أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد النعماني - الاخوان المسلمون وصناعة الكراهية















المزيد.....



الاخوان المسلمون وصناعة الكراهية


محمد النعماني

الحوار المتمدن-العدد: 4146 - 2013 / 7 / 7 - 14:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


برزت خطابات التحريض على الكراهية بشكل واضح في المشهد السياسي العربي والاسلامي مابعد ثورات الربيع العربي ويمكن لنا ان نري مثل تلك الخطابات والتحريض على الكراهية تمارس من قبل القوي الاسلامية الحاكمة في بعض البلدان العربية والاسلامية تجاة المعارضين السياسين لها في الخطاب الاعلامي والسياسي للعديد من القوي السياسية الاسلامية الحاكمة التي احتطفت ثورات الشباب العربي والاسلامي بما يعرف بالربيع العربي ووصلت الي السلطة والحكم في العديد من البلدان العربية والاسلامية في العديد من هذا البلدان سوي كانت اليوم مصر تركيا اواليمن تونس لبيا او القوي السياسية الاسلامية المعارضة للانظمة في سورية و العراق ولبنان وايران ويمكن ان نقول هناك يجري استغلال للعديد من الاحداث في صنع ( صناعة الكراهية» وهي صناعة تتدخل فيها الاعلام والانترنت الي حانب التظاهرات والمسيرات والحرب الاعلامية والنفسية والفوضي والعنف والافتراء على كل مايجري من احداث واخبار و وإطلاق الإشاعات ويبدو لي ان الاخوان المسلمون بارعين باسم الاسلام الي افتعال الاحداث والمشاكل واطلاق الاشاعات وانتاح وصناعة ثقافة الكراهية بهدف كسب تعاطف المويدين لهم ومواجهات المعارضين لهم و لتمزيق صفوف الامة او للحصول علي تنازلات لتحقيق اهدافهم وهناء يمكن الاشارة الي خطاب مرشد الاخوان المسلمون في مصر حيت قال بديع، الذي كان يتحدث بين حشود من مؤيدي مرسي، إن "الإخوان يوافقون على إخلاء الميادين مقابل عدم التعرض لقيادات الجماعة".
وخاطب بديع، جموع مؤيدي مرسي بقوله: "يا رب هذه الجموع ما خرجت إلا لنصرة دينك أولاً، ولتحرير مصر من محاولات سرقة ثورتها".
ووجه المرشد العام كلمة إلى الجيش قائلاً: "يا جيش مصر عُد إلى مصر، إلى مكانك في قلوب المصريين"، وأضاف أن "قائدكم الأعلى هو مرسي".
وقال بديع: "انظروا ماذا فعل هذا الانقلاب في الساعات الأولى، كمم الأفواه، وأغلق القنوات".
وخاطب المرشد شيخ الأزهر قائلاً: "أنت رمز، لكنك لا تمثل كل المسلمين، ولا تتحدث باسمهم. أنت تحارب من أجل الكرسي".
هذة الخطابات التحريضية على الكراهية ادت الي اتساع تقافة الحقد والكراهية والفتنة الطائفية والمذهبية و الكراهية القومية والعنصرية والدينية بين اوساط الشعب العربي المسلم والامة العربية والاسلامية وصلت الي حد طهور اكلة لحوم البشر في اوساطاتنا و لا تزال قضية قيام أحد قادة المسلحين في المعارضة السورية المسلحة في حمص المدعو (خالد الحمد)، بتقطيعِ جثة جندي سوري وانتزاعِ قلبِه واكله تتفاعل سياسياً وانسانياً على المستوى العربي والاسلامي والعالمي
واتفق مع الدكتور رشيد البيضاني من نعم الله تعالى علينا أن أحلّ لنا العديد من أنواع اللحوم؛ فهناك الأغنام بأنواعها والأبقار، والعديد من الطيور، والأسماك ذات الألوان والأشكال المختلفة المذاق، بحيث لا يمل الإنسان من أكل نوع واحد، فلكل نوع مذاقه الخاص، ولكل نوع فوائده الخاصة للجسم، كما أنه سبحانه وتعالى قد جعل لنا بدائل عديدة لهذه اللحوم، وصدق جل شأنه حين قال: (وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها والشي الموسف ان البعض من المسلمون تحولوا الي اكلة لحوم البشر
ويقول الدكتور محمد الرميحي : لقد اصبح اليوم هناك ما يسمى بصناعة «صناعة الكراهية» وهي صناعة تتدخل فيها الحرب القولية والافتراء على التاريخ بل وتزييفه بين الجماعات المختلفة، وما أن تدخل الكراهية في مجتمع حتى تمزقه إربا وإلى شيع وجماعات متنافرة ومتضادة. ومنذ آن تجرأ الإنسان على تزييف التاريخ واتسعت مساحة الكراهية باسم الدين تارة والقومية تارة أخرى و الوطن تارة ثالثة، وأكثر حروب الكراهية هي التي ترتكب باسم الدين، فقد دخل البروتستنت والكاثوليك في حروب دموية بالغة القسوة حتى تكرست الكراهية بين الاجتهادين وامتدت لعصور طويلة، وهي أيضا اليوم تستخدم لتمزيق الشعوب في منطقتنا العربية من خلال تقسيم سياسي وطائفي يبث سمومه بين الناس و يشيع بين الجهلاء والمستفدين سياسيا. يزداد الأمر سوءا في الاستخدام السلبي لوسائل الاتصال الحديثة وخاصة ما يسمى الإعلام الجديد الممتد عبر الإنترنت والذي يستخدمه البعض استخداما سلبيا للغاية من أجل بث شعور الكراهية ونبذ الآخر المختلف بل وإطلاق الإشاعات التي تساعد على توسيع رقعة الكراهية بين الناس.
قداثــــارخطاب الرئيسالمصري المعزول محمد مرســــي، في الذكرى اﻷ-;-ولى لتســــلمه الحكــــم، موجة من التعليقــــات وردودالفعل السلبية، ماحدابخبراءنفسيينومعارضين إلى القول إن الخطاب يكشف حجماﻻ-;-رتباك في شــــخصية صاحبهفضﻼ-;- عــــن تحريضه علــــى الكراهية والمواجهةبيــــن المواطنين وقال أحدالخبراءالنفســــيين في تقييمه لخطاب مرســــي إن لغتهتزيــــد من اﻻ-;-حتقان واﻻ-;-صطدامفي الشارع خﻼ-;-ل الفترةالمقبلة وهو ما يحصل في مصر الان وهو ما أكدتهتصريحات مجموعات شبابية وتصريحات قيادات الاخوان المسلمون في كل البلدان العربية والاسلامية وشخصيات قيادية للمعارضة السياسية لحكم الاخوان المسلمون
وقال الدكتور ســــعيد عبدالعظيم، أستاذ الطبالنفسيإن تصريحاتمرسيمتخبطة وحاول من خﻼ-;-لها تبريــــر مواقفه والهجوم على خصومه مصرا علــــى نظرية المؤامرة وهــــي ركيزة فــــي خطابــــات الشــــخصيات اﻹ-;-خوانية في مصر وتونــــس واليمن وبلدان عربية أخــــرى، إذ يقدم اﻹ-;-خوان أنفســــهمأنهم على حــــق وأن اللــــه معهــــم بينمــــا المعارضون يتآمرون عليهم وعلى الدين اﻹ-;-سﻼ-;-مي واعتبر الخبراء النفســــيون أن اﻹ-;-صرار على امتــــﻼ-;-ك الحقيقةالمرتبــــط بنفي اﻵ-;-خر وتخوينــــه وتكفيــــرهيكشــــف عن إحســــاس عميق بضعف الحجة، وهو ما أكده الدكتور هاني الســــبكي، استشــــاري الطب النفسي حين قال إن مرســــي كان يعمــــل على إخفاء حالة من الرعبتملكتهبســــبب توسع دائرة اﻻ-;-حتجاجات ودعمالشارع المصري لها من خﻼ-;-ل جمع 16 مليون توقيع مطالب بإقالته
خطاب الرئيس المصري الذي أعلن فيه أنه باق في الحكم، معتبرا أن "لا بديل عن الشرعية"، رافضا بذلك مطالب رفعتها تظاهرات حاشدة مستمرة في شوارع مصربالرحيل من السلطة .
وحذر مرسي، الذي دخل عامه الثاني في السلطة منذ أيام، من "سفك الدماء" إذا لم يتم احترام هذه الشرعية.
وقال مرسي في كلمة متلفزة "سأحافظ على الشرعية ودون ذلك حياتي أنا شخصيا"، مضيفا "إذا كان ثمن الحفاظ على الشرعية دمي ، فانا مستعد أن أبذله".

وأكد أن "الشرعية هي الضمان الوحيد لعدم سفك الدماء" وأنها "الضمان الوحيد لعدم ارتكاب عنف ولنفوت الفرصة على بقايا النظام السابق والثورة المضادة التي تريد أن تعود من جديد".
وحذر مرسي من أن "العنف وإراقة الدماء فخ إذا وقعنا فيه لن ينتهي".
وفي رد فعل سريع على خطاب مرسي اتهمته حركة تمرد بـ"تهديد شعبه" بعد الكلمة التي قال فيها إن البديل عن احترام شرعيته "هو سفك الدماء".

وقال القيادي في تمرد محمد عبد العزيز في تصريح لقناة "القاهرة والناس" المصرية الخاصة، "هذا رئيس يهدد شعبه" مضيفا "نحن نعتبر أنه لم يعد رئيسا" لمصر.

وقال عضو الجماعة الإسلامية طارق الزمر إن الجماعة المتحالفة مع الرئيس محمد مرسي تريده أن يدعو إلى استفتاء على إجراء انتخابات رئاسية مبكرة حقنا للدماء وتفاديا لانقلاب عسكري.

وأضاف أن مرسي "يمكن تفادي هذا الانقلاب إذا قرر الاستفتاء على انتخابات رئاسية مبكرة لأن هذا سيكون وفق الدستور وليس وفق إرادة القوات المسلحة".

وقال إن "هناك أطرافا كثيرة تعبث بأمن مصر وتريد أن تستغل اللحظة الراهنة لتفجير صراعات طائفية وحروب أهلية".

وكان الزمر قد قال لـ"راديو سوا" إن القوات المسلحة بدأت بالفعل مرحلة انتقالية ثانية.
وامام الأحداث المتسارعة في المشهد السياسي المصري والتحريض على الكراهيةوحتى ودعوة مسؤولين قيادية في الاخوان المسلمون وأحزاب سياسية منها حزب الحرية والعدالة إلى الكراهية الدينية أو القومية، والخوف من عمليات قتل لأشخاص أبرياء وهجمات على أماكن عبادة ودعوات إلى الانتقام. ودوامة العنف ولمرة ثانية في أقل من عامين ونصف، نجح ميدان التحرير وحشود المتظاهرين في ميادين القاهرة ومدن مصرية أخرى في تغيير المشهد السياسي المصري ورغم وجود مؤيدين في ميادين أخرى للرئيس محمد مرسي، الذي أصبح سابقا الآن، فقد أعلن الجيش المصري عبر رسالة متلفزة شاهدها العالم أجمع إنهاء حكم مرسي، وتعطيل العمل بالدستور وتكليف رئيس المحكمة الدستورية العليا بتولي إدارة البلاد، والعمل على تشكيل حكومة كفاءات لحين إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية. و شاهد العالم خطاب وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي الذي أعلن فيه أن مرسي لم يعد رئيسا لمصر و استجابت الميادين المصرية واكثر من 22 مليون مصري لإعلان وزير الدفاع بإطلاق الألعاب النارية وبانطلاق أجواء احتفالية صاخبة تنقلها شاشات التلفزيون العالمية بشكل مباشر، ولكن في المقابل غطى الحزن ومشاعر الإحباط والرفض الميادين المؤيدية لمرسي.

كما اتهم قياديون في جماعة الإخوان المسلمين الجيش بالقيام بانقلاب عسكري على "الشرعية التي يتمتع بها مرسي كرئيس منتخب بشكل ديمقراطي".
وأضاف السيسي في كلمة متلفزة أن قادة الجيش توصلوا إلى اتفاق مع زعماء المعارضة ورجال الدين يضمن "بناء مجتمع مصري قوي لا يقصي أحدا من أبناء البلد". كما ناشد المصريين الالتزام بسلمية المظاهرات ونبذ العنف.

وقد حضر ممثل المعارضة محمد البرادعي وشيخ الأزهر أحمد الطيب وبابا الأقباط تواضروس إعلان "خارطة المستقبل" التي تم الاتفاق عليها مع الجيش بعد انتهاء المهلة 48 ساعة التي منحها للرئيس محمد مرسي "لتحقيق مطالب الشعب".
وأدى المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا في مصر يوم الخميس الماضي اليمين الدستورية أمام المحكمة ليكون رئيسا انتقاليا لمصر غداة إقالة الجيش الرئيس محمد مرسي.

وأكد منصور في كلمة عقب أداء اليمين على ضرورة "ألا نعود نعبد صنما ولا وثنا ولا رئيسا ... وأرجو ألا يرحل الثوار عن الميدان حتى تتجدد روح الثورة في مستقبل الأيام".

واعتبر منصور أن "أعظم ما تم في الثلاثين من يونيو هو توحيد الشعب المصري تحت راية واحدة"، داعيا في الوقت ذاته إلى أن "تتجدد روح الميدان في نفوس المصريين جميعا"

وقال منصور "إننا نتطلع إلى اجراء انتخابات برلمانية بإرادة شعبية غير مزيفة".

ويأتي هذا غداة قيام الجيش المصري بالإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في حركة وصفها مرسي بأنها انقلاب على الشرعية بينما اعتبرها الجيش تنفيذا لإرادة الشعب.
وقال المسؤول في جماعة الإخوان المسلمين جهاد الحداد لوكالة الصحافة الفرنسية إن مرسي وجميع الفريق الرئاسي هم في الإقامة الجبرية في نادي الحرس الجمهوري مضيفا أن والده الذي يعتبر اليد اليمنى لمرسي هو أيضا معتقل.
وذكرت صحيفة الأهرام الحكومية المصرية في عددها لليوم الخميس أن قوات الأمن المصرية أمرت باعتقال 300 عضو في تنظيم الإخوان المسلمين الذي ينتمي إليه الرئيس المخلوع محمد مرسي.

وأكد مسؤول في وزارة الداخلية أن البحث جار عن "أعضاء في الإخوان المسلمين" بعد صدور مذكرات توقيف بحقهم ولكنه لم يعط تفاصيل إضافية.

وكان مصدر أمني مصري أعلن أن قوات الأمن اعتقلت ليل الأربعاء الخميس رئيس حزب الحرية والعدالة (إخوان مسلمون) سعد الكتاتني ونائب المرشد العام للإخوان المسلمين رشاد البيومي
وافادت صحيفة "الأهرام" المصرية بأن النيابة العامة أمرت بضبط وإحضار المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، وذلك بعد ساعات من خطابه الذي ألقى فيه كلمة أمام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، عند مسجد رابعة العدوية، الجمعة 5 يوليو/تموز، قائلاً "إن الملايين ستبقى في الميادين حتى نحمل رئيسنا المنتخب على أعناقنا".
وشدد على أنه "لا تنازل عن الرئيس مرسي"، وأن هذه المسألة "دونها أرواحنا".
وقال بديع، الذي كان يتحدث بين حشود من مؤيدي مرسي، إن "الإخوان يوافقون على إخلاء الميادين مقابل عدم التعرض لقيادات الجماعة".
وخاطب بديع، جموع مؤيدي مرسي بقوله: "يا رب هذه الجموع ما خرجت إلا لنصرة دينك أولاً، ولتحرير مصر من محاولات سرقة ثورتها".
ووجه المرشد العام كلمة إلى الجيش قائلاً: "يا جيش مصر عُد إلى مصر، إلى مكانك في قلوب المصريين"، وأضاف أن "قائدكم الأعلى هو مرسي".
وقال بديع: "انظروا ماذا فعل هذا الانقلاب في الساعات الأولى، كمم الأفواه، وأغلق القنوات".
وخاطب المرشد شيخ الأزهر قائلاً: "أنت رمز، لكنك لا تمثل كل المسلمين، ولا تتحدث باسمهم. أنت تحارب من أجل الكرسي".
كما وجه رسالة إلى بابا الإسكندرية تواضروس الثاني قائلاً: "لا تتحدث باسم أقباط مصر، فمن الأقباط من اختار مرسي وأعلن القيادي في جماعة الإخوان المسلمين نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، د. عصام العريان، على منصة المتظاهرين المناصرين لمرسي، "أننا لن نقبل أبداً هذا الانقلاب على السلطة الشرعية".
وأكد العريان، المطلوب للاعتقال، "أننا لن نتعاون مع الحكومة المغتصبة، وأدعو حلفاءنا لعدم التعاون معهم".
وهاجم قيادي الإخوان قرار رئيس الجمهورية الانتقالي بحل مجلس الشورى. وطالب العريان، الشرفاء، بأن "يتخذوا موقفاً صريحاً وواضحاً من الوضع الحالي"، وتساءل مستنكراً: "لماذا تنكّر ضباط الجيش المصري لقائدهم الأعلى الدكتور محمد مرسي". وطالب بعودة الأمور إلى الشرعية، وإنهاء الانقلاب العسكري.
وقال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، أحمد عارف، إن مرشد جماعة الإخوان لم يتم توقيفه، وسيلقي كلمة أمام المتظاهرين الإسلاميين عند مسجد رابعة العدوية في حي مدينة نصر بالقاهرة.
وذكر عارف أنه، خلافاً لما أعلنته مصادر أمنية من قبل، "لم يتم توقيف المرشد خلال الأيام الماضية وسيلقي كلمة أمام المتظاهرين مع رموز وطنية".

وتباينت ردود الأفال الداخلية المصرية والدولية إزاء قيام الجيش المصري بعزل مرسي. وكان أول رد فعل قد صدر عن مرسي نفسه إذ وصف الإجراءات التي اتخذها الجيش بالإنقلاب، وأفاد في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر إن "إجراءات الجيش انقلاب كامل مرفوض من كل الأحرار المصريين".
واصدرت جبهة الإنقاذ، بعد اجتماع قاداتها في مقرّ حزب المصريين الأحرار، الاثنين، بيان أشادت فيه بموقف القوات المسلحة المصرية من الأحداث، واعتبرت أن بيان الجيش جاء تفاعلاً مع نبض الشارع.
واعتبرت أن بيان القوات المسلحة أثبت أن "القوات المسلحة لا يمكن أن تتخلى عن حماية الشعب وتاريخه ومستقبله"، وأن القوات المسلحة لا ترغب في "المزاحمة السياسية أو في الحكم".
وأوضح أن "القوات المسلحة قد أمهلت كل الأطراف حتى تتفق أو تتوافق على مطالب الشعب، وهي نفس المطالب التي آمنت بها جبهة الإنقاذ وأعلنتها الجماهير بوضوح، وتتمثل في ضرورة خروج الدكتور محمد مرسي والتخلي عن الحكم وإسقاط النظام المستبد الذي صنعته جماعة الإخوان، على أن تدار المرحلة الانتقالية بخريطة للمستقبل نحو بناء دولة ديمقراطية مدنية حديثة".
وختمت الجبهة بيانها داعيةً المصريين إلى "مواصلة الاحتشاد والاعتصام السلمي في كافة ميادين مصر"، مؤكدةً "ثقتها الكاملة بقواتنا المسلحة
رئيس حزب المؤتمر عمرو موسى قد أصدر بياناً وجه من خلاله ثلاث رسائل: أولها إلى "رئيس الجمهورية باعتباره المسؤول الرئيسي عن البلاد وعمّا وصلت إليه الأحوال"، حيث قال له إن ما حصل أمس في مختلف مدن مصر "ليس مؤامرة ولا خروجاً على الشرعية. إنه لا شرعية بعيداً عن مصالح الشعب وإرادة المواطنين".
كما أكد أن تظاهرات الأمس ليست "مناورة من ساسة أو نخبة، إنما هي الملايين التي وقعت على مطالب تمرّد والتي خرجت بالملايين تؤيدها". وختم حديث لمرسي قائلاً: "أيها الرئيس إن بيدك في هذه اللحظات العصيبة القرار لحقن دماء المصريين وعدم زيادة الأمور تعقيداً"، مؤكداً أن "المطالبة بالتغيير بعد عام من الفشل ليست كفراً ولا هي مؤامرة.. إن الشعب على حق إذ يطالب بانتخابات رئاسية مبكرة كمخرج طبيعي من الأزمة الخانقة".
ووجّه موسى رسالة الى "شباب الأمة الذى تمرد وثار"، قائلاً له "إنها مرحلة فائقة الحساسية تتطلب الحفاظ على إجماع الأمة وعدم التشرذم أو الانقسام".
أما الرسالة الثالثة فوجهها لعموم المواطنين، حيث أكد لهم أن المطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وتنحى الرئيس يتطلب الإعداد لما يلي رحيل مرسي، مقترحاً خطة تتضمن "تحديد فترة انتقالية قصيرة، ستة أشهر أو عام واحد، تجرى قرب نهايتها الانتخابات" و"تغيير الحكومة تغييراً جذرياً وتشكيل حكومة تكنوقراط انتقالية محايدة".
كما تتضمن الخطة "تشكيل جمعية تأسيسية من أساتذة القانون الدستوري وفقهائه ونخبة من الخبراء في شتّى المجالات لمراجعة مواد الدستور القائم ومعالجة ركاكته".
وختم مقترحاً أن "يرأس الدولة مؤقتاً ودون المشاركة في الحكم رئيس المحكمة الدستورية العليا"، وأن "تقوم الشرطة المصرية بحفظ الأمن في البلاد، تدعمها القوات المسلحة"، وأن "تدير الحكومة الانتقالية شؤون البلاد
لكن الأمين العام لحزب النور السلفي جلال المرة قال في بيان صحافي إن حزبه يؤيد قرارات الجيش "التي جاءت اضطرارا لحقن الدماء المصرية".

فيما أعرب المعارض الليبرالي محمد البرادعي عن أمله في أن تكون خارطة الطريق التي كشف عنها الجيش "انطلاقة جديدة لثورة 25 يناير كانون الثاني 2011" وأضاف أن "الخطة التي خلعت محمد مرسي لبت المطالب الأساسية للشعب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة"
أما في الولايات المتحدة، فقد أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب إد رويس عن أمله في أن "يفتح رحيل مرسي عن السلطة الباب أمام مستقبل أفضل لمصر"، داعيا الجيش والقوى السياسية المصرية للحوار من أجل "بناء مؤسسات ديمقراطية وإجراء انتخابات بطريقة سلمية".
ووصف المسؤول الأميركي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بأنه كان "عقبة في طريق الديمقراطية الدستورية التي يرغب في تحقيقها المصريون جميعا"، كما اتهمه بأنه كان "يسعى للتمسك بالسلطة لصالح جماعة الإخوان المسلمين

و امتدت المواجهات العنيفة بين أنصار مرسي، ومعارضيه إلى 8 محافظات، من بينها القاهرة والإسكندرية والسويس والإسماعيلية وشمال سيناء والبحيرة. وأسفرت عن سقوط 30 قتيلا وأكثر من 300 جريح في مناطق مختلفة، بينهم قتيلان و55 جريحا في حي ماسبيرو بالقرب من مبنى التلفزيون المصري.
ونجح المتظاهرون المؤيدون لعزل الرئيس المصري محمد مرسي، في إجبار عناصر جماعة الإخوان على التراجع من مداخل ميدان التحرير بوسط القاهرة، وكذلك حول مبنى التلفزيون المصري المجاور في حي ماسبيرو، وكذلك كوبري 6 أكتوبر، وقاموا بإذاعة أغان وطنية في الميدان، وهتفوا "الشعب والجيش إيد وا
وكان الجيش قد دفع عربات مدرعة إلى وسط القاهرة عقب وقوع اشتباكات عنيفة بين مؤيدي ومعارضي مرسي، استخدمت فيها زجاجات المولوتوف والحجارة وطلقات الخرطوش، مساء الجمعة في ميدان عبد المنعم رياض القريب من ميدان التحرير.
وجرت الاشتباكات أعلى وأسفل جسر 6 اكتوبر المطل على ميدان عبد المنعم رياض، وسُمع دوي طلقات وشوهدت عدة سيارات إسعاف في المنطقة.
و أصدرت القوات المسلحة المصرية ، بياناً لها على لسان المتحدث الرسمي العقيد أركان حرب أحمد علي، حذرت فيه من مغبة الاعتداء على المنشآت العسكرية، حتى لا تتعرض حياة المعتدي للخطر، وأن ذلك يأتي في إطار الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين.
وأكدت القوات المسلحة في بيانها مجدداً على حرية التعبير، مشيرة إلى أن حق الرأي مكفول للجميع تحميه القوات المسلحة وتوفر له التأمين المناسب.
كما أنها "تتعهد في إطار مسؤوليتها الوطنية تجاه شعبها بحماية المتظاهرين السلميين في كافة ربوع الوطن، وتحذر من أي أعمال عنف أو تخريب للمنشآت العسكرية أو الإضرار بها"، حيث قالت إنه لا تهاون في الاعتداء على المؤسسات العسكرية.
يشار إلى أن القوات المسلحة، نفت أمس تعرضها لأي ضغوط بغية التراجع عن قرارها عزل الرئيس محمد مرسي من منصبه كرئيس للبلاد، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها انحازت إلى إرادة الشعب يوم 30 يونيو، وأنها لم تعتقل أي ناشط سياسي منذ ذلك التاريخ
ودعا رئيس حزب المؤتمر المصري، عمرو موسى، الدول الأوروبية والولايات المتحدة والدول الصديقة إلى عدم التدخل في الشأن المصري، أو وصف التغيير بـ"الانقلاب العسكري"، باعتبار أن ما يحدث على الأرض مغاير.
وحذر موسى أي طرف يسعى لفرض حرب أهلية على الشعب المصري، من الخسارة، نقلا عن تقرير لقناة "العربية الحدث"، السبت6 يوليو/تموز.
وحول الوضع الحالي في مصر، قال رئيس حزب المؤتمر: "بالطبع الحالة خطرة وحرجة، لكن آمل أن نحقق الهدوء والنظام ووضعية بعيدة عن الحرب الأهلية أو المواجهات المدنية".
ودعم موسى بقوة إعلان الجيش المصري بتعيين رئيس مؤقت للبلاد، والإعلان عن خارطة مستقبل للمرحلة القادمة.
وتعليقاً على تصريحات موسى، قال الصحافي المصري، عبداللطيف المناوي، معلقاً على المواجهات الدائرة في مصر، "إنه ليس من الممكن إنكار وجود تيار إسلام سياسي في مصر، ولكن لا بد من فصل هذا التيار عن بعض القواعد التي تسعى إلى توظيفه".
وحث المناوي على "إسراع الخطى في المرحلة الانتقالية الحالية، وضبط الأمن، وإحالة الخارجين عن القانون إلى القضاء
وقال الدكتور مصطفى النجار البرلماني السابق، إن جماعة الإخوان المسلمين لن يكون لها دوراً سياسياً في المستقبل بعد أحداث العنف التي شهدتها البلاد بسبب رغبة الجماعة في عودة رئيسها المعزول إجباراً على الشعب، رغم وجود ثورة شعبية ورفض عارم على بقاءه.

وتابع النجار، العالم بأكمله شهد كيف يتصارع ويتناحر الإخوان على المنصب والنفوذ والسلطة، رغم إدراكهم الداخلي أنهم فشلوا في تحقيق متطلبات ثورة يناير إلا أنهم يرون أن الشرعية الإنتخابية لمرسي مازالت قائمة.

وأضاف النجار أن الرئيس المعزول لم يستطع الوفاء بتعهداته وكان هناك رفض شعبي عارم والقوات المسلحة ساندت هذا الرفض ودافعت عنه وانحازت للشرعية الشعبية.

وأشار البرلماني السابق، الى أن استمرار هذا التناحر والإقتتال بين الأهالي ومليشيات الإخوان سيجعل المصريين والقوى السياسية يلفظون الإخوان نهائياً من على الساحة المصرية ووقتها سيتم إعلان وفاة الإخوان وإنتحارها سياسياً بسبب العنف.
وقال محمد جميل ولد منصور رئيس حزب التجمع الوطنى للإصلاح والتنمية "تواصل" ذو التوجه الإسلامي أن الإخوان غير التحالف المدافع عن الشرعية في مصر أمس الجمعة ، و جعلوا فشل الإنقلاب راجحا و بضغط شعبي لا مطعن فيه.

وأضاف ولد منصور في تغريدة له على حسابه في تويتر "الصورة واضحة في مصر الإسلاميون - مع إستثناءات نعرفها و الديمقراطية معتدى عليهم و العلمانيون مع إستثناءات نقدرها و الإنقلاب معتدون .

وأكد ولد منصور أن عودة مرسي و فشل الإنقلاب العسكري في مصر أمران مهمان للثورات و مصالح الشعوب ، و أحسن التحالف الوطني للدفاع عن الشرعية في الإصرار على ذلك
وأصدر بان كى مون الأمين العام للأمم المتحدة بيانا أكد فيه أن حل الأزمة في مصر يتطلب "ألا يكون هناك مكان للإنتقام أو الإقصاء"، في وقت تشهد فيه البلاد إشتباكات عنيفة بين معارضي الرئيس المخلوع محمد مرسي ومؤيديه.

ودعا بان في البيان الجيش والشرطة إلى "حماية المتظاهرين وتفادي أعمال العنف"، مشيرا إلى أن هذه التظاهرات يجب ألا تكون إلا "بالطرق السلمية". وأعرب في البيان عن القلق بصدد القيود المفروضة على حرية التعبير والمواجهات الدامية بين المتظاهرين ومنذ عزل الجيش للرئيس محمد مرسي سقط عشرات القتلى في مواجهات بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين ومعارضي حكمهم.

وإعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أن مصر تعيش اليوم "لحظة جوهرية" ويجب أن تعود بشكل سلمي إلى حكومة مدنية وديمقراطية. ولفت إلى أن "القادة السياسيين المصريين لديهم مسؤولية، من خلال أقوالهم وأفعالهم، في أن يظهروا تمسكهم بالحوار السلمي والديمقراطي الذي يأخذ في الإعتبار كل الناخبين في البلاد بمن فيهم النساء". وأكد بان أن أي حل يجب أن يحترم "تنوع وجهات النظر السياسية في مصر"، وإعتباره أن نجاح مثل هذه العملية يتطلب "ألا يكون هناك مكان للإنتقام أو الإقصاء لأي حزب أو جماعة
وطالب أبو العز الحريري وكيل مؤسسي حزب التحالف الشعبي، الرئيس المؤقت عدلي منصور بضرورة حل جماعة الإخوان المسلمين نهائياً بعد تعطيل دستور 2013 الإخواني، خاصةً وأن حل الجعيات الأهلية كان مقتصراً على محكمة القضاء الإداري فقط، وفور تعطيل الدستور فإن الحل أصبح أمراً ضرورياً لمخالفتها قوانين إنشاء الجمعيات.
وأضاف الحريري، ثورة 30 يونيو أثبتت أن الجماعة تمتلك مليشيات مسلحة وهو ما ظهر جلياً لدى المصريين، بعد مقتل ثمانية أشخاص وإصابة العشرات في مواقعة مكتب الإرشاد، وأيضاً القانون يحظر على الجمعيات الأهلية تكوين مليشيات عسكرية أو إيواء عناصر مسلحة. وتابع وكيل مؤسسي حزب التحالف الشعبي، أن الإخوان أظهرت وجهها القبيح أمام الشعب بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي، ولن تتواني عن إشعال الحرب الأهلية في البلاد، خاصةً بعد تحريض قيادتها على ذلك وتهديدهم المستمر بأنهم لن يعودوا لمنازلهم إلا وهم شهداء مع مؤيديهم.
وأكد ثروت الخرباوي القيادي الإخواني المنشق، أن جماعة الإخوان المسلمين لديها عقيدة أنها ضحية مؤامرة خبيثة تم إعدادها بين القوات المسلحة وجبهة الإنقاذ الوطني للإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، في حين أنها ترفض تماماً أن الشعب خرج في ثورة للإطاحة بمرسي ونظامة الإخواني.
وأوضح، أن الإخوان تردد دائماً الآية القرانية "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"، لإعتقادهم أن السماء سوف تساعدهم على عودة مرسي إلى القصر الجمهوري، كما أن مرسي كان يردد هذه المقولة دائماً في خطاباته لأنها كانت كلمة السر مع الإخوان ومكتب الإرشاد، وكان يقولها لتوصيل رسالة لجماعتة أنه يتعرض لضغط شديد من قبل أجهزة الدولة وحرج وبالتالي يريد المشاورة أو خروج المؤيدين في الميادين.
وأشار الخرباوي إلى أن مصر تطهرت من الإحتلال الإخواني والأسرار سوف تتكشف قريباً عن دور خيرت الشاطر حول موافقتة المبدئية في إقتطاع جزء من سيناء لحل القضية الفلسطينية، وأيضاً عن حجم الأموال التي كانت تأتي من قطر وتدخل جيوب قادة مكتب الإرشاد، بخلاف قضية التخابر وإقتحام السجون وغيرها من الفضائح المستترة حالياً
وامام كل ذلك ومايدور في المشهد السياسي المصري والعربي والاسلامي ومعركة استرداد الثورة المسروقة في مصر وانتقال نشاط وعمل حركات تمرد المطالبة بالاطاحة بحكم الاخوان المسلمون في تونيس واليمن والقيام بجمع التوقعات والتظاهرات والدعوة الي العودة الي ساحة الميادين واطلق نشطاء من اليمن على موقع التواصل الاجنماعية حملة تمرد للاطاحة بحكم الاخوان المسلمون في اليمن وقالوا في بيان لهم صدر عن حركة تمرد في اليمن
إلى ابناء الشعب اليمني العظيم يكفينا صمت يكفينا ذل يكفينا إهانه هذه هي حكومه تميت شعبها كل يوم انهضو ونفضو غبارهم من عليكم وشارك وليكن لك صوت في منظمة تمرد لنصحح مسار اليمن السعيد اليكم اهداف منظمة تمرد اليمنية.• اهداف منظمة تمرد اليمنية
:-1- التخلص من استبداد وظلم وقهر الإخوان والقبيلة والخونة العسكريين وبسط هيبة الدولة على كامل أراضيها وتحريرها من الاستعمار الأمريكي الذي انتجته جماعة الاخوان .
2- تفكيك الصراعات التاريخية التي أنتجتها الحركات الإخوانية بكافة أجنحتها القبلي والقاعدي والعسكري
3- معالجة ما يستجد من مشاكل سياسية وقبلية في إطار داخلي خارج الوصاية الدولية ورفض التدخلات الأجنبية في الشئون الداخلية لليمن
4- رحيل هذه الحكومة التي راكمة الفشل تلو الفشل بل وفرطت في السيادة الوطنية للبلاد وادخال الأمريكان لليمن لبناء قواعد عسكرية أي احتلال اليمن
5- القضاء على كارثة الفساد المالي والإداري والسياسي الذي برز باسم ثورة الإخوان التي جاءت من الغرب لتكون حجر عثراء أمام التقدم وبناء دولة القانون
6- جمع كلمة اليمنيين بما يحقق السلم والأمن الاجتماعي .
7- تشكيل حكومة تكنوقراط شبابية يمنية لم تطحنها السياسة وهمها الأول هو إنقاذ بقايا وطن
8- رفض تشتيت وإضعاف وتمزيق وأخونة القوات المسلحة باسم الهيكلة المخترعة غربيا لإضعاف اليمن حتى يتسنى للمستعمر استباحتها حسب المخطط بين الإخوان وأمريكا وإسرائيل
9- منع الاضطرابات والاختلافات الأمنية والعنف في كافة مناطق اليمن التي ينفذها الإخوان خدمة للمصالح الصهيوامريكية
10- تعزيز روح الوحدة الوطنية بين كافة أبناء الشعب وتكوينات المجتمع اليمني المختلفة .11- محاربة الإرهاب والقضاء عليه من خلال توحيد القبائل اليمنية وجمع كلمتهم وتوحيدها
12- حماية الدين الإسلامي من التغيير الجذري الذي تعهد به الإخوان للغرب مقابل حصولهم على السلطة والثروة
13- تفعيل دور القبيلة في فكفكة الصراعات والأزمات
.14- مشاركة القبائل اليمنية في حل الأزمات السياسية لما لها من دور كبير وفعال
.15- محاكمة حكومة باسندوة على
:1- التفريط بالسياسة الوطنية للبلاد وكل من تسبب في ذلك لأنه خيانة عظمى للوطن واسترداد كل الأموال التي نهبت بواسطة هذه الحكومة اللاوطنية وهي من مال الشعب
2- المشاركة في كل جرائم الاغتيالات وعمليات الإرهاب التي حدثت في عهدها لتواطئها في ملاحقة الفاعلين أو التستر عليهم
3- نهب المال العام مما أدى إلى تدني معيشة المواطنين وتدهور الاقتصاد وانخفاض معدل الاحتياطي من النقد الأجنبي
4- قطع الكهرباء والماء وتدمير البني التحتية للبلاد 5-تدمير مؤسسات الدولة باتباع سياسة الاقصاء الممنهج للكفاءات واحلال مكانهم كوادر فاسدة وغبية وغير مؤهل
وأطلق نشطاء موريتانيون على مواقع التواصل الإجتماعي السبت ، حملة "تمرد ضد حكم العسكر في موريتانيا " على غرار حملة "تمرد" المصرية.
وقال النشطاء، فى تغريداتهم على تويتر "لن يكونوا شباب مصر أقوى منا، أو أجرأ منا، لذلك سنعلنها يسقط .. يسقط .. يسقط .. حكم العسكر " .
وأكد النشطاء أنه لا يمكن أجراء أي انتخبات في ظل حكم الدكتاتوري وعسكري ، وطالبو برحيل حكم العسكر وتوفير حياة كريمة للمواطن الموريتاني
ويشار إلى أن حركة تمرد في مصر كانت قد أطلقت الدعوة لتظاهرات في ميدان التحرير يوم 30 يونيو 2013م التي شارك فيها الملايين وأعلنت أنها جمعت 22 مليون توقيع على استمارة تطالب بسحب الثقة من الرئيس المصري وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
ويتساءل الكاتب زكي الميلاد في مقال لة بيان اخلاقي ضدالكراهية في صحيفة عكاظ السعودية لماذا يكره الإنسان, الإنسان مثله, الذي هو إما أخ له في الدين, أو نظير له في الخلق, أخ له في الدين فلماذا يكره الإنسان الإنسان مثله بسبب الطائفة والمذهب, أو بسبب القوم والعشيرة, أو بسبب النسب والحسب. ونظير له في الخلق فلماذا يكره الإنسان الإنسان مثله بسبب الدين والعقيدة, أو بسبب العرق واللون, أو بسبب اللغة واللسان. ولماذا يكره الإنسان الإنسان مثله, والخلق كلهم عيال الله, خلقهم من نفس واحدة ذكراً وأنثى, وجعلهم شعوباً وقبائل, جماعات ومجتمعات, ليتعارفوا, لا ليتنازعوا أو يتكارهوا, وأكرمهم عند الله بالتقوى, لا بالحسب والنسب, ولا بالعرق واللون, ولا باللغة واللسان, ولا بالجاه والرفاه.
ولماذا يكره الإنسان الإنسان مثله, على أساس الدين أو المذهب, والدين المعاملة, والله أمرنا أن نقول للناس كل الناس حسناً, مهما كانت ديانتهم ومذاهبهم, كما أمرنا بالعدل والإحسان, وجعل من الكلمة الطيبة صدقة, ونهانا عن الإساءة لكل الناس, وبأي صورة كانت, وتحت أي ظرف كان.
ولماذا يكره الإنسان الإنسان مثله, على أساس العرق واللون, أو اللغة واللسان, والجميع خلق الله الذي أحسن كل شيء خلقه, وخلق الإنسان في أحسن تقويم, وهو الذي صورنا فأحسن صورنا, وجعل من آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم.
ومن هو الإنسان حتى يكره غيره, فهل ينظر مم خلق, خلق من تراب, ثم من نطفة, ثم من علقة, ثم أخرجه طفلاً ليبلغ أشده, ثم ليكون شيخاً, ومنهم من يتوفى من قبل, وليبلغ أجلاً مسمى ولعلكم تعقلون, والله الذي خلق الإنسان من صلصال من حمأ مسنون كيف له أن يكره غيره.
واضاف زكي الميلاد ومن كره غيره فكأنما كره نفسه وكره الناس جميعاً, لأن من كره نفساً فكأنما كره الناس جميعاً, ومن أحب نفساً فكأنما أحب الناس جميعاً, فالله خلق الناس من نفس واحدة.
ومن يكره غيره البعيد, سوف يكره لاحقاً غيره القريب, ومن ثم الأقرب فالأقرب, لأن الكراهية لا حدود لها ولا حصون, ومن يكره سوف يبتلى بالكراهية, ومن يبتلى بها يمكن أن يكره حتى أقرب الناس إليه.
ومن يكره غيره سوف يكرهه الآخرون القريب منهم والبعيد, لأن الناس بطبعهم لا يحبون الكراهية, وينفرون من الذي تصدر منه مثل هذه الكراهية.
ومن يكره غيره سوف يجلب على نفسه الكراهية, فالذين تكرههم سوف يكرهونك, ولن يبادلوك المحبة قطعاً, إلا الذي يدفع بالتي هي أحسن, وهؤلاء هم قلة نادرة من الناس, ولعل هناك من يبادل الكراهية, بكراهية أشد وأعنف وأقبح وأكثر ما يتصور, فلماذا يوضع الإنسان نفسه في موضع كراهية الآخرين, وما هو مكسبه من هذا الفعل, فلا شك أن مكسبه هو رد فعل الآخرين بكراهية مثلها.
وهل يقبل الإنسان أن يكرهه الآخرون حتى يكره غيره, فالذي لا يريد أن يكرهه الآخرون عليه أن لا يكره غيره.
الخطاب او الدعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية التي تشكل تحريضاً على التمييز أو العداء أو العنف شغلت بال واهتمام العديد من اساتذة الجامعات ومراكز الابحاث والدراسات وصنع القرار السياسي وكتاب وصحفيين واعلاميين وقيادات سياسية عالمية ونشطاء منطمات حقوق انسان وحريات اعلامية عربية واسلامية وعالمية وصلت في نهاية الامر بعد عقد سلسلة من الموئمرات الاقليمية والدولية حول الخطابات الاعلامية وحرية التغيير والتعبير و الديمقراطية حقوق الانسان والتعددية السياسية وابدي الراي واحترام حرية الانسان وصون كرامة الانسان وضمان مشاركة الانسان الواسعة في الاتتخاب والحكم وتقرير مصيرة والبناء والتنمية وحرية الاعتقاد والانتماء والتدين والحصول على الصحة والتعليم والحماية الكاملة في حالات الحرب او السلم دفعت الي قيام عدد من خبراء مشهود لهم دولياً،بعقد عدة حلقات عمل بشأن حظر التحريض على الكراهية القومية والعنصرية والدينية، نظمتها الأمم المتحدة في شتى مناطق العالم
في اجتماع عُقد في جنيف في 21 شباط/فبراير، بشان خطة عمل لحظر التحريض على التمييز والعداء والعنف، على النحو المبين في المادة 20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية
"إن فريق الخبراء المرموقين، الذين عملوا معاً في تناول هذه المسألة خلال العامين الماضيين، حقق آمالنا بأن توصل هؤلاء الخبراء إلى توافق آراء بشأن كيفية المعالجة الفعالة لمسألة التحريض واستنبطوا مساراً واضحاً لمساعدتنا على تحديد موضع الخط الفاصل بين حرية التعبير والتحريض"
قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، في بيانها الافتتاحي :
"في السنوات الأخيرة، أسفرت الأحداث المنطوية على خطاب الكراهية، والتنميط السلبي في وسائط الإعلام، وحتى على دعوة مسؤولين عموميين وأحزاب سياسية إلى الكراهية الدينية أو القومية، عن عمليات قتل لأشخاص أبرياء وهجمات على أماكن عبادة ودعوات إلى الانتقام. ودوامة العنف هذه تحتم علينا أن نجدد البحث عن التوازن الصحيح بين حرية التعبير – وهي من أثمن حقوقنا كبشر وأكثرها جوهرية – والحاجة التي لا تقل عنها أهمية إلى حماية الأفراد والمجتمعات من التمييز والعنف" أضافت بيلاي توصي خطة عمل الرباط بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية التي تشكل تحريضاً على التمييز أو العداء أو العنف
باعتماد تشريعات وطنية شاملة لمكافحة التمييز مع إجراءات وقائية وعقابية من أجل المكافحة الفعالة للتحريض على الكراهية، وبتمكين الأقليات والفئات الضعيفة
وفي معرض الإشارة إلى المعادلة المعقدة بين حرية الكلام والحماية من التحريض، سلمت بيلاي بأن الآراء بشأن هذه المسألة شديدة التباين، حيث دعا البعض إلى فرض قيود أشد صرامة على التعبير المسموح به بينما أكد آخرون أن حرية التعبير ينبغي أن تكون شبه مطلقة، وأشاروا إلى أن القوانين التي تقيد الكلام كثيراً جداً ما تسيء السلطات استخدامها لتكميم أفواه الناقدين ولإسكات المعارضة.
ورحب الممثل السامي لتحالف الحضارات، جورج سامبايو، بخطة عمل الرباط، التي تقدم مجموعة توصيات عملية إلى الدول ومنظومة الأمم المتحدة والقيادات السياسية والدينية والمجتمع المدني ووسائط الإعلام، وشدد على الدور الرئيسي الذي يتعين أن يؤديه التعليم في تغيير العقليات.
"السلطات الوطنية والمحلية يمكنها أن تفاقم حدة الخطاب، ولكن لديها أيضاً القدرة على مكافحة خطاب الكراهية من خلال الخطاب الإيجابي ورسائل التسامح وضبط النفس" أعلن المستشار الخاص للأمم المتحدة المعني بمنع الإبادة الجماعية، أداما ديينغ، عند إشارته إلى دور الدولة والسلطات الدينية والمجلية والمؤسسات التعليمية ووسائط الإعلام.وفيما يتعلق بدور التشريع، سلم ديينغ بأنه مهم ولكنه محدود، ونصح باتباع "نهج متعدد المستويات للمنع ".
ومن العوامل الرئيسية المطروحة في خطة عمل الرباط لمنع التحريض على الكراهية المسؤولية الجماعية للمسؤولين العموميين والقيادات الدينية والمجتمعية ووسائط الإعلام والأفراد، وضرورة تعزيز الوعي الاجتماعي والتسامح والاحترام المتبادل والحوار بين الثقافات.
وتحتوي خطة العمل أيضاً على معيار من ستة أجزاء لعتبة أشكال التعبير التي تُحظر بموجب القانون الجنائي. ويؤخذ في الاعتبار في المعيار: سياق التحريض على الكراهية، والمخاطِب، والنية، والمحتوى، ومدى الخطاب، ورجحان إحداث الضرر. وعلاوة على ذلك، فإن التثقيف بشأن التعددية يمكن أيضاً، وفقاً لما أورده الخبراء، أن يسهم في منع التحريض على الكراهية والتعصب والتنميط السلبي والوصم والتمييز على أساس الانتماء القومي أو الأصل العرقي أو الدين أو المعتقد.
هذه أول مرة يسفر فيها إجراء مشترك لتحقيق تضافر بين أعمال العديد من آليات حقوق الإنسان وهيئات المعاهدات والإجراءات الخاصة – بما فيها المعنية بحرية الرأي والتعبير، وحرية الدين، ومسألة العنصرية – والخبراء المستقلين والمنظمات غير الحكومية عن اعتماد خطة عمل شاملة بشأن جانب هام جامع في قانون حقوق الإنسان: تعيين الحدود بين حرية الكلام وخطاب الكراهية"، يقول إبراهيم سلامة، مدير شعبة معاهدات حقوق الإنسان في المفوضية السامية لحقوق الإنسان.
وخطة العمل بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية اعتُمدت في اجتماع عقده مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الرباط بالمغرب في تشرين الأول/أكتوبر 2012. وتمثل هدف اجتماع الرباط في إتمام المناقشات والتوصيات التي جرت منذ عام 2011 في أربع حلقات عمل إقليمية لإجراء تقييم، على الصعيدين الوطني والإقليمي، للأنماط التشريعية والممارسات القضائية والسياسات العامة المتعلقة بمسألة التحريض على الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية.
ونظمت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، في عام 2011، سلسلة حلقات عمل خبراء بشأن حظر التحريض على الكراهية القومية أو العرقية أو الدينية، على النحو المنصوص عليه في القانون الدولي لحقوق الإنسان. وأهداف حلقات عمل الخبراء هي :
تحسين فهم الأنماط التشريعية والممارسات القضائية ومختلف أنواع السياسات المتبعة في بلدان مناطق العالم المختلفة فيما يتعلق بحظر التحريض على الكراهية القومية أو العرقية أو الدينية مع ضمان الاحترام الكامل لحرية التعبير على النحو المنصوص عليه في المادتين 19 و 20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية-;-
التوصل إلى تقييم شامل لحالة تنفيذ هذا الحظر للتحريض بما يتفق مع القانون الدولي لحقوق الإنسان؛
تحديد الإجراءات الممكنة على جميع المستويات
ويري الكاتب زكي الميلاد ان الكراهية الدينية هي من أشد أنماط الكراهية حساسية وخطورة, وهذا بصورة عامة هو من طبيعة كل أمر له علاقة بالدين أثراً وتراثاً, تفسيراً وتأويلاً, وذلك لأن الدين له علاقة ممتدة في التاريخ, فهو أقدم شيء بدأ فيه وبقي مستمراً معه, وتأثر به التراث الإنساني في جميع أزمنته وعصوره القديمة والحديثة, وعلى تعدد واختلاف هويته وطبيعته, واتصل به الإنسان وتفاعل معه بطريقة تكاد تمس جميع جوانب حياته, وفي أدق تفاصيلها الجزئية واليومية, ومازال يحتفظ بتأثيره, التأثير الذي ليس من المرجح قطعاً أن ينقطع أو يتوقف.
والمقصود بالكراهية الدينية, ذلك النمط من الكراهية الذي يتصل بالمجال الديني ويتحدد به, إما من جهة الباعث والمنطلق, أو من جهة المعنى والتفسير, أو من جهة الرؤية والموقف. هذه ثلاث جهات قد تتصل أو تنفصل, وباتصالها أو انفصالها فإنها تساهم في هذه الحالة بتوليد كراهية, يصطلح عليها من حيث الوصف والطبيعة والمجال بالكراهية الدينية.
و ان في الغالب كما يقول زكي الميلاد تنشأ الكراهية الدينية متأثرة بالاختلافات التي لها علاقة بالدين, وذلك حين تتحول الاختلافات إلى كراهية, أو دافع نحو الكراهية, على مستوى النظر أو التعامل مع الآخر الديني, أو مع الآخر غير الديني بسبب له علاقة بالدين.
وفي هذا الشأن يمكن الحديث عن ثلاثة أنماط من الكراهية الدينية حسب راي الكاتب الاسلامي المعروف زكي الميلاد هي :
النمط الأول: الكراهية الدينية التي تنشأ بسبب الاختلاف بين الأديان, ومنها الأديان السماوية الثلاثة الكبرى التي شهدت في ما بينها اختلافات نقلها لنا التاريخ, وما زالت موجودة إلى اليوم. والشعور بهذا النمط من الكراهية قائم وموجود بين أصحاب هذه الديانات جميعاً, وهذا يعني أن الكراهية الدينية ظهرت في إطار هذه الديانات الثلاث, وبين معتنقيها والمنتسبين إليها, وقد تضرر الجميع من هذه الكراهية, واشتكى ويشتكي منها, ويكفي معرفة ما بين أتباع اليهودية وأتباع المسيحية من كراهية متوارثة من التاريخ القديم, ترجع إلى الاتهام الذي وجهه المسيحيون إلى اليهود بصلب وقتل النبي عيسى عليه السلام حسب الرواية المسيحية.
النمط الثاني: الكراهية الدينية التي تنشأ بسبب الاختلاف بين المذاهب الدينية في إطار الدين الواحد, وهذا النمط من الكراهية ظهر في جميع الديانات السماوية, التي حصل في جميعها انقسامات وتعدديات مذهبية, تولد منها ما نسميه بالكراهية الدينية, وقد مرت على بعض هذه المذاهب في فترات تاريخية سابقة نزاعات وحروب دامية وقاسية, كالذي حدث في داخل المسيحية بين الكاثوليك والبروتستانت في ألمانيا خلال النصف الأول من القرن السابع عشر الميلادي, وكانت من أشد الحروب الدينية التي حصلت في أوروبا, وعرفت هناك بحرب الثلاثين عاماً حيث دامت ما بين عام 1618م إلى عام 1648م, وعدت سبباً في انطلاقة حركة التنوير في ألمانيا.
والشعور بهذا النمط من الكراهية موجود بصور مختلفة, وفي أزمنة مختلفة, وعند شرائح وفئات مختلفة, بين أصحاب هذه المذاهب, وعلى مستوى الديانات السماوية الثلاث.
النمط الثالث: الكراهية الدينية التي تنشأ بسبب الاختلاف بين الجماعات والفئات في إطار المذهب الديني الواحد, باعتبار أن التنوع والاختلاف سنة طبيعية وتاريخية في الاجتماع الإنساني جارية حتى في إطار اجتماعيات المذهب الديني الواحد. وهذا النمط من الكراهية يتحدد في صورتين, في صورة ما يحدث بين بعض الجماعات التي تشترك من جهة الإطار العام في المرجعية الدينية, وتختلف في نظم العمل ومناهج السلوك.
وفي صورة ما يحدث بين بعض الفئات الدينية وغير الدينية بسبب اختلافات فكرية أو اجتماعية لها علاقة بالدين أو بالمجال الاجتماعي الديني, على طريقة ما يحدث بين بعض الإسلاميين وبعض العلمانيين
بعد كل ذلك علينا المطالبة باعتماد تشريعات وطنية ودولية شاملة لمكافحة التمييز مع إجراءات وقائية وعقابية من أجل المكافحة الفعالة للتحريض على الكراهية وعلينا امتلاك القدرة على مكافحة خطاب الكراهية من خلال الخطاب الإيجابي ورسائل التسامح وضبط النفس" واتفق هناء مع راي مع راي البروفيسور حبيب عبد الرب سروري ان. مشكلة الإسلاميين الكبرى هو أن شعارهم وبرنامجهم الرئيس أجوف تماماً.
ومشكلتنا الكبرى أن المواطن العربي لا يمتلك الثقافة التي تقيه من الوقوع في هذه الهاوية.
وحدها ستضمن تقليص تأثير الثقافة السلفية على حياتنا، دون حاجة لجيش وتدخل غير طبيعي.

ما يقلقني كما يقول حبيب سروري فيما يحصل حاليا هو اللجوء لمحاصرة الإسلاميين وإغلاق قنواتهم، بدلا من مواجهتهم ثقافيا، وفتح الجدل معهم حول كل شيء...
أخشى أن يعيدهم ذلك إلى السطح من جديد.

وقال نحتاج في الحقيقة إلى فتح الملف الديني على مصراعيه للنقاش العام حول كل مسلماته.
ونحتاج لإيصال ثقافة العقل والحداثة للمواطن العربي بدلا من اللجوء للجيوش. ليكن جيشنا: ثقافة العقل والحداثة ...
نعم ليكن جيشنا تقافة العقل والحداتة امام ثقافة صناعة الحقد والكراهية الدينية هي من أشد أنماط الكراهية حساسية وخطورة الواسعة الانتشار بين اوساط الناس و امتدت الي مواجهات عنيفة بين أنصار مرسي، ومعارضيه إلى 8 محافظات مصرية وبلدان عربية واسلامية وعدد من دول العالم وبالذات عندنا في اليمن وهو ما يدفعني الي المطالبة باعتماد تشريعات وطنية ودولية لمكافحة صناعة التحريض على الكراهية واصدار التشريعية والممارسات القضائية ومختلف أنواع السياسات المتبعة في بلدان العالم المختلفة فيما يتعلق بحظر التحريض على الكراهية القومية أو العرقية أو الدينية مع ضمان الاحترام الكامل لحرية التعبير على النحو المنصوص عليه في المادتين 19 و 20 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية و القانون الدولي لحقوق الإنسان
ويقول الكاتب الدكتور محمدالدميحي ان التسامح الذي حضت عليه القيم الكبرى والدين الإسلامي أصبح مسألة جوهرية في حياتنا السياسية والثقافية، بل أصبح حاجة ماسة وضرورة حياتية فهي فرض عين لا فرض كفاية، فقد تبين لكل عاقل أن التسلط والكراهية والاستكبار وإلقاء الآخر وادعاء الأفضل، كلها أشكال من الكراهية أوصلت البشرية إلى تصرف قريب من الحيوانية وأسالت أنهر من الدم على مر التاريخ و هدمت أوطاناً وأبادت حضارات، أما التسامح وقبول الآخر وفهم المختلف فقد أوصل البشرية إلى حضارة راقية و إلى تفاهم بناء وحضارة انسانية عريقة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,636,758,087
- مصر ومعركة استرداد الثورة المسروقة من قبل الاخوان المسلمون
- ارتجليات
- ليس في كل مرة تسلم الجرة
- ماساة اطفال اليمن الي اين ؟
- الحركات الإسلامية الحديثة :الإ يديولوجيا الإسلامية والانتماء ...
- لا ...لثقافة الحقد والكراهية والطائفية
- دور العلماء المسلمين والمفكرين في مواجهات الافكار التكفيرية ...
- بحبك يالبنان الكرامة و الشعب الجنوبي العنيد
- نصوص نترية
- المؤتمر السنوي السادس لمنتدى الوحدة الاسلامية _ لندن في الفت ...
- رسالة الي سيدتتي عدن
- المتغيرات القادمة والخيارات العديدة لابناء الجنوب
- ياربي احفط لي امي
- حكومة حديدة يمنية للمواجهة العسكرية واليمنيون يقاتلون بعضهم ...
- فساد بعثة الإتحاد الأوروبي في صنعاء وتزعم بأنها تدافع عن حقو ...
- هناء بلندن تعلمت اكون اولا اكون
- ليلة البحث والقبض على النخبة
- قتلوا الدكتور البوطي بعد احراق كتبا لأنه كان يعلم الحق ولا ي ...
- المحاور الناجح هو من يتقن فن الاستماع
- الجنوب في الأمم المتحدة


المزيد.....




- الجبير: كل اليمنيين بما فيهم الحوثيون لهم دور في مستقبل اليم ...
- اليونان تقرر طرد سفير ليبيا لديها على خلفية اتفاق ترسيم الحد ...
- الرادارات تحت الحماية: منظومة الدفاع الصاروخية -فيربا- تحمي ...
- 3 لصوص على دراجة نارية يتطايرون
- بيع قميص لأسطورة البرازيل بيليه بثلاثين ألف يورو في مزاد علن ...
- متحدثة باسم الخارجية الروسية: لافروف يستعد لزيارة واشنطن الأ ...
- شاهد: إنقاذ طاقم سفينة شحن تصارع الرياح والأمواج قرب اليونان ...
- العراق: السيستاني يدعو إلى اختيار رئيس وزراء جديد من دون &qu ...
- بيع قميص لأسطورة البرازيل بيليه بثلاثين ألف يورو في مزاد علن ...
- اليزيديون في العراق و-داعش-: المسببات والعواقب للعنف الجنسي ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد النعماني - الاخوان المسلمون وصناعة الكراهية