخجل
وربما حبيبة انتظرتها
على ابواب قلبها
هل نترك الابواب مقفلة كي لا نشعر بالندم ؟
هل ندع الابواب مفتوحة لنشعر بالحب ؟
اه كم انتظرت حبا يؤنس وحدتي
كم انتظرت عيناك تقبلني
وترسم فراشات الحب بين رموشي
وكم فتحت نوافذ من خشب وانتظار
سيطول انتظارك يا ملهمي
اه من انتظارك
عذاب جميل
دون ان نشعر بالزمن
على ابواب قلبك
تنكشف الاسرار
وتحيا الذكريات ملهمتي
لااحب الصمت بقربك
الصمت يقتل الحب
الخوف يقتل الحب
لا فرق الصمت هو الصمت
اه من الحب
كل شئ يمحوه
حتى الذنوب
لا اريد ان اسكن محطات الانتظار
اخشى عليك من جمال عيناك
اخشى على نفسي من خلو المحطات
وحبيب غائب لاياتي
كم هو معتق عشقك
متى هزمنا الفراق
كم جالسني الحب على سريري واصحو ولا اثر
كم تحسست جسدي ابحث عن جرحك القديم
لم اجد غير جروح تنزف
في تاريخ عشقي لم ابحث عن سواك
ايها القادم من محطات النسيان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,454,111
- أنتظار
- بلا عنوان
- الحكومات المحلية ما لها وما عليها
- غازي
- الامتحانات الوزارية على الابواب
- قدرة الهر و(حوارية الحد من ظاهرة العنف الاسري)
- يوم دموي اخر
- مؤتمر الترجمة الثالث عطاء وابداع
- اليك ....؟
- نحن والطب النفسي
- الاصوات الشابة بين iraq star ) and Arab idol)
- حديث الانتخابات
- صوتك .. من يستحقه ؟
- جرح السنين
- يا ايها المثقفين لا تقفوا عند حدود الكلمات
- عيناك ايقظتني
- ماذا بعد المظاهرات ؟
- الفيضان خطر يطرق الابواب
- فعاليات مؤتمر رابطة العراقية الثامن
- نكبر ونزهور بعراق واحد / مؤتمر وحدة العراق للاسرة الصحفية


المزيد.....




- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار
- تويزي يستعرض ببلغراد جهود المغرب لإيجاد تسوية دائمة لقضية ال ...
- الرميد بعد العفو الملكي على هاجر : -التفاتة إنسانية متميزة ق ...
- باستضافتها الفائزين القدامى.. كتارا ترعى جيلا من الأدباء عبر ...
- عمر هلال: الحكم الذاتي هو الحل الوحيد والأوحد لقضية الصحراء ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي الزاغيني - على ابواب قلبها