أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حامد رمضان المسافر - القران عاريا -- الجزء الرابع














المزيد.....

القران عاريا -- الجزء الرابع


حامد رمضان المسافر
الحوار المتمدن-العدد: 4149 - 2013 / 7 / 10 - 22:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


( و قالوا لن تمسنا النار الا اياما معدودة) وهنا الوضع غير مفهوم اطلاقا, فالناس لايخافون من النار, ولازالوا يرتكبون من الاثام مايشيب لها شعر الرضيع. والسوءال الذي لايفهم واذا حرقنا الله بالنار فسنرجع ترابا, فهل من فائدة له ان يرجعنا مرة اخرى ليحرقنا في مأساة عبثية لاتنتهي؟. الانسان كما معروف الان من الدراسات السيكولوجيه و الاجتماعيه للطبيعه البشريه تستنتج انه لايوجد انسان سيء بصورة مطلقة كما يقول القران ( بلى من كسب سيئة واحطت به خطيئته فأولئك اصحاب النار هم فيها خلدون ). هذا الكلام الذي ينسبونه الى الله لايمكن ان يكون الله الخالق الذي خلقنا و خطايانا معنا كدمائنا و كبودنا و قلوبنا , لايمكن ان يكون محدود الفكر بهذه الطريقه. فهو المطلق في الفلسفه و الذي يعرف كل شيء بصورة مطلقه , فكيف جعل منه محمدا انسانا يغضب للسوء والخطيئه التي اودعها فينا؟.( والذين امنوا و عملوا الصالحات اولئك اصحاب الجنه هم فيها خلدون) , وهنا في بلادنا الكل موءمن فكل السياسيين يذهبون للصلاة , و كل الفاسقين والحراميه ترى سيماهم في وجوههم من اثر السجود , لكن هل هذا يعني انهم اشخاص مثاليون لا خطيئة لهم؟ الواقع يقول عكس هذا تماما , و كلما ازداد الانسان اظهارا |لأيمان كاذب , ازداد عمله السيء , والا كيف يصلي و يصوم و يزكي و يرعى الفقراء كل تجار المخدرات في مصر مثلا؟ وهل القصد بعمل الصالحات الصلاة والزكاة والصيام و قتل الناس بالحشيش و الخدرات الاخرى؟ ثم مامعنى الخلود هنا , هل معناه انهم سيبقون الى ابد الابدين يضاجعون الحور العين في الجنه؟ وهل هذه سعادة مطلقه؟ ثم ان الزمن سيتوقف بعد الموت فأي زمن سيبدأ ان كانت هنالك حياة بعد الموت؟
بعدها يكون الحديث كالعاده الى بني اسرائيل ( ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم وتخرجون فريقا منكم من ديارهم تظاهرون عليهم بالإثم والعدوان وإن يأتوكم أسارى تفادوهم وهو محرم عليكم إخراجهم أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون أولئك الذين اشتروا الحياة الدنيا بالآخرة فلا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينصرون ). و هذا كلام مليء بالخطأ فبني اسرائيل لم يقتلوا احدهم الاخر بل لازالوا لليوم من اكثر شعوب العالم تماسكا و حبا بعضهم لبعض- افضل منا نحن المسلمين- , كذلك التاريخ لم يقل لنا انهم قتلوا بعضهم بعضا. بل ات التاريخ يقول لنا ان محمدا انزل السيف في بني قريضه وهم من اليهود ولم يترك ذكرا منهم حيا , واستباح نسائهم و اطفالهم , و نهب كل مايملكون ووزعه كغنائم له و لأصحابه , فأين عدل محمدا و اسلامه؟ و هل علينا ان نقتل الناس ظلما لكونهم يهودا او نصارى او حتى عبدة الأوثان؟. اما القضيه الاخرى المثاره هنا ( اتوءمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض) و هل يشير محمد الى كتابهم ام الى كتابه هو؟ اذا كان يشير الى كتابهم المقدس ( العهد القديم ) فمن قال انهم يوءمنون ببعضه و يتركون البعض الاخر؟ ان المسلمين بصوره عامه لم و لن يقرأوا كتابهم هذا فكيف يحكمون عليه؟ و هو واحد من اروع الكتب التي كتبت على مر العصور, و تشهد له مزامير داود بذلك التي اعجبت حتى محمدا لذلك قال ان سورة الرحمن هي مزامير داود التي في التوراة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,102,352,974
- بعثي قديم
- خرافة نزاهة الصحابه
- بوءس كذبة الأسلام
- فكر اخوان الصفا
- اشراف الشرف
- عقد الشرق
- كيف انساها
- الأفاعي قادمون
- اللعيبي : لعب ام نهب
- مساؤي الصيام في رمضان
- فستان احلام
- القران عاريا -- الجزء الثالث
- القران عاريا -- الجزء الثاني
- القران عاريا -- الجزء الاول
- مغربيه
- ايمان
- مأساة العراق
- خنازير نوري
- قبل ان تهوى النجوم
- يوتوبيا


المزيد.....




- صنداي تلغراف: هل ستراسبورغ هي معقل الإسلاميين المتطرفين في ف ...
- موند أفريك تكتب عن الهوس الإماراتي بمعاداة الإخوان المسلمين ...
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- على عكس ما هو شائع.. فإن عصر التنوير لم يكن عصر العقل
- على عكس ما هو شائع.. فإن عصر التنوير لم يكن عصر العقل
- البطريرك بارثولوميو يمنح الكنيسة الأوكرانية الاستقلال عن الب ...
- «كنائس الشرق الأوسط»: نسعى لتطوير أطر الحوار الإسلامي المسيح ...
- العامري: الوقوف ضد الفساد والطائفية يمنعنا من العودة إلى ال ...
- القضاء المصري يجدد حبس ابنة القرضاوي وزوجها 45 يوما
- موند أفريك تكتب عن الهوس الإماراتي بمعاداة الإخوان المسلمين ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حامد رمضان المسافر - القران عاريا -- الجزء الرابع