أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خالد السلطاني - رسالة مفتوحة الى برهان شاوي














المزيد.....

رسالة مفتوحة الى برهان شاوي


خالد السلطاني

الحوار المتمدن-العدد: 1187 - 2005 / 5 / 4 - 12:37
المحور: المجتمع المدني
    


الدكتور العزيز برهان شاوي المحترم
اللجنة التحضيرية للحزب الكوردي العراقي
تحية ،
اسمحوا ، ايها الاستاذ الكريم ، ان اقدم لكم ومن خلالكم الى رفاقكم المحترمين ، تمنياتي الصادقة بالنجاح والموفقية ، بمناسبة تشكيل لجنة تحضيرية معنية بتأسيس كيان سياسي عراقي جديد هو " الحزب الكوردي العراقي " .
وفي هذه المناسبة ، يغمرني ، كشخص ، يعتبر نفسه معاضدا ومساندا لقضية الكورد الفيليين ، شعورا مفعما بالامل ومشوبا بالفرحة ، للنية المباركة في تأسيس هذا التنظيم االطليعي ، المرجو منه ان يكون احدى الادوات المؤثرة للدفاع عن قضايا الكورد الفيليين وارجاع حقوقهم العادلة المستلبة .
لقد عانى شعبنا العراقي ضروبا ً متنوعة من التعسف والجور والظلم والارهاب ابان النظام البعثي الصدامي البائد ، لكن معاناة اهلنا الفيليين كانت ذروة اجراءات ذلك التعسف والجور والظلم والارهاب ، الذي طال اثره جميع بنات وابناء هذه الفئة الوطنية والمسالمة والمحبة للعمل والتواقة للتعاون . والانكى من ذلك ان ضروب تلك المعاناة ، التى تحملها الفيليون بجلد وصبر نادرين ، والتى اثارت دهشة العالم وتعاطفهم ، لم تكن مبررة اطلاقا ً ، بل ومدانه اخلاقيا ً وسياسا ً ودينيا ً .
وستظل محنة الكورد الفيليين ومأساتهم ، التى عانوها بسبب سياسات النظام الديكتاتوري التوتاليتاري ، ستضل تمثل صرخة مدوية تطالب بانزال اقسى العقوبات ضد اولئك الذين خططوا وشاركوا ونفذوا تلك الجرائم الوحشية والجائرة ، التى ترتقي بظلمها وبشاعتها ، مثيلاتها من الجرائم الكبرى الموجهة ضد الانسانية ! .
ان ما يمنحنى رجاءا واملا برؤية تمتع الكورد الفيليين بحقوقهم عاجلا ً، تلك الحقوق التى استخف بها النظام الاستبدادي المقبور ، هو وجود طبقة طليعية من المثقفين الوطنيين الواعيين ، وانت ، ايها الصديق العزيز ، احد ممثليهم الشرفاء ، الذين نذروا انفسهم للدفاع عن قضية حقيقية ومحقة وعادلة وواضحة المعالم ، والتى يحاول البعض من معدومي الضمير تجاهلها وحتى انكارها . وآن الاوان ليأخذ الكورد الفيليين مكانتهم ومكانهم الطبيعيين ضمن مكونات نسيج المجتمع العراقي ، النسيج الذي نأمل ان يكون متماسكا ً ، وقويا ً ، وان يكون اعضاء مجتمعه محبين للخير، ومعترفين ومدافعين عن حقوق الاخرين غير المنقوصة .
وبعيدا عن فكرة الزعم ، بان اكون مصدرا ً لطرح اراء معينة ، او مناديا بشعارات محددة ؛ اود ان استميحكم عذرا ً ، في ايراد ملاحظة ، اراها مؤاتية ، وربما نافعة ، صادرة من معاضد لقضية الكورد الفيليين العادلة ؛ ويحسن ، كما اعتقد ، ان تكون حاضرة وانتم في صدد نقاش مسودة الكيان السياسي المزمع تشكيله .
ليس ثمة جدال بان الاكراد الفيليين تعرضوا لابشع صنوف القهر والمظلومية ابان النظام الديكتاتوري البعثي البائد . وقد اشرنا الى ذلك في مطلع هذه الرسالة . لا احد يمكنه ان يتغاضى عن ذلك ، فقط عتاة المجرمين الارهابيين ، فاقدي الحس الانساني السوي ، بمقدورهم ولوحدهم نكران ما عانى الكورد الفيليين من مظلومية عالية ، بدون ادنى مبرر او سبب مقنع !
بيد ان هذه المحنة الانسانية ، يتعين ، في رأي ، ان لاتكون مصدرا ً لحالة من التفرد " الفجائعي " ، والارتقاء بها كحالة خاصة ومتقدمة عن المظالم الاخرى ، التى انزلها النظام الاستبدادي في حق الاخرين ؛ بمعنى آخر ، لا ينبغي ان تكون مأساة الكورد الفيليين سدا ً وحاجزا في عدم الاحساس بمظالم الاخرين ؛ فالظلم واحد ، وآلام ضحاياه متشابهة ، والقتل نتيجته واحدة ، رغم تنوع الاساليب والطرق المستخدمة .
لقد مرت فئات وطوائف وشعوب وقوميات عديدة ، على امتداد التاريخ الانساني ، في مآسي مماثلة لما عانى به الكورد الفيليين بالعراق . لكن حديث بعض ٍ من تلك الكيانات في استذكاراتها لتلك الفواجع ، وشعارات استدعاءتها ، ظل قرين خطاب مأساوي يتبنى رؤية بعينها ، رؤية تمجد معاناتها " المتفردة " عاليا ، وتتماهى مع ماهية الحدث الكارثي الذي عانته ، بحيث وصل بها الامر الى انكار تماثل محنتها مع محن الاخرين التى مروا بها ، طمعا للحصول على تعاطف منتظر ودائم وكثير . لكن هوس " التغني " والتمجيد الزائد احيانا ً ، التى دأبت على تكراره بعض تلك الكيانات ، افضى بكثير من الحالات الى نتائج معكوسة ، اضرت كثيرا ً بقضايا المظلوميين الحقيقية ، جراء تكرارالاشارات المبالغ بها لجهة تأكيد نزعة التفرد الفجائعي .
لا ازعم بان مثل هذه الافكار او الممارسات هي الان رائجة اوسائدة في مناطق تجمعات الكورد الفيليين ، بيد ان هول ما وقع عليهم من ظلم وجور وانتهاك ومظلومية ، قد يغرى البعض منهم لسلوك مثل تلك المقاربات التى اشرنا اليها .
هل اوصلت اليكم ، تماما ما اريد ؟
باختصار شديد ، لا اتمنى ، وانا القريب من مآسي الكورد الفيليين ، وهم على اعتاب حدث سياسي مبارك ، ان يجعلوا من محنتهم حالة خاصة ومتفردة ، تقنعهم " بخصوصيتها " ، ويمكن لها ، ان تؤدى لاحقا ً الى عدم الاحساس ، وحتى عدم الاكتراث بمظلومية الاخرين.
ولعل طبيعة الطروحات وومغزى المناشدات التى وردت في بلاغكم الاخير ، عن اعمال اللجنة التحضيرية ، كفيل لان يجعلني واثقا ومطمئنا ، بانكم ومعكم رفاقكم الاخرين الطامحين لتأسيس هذا الكيان ، ستجعلون من المآسي التى مر بها اهلنا ، واهلكم ، مناسبة مؤاتيه لبلوغ هدف مشترك يؤسس لمبادئ حقوق الانسان ودولة المؤسسات الدستورية وقيم المجتمع المدني المتكافئ .

اغتنم هذه الفرصة لاقدم لكم اسمى اعتباراتي ،
المخلص
د . خالد السلطاني
معمار واكاديمي




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,207,022
- صفحات منسية من تاريخ العراق المعماري: مبنى مجلس الامة-الى ال ...
- تحية الى 9 نيسان المجيد
- نكهة العمارة المؤولة
- مصالحة ام ... طمس حقوق؟
- مقترح شخصي ، لادانة جماعية
- المشهد المعماري في الدول الاسكاندينافية بين الحربين - صفحات ...
- الانتخابات و - رياضيات - الباجه جي المغلوطة
- العمارة في العصر الاموي : الانجاز والتأويل - مقدمة كتاب ، يص ...
- تجليات العمارة العضوية : نتاج رايت في الثلاثينات - صفحات من ...
- في ذكرى عبد الله احسان كامل
- بزوغ( الار نوفو .. واختفاؤه ) تيارات معمارية حديثة _ من كتاب ...
- قضايا في العمارة العراقية :العمارة ، بصفتها منجزا ً ثقافيا
- ثمانينية خالد القصاب : المثقف المبدع ، المتعدد المواهب يتعين ...
- صفحات من كتاب سيصدر قريباً - العمارة الاموية : الانجاز ، وال ...
- تيارات معمارية حديثة : التيار الوظيفي
- صفحات من كتاب سيصدر قريباً - العمارة الاموية : الانجاز والتأ ...
- موالي - صدام المُدَّعِية - بالثقافة - تسعى - لتبييض - سيرة ا ...
- عمارة جعفر طوقان : فعل الاجتهاد التصميمي
- المُعـلمّ - بمناسبة رحيل فائق حمد
- معالي العمارة المهنية


المزيد.....




- ألمانيا تستقبل 6 لاجئين قُصّر آخرين من جزر يونانية
- جنين: اعتقال 5 أشخاص وضبط قطعة سلاح
- شغب ومحاولات انتحار على متن سفينة إنقاذ المهاجرين -أوشن فايك ...
- ألمانيا تستقبل 6 لاجئين قُصِّر آخرين من جزر يونانية
- اعتقال 6 من ’داعش’ بينهم قياديان في الأنبار غرب العراق
- الأمم المتحدة قلقه إزاء اعتقالات هونغ كونغ بموجب القانون الص ...
- منظمات غير حكومية تطالب بالإفراج الفوري عن مؤسس ويكيليكس
- العراق.. اعتقال 6 من -داعش- بينهم قياديان في الأنبار غربي ال ...
- اعتقال مهاجرين وصلوا إلى إيطاليا بعد أن طردوا منها سابقا
- محكمة إيرانية تثبّت سجن أكاديمية فرنسية-إيرانية


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - خالد السلطاني - رسالة مفتوحة الى برهان شاوي