أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سليم سواري - حوار بين الأُم وإبنتها














المزيد.....

حوار بين الأُم وإبنتها


محمد سليم سواري

الحوار المتمدن-العدد: 4140 - 2013 / 7 / 1 - 08:48
المحور: الادب والفن
    


عاتَبتها أُمها وقالت لها : يابنيتي ، لقد قضيتُ كل عمري ولم أسمع لحد الأن بهذه اللغة التي تسمونها هذه الأيام بلغة الحب ، لست ساذجه الى هذه الدرجة ... لقد عرفت الحب .. كان الحب في أيامنا قائماً .. ولكنني لم أسمع بلغة الحب التي تتكلمون عنها أنتم أبناء هذا الجيل .. لغة أي قوم هذه ؟ وهل من السهل أن يتعلم الإنسان هذه اللغة وكيف ؟ ؟
نعم يا أُمي الحبيبة .. صحيح إنك لم تسمعي بهذه اللغة ، لغة الحب بالمعنى المتعارف عليه للغة عند الناس .. لكن لغة الحب ، لغه مفهومة ومعروفة منذ الأزل .. ألم يكن ما تفاهم به آدم مع حواء شيء إسمه لغة الحب ، وليس أية لغة أخرى ؟ لأن الإنسان في ذلك الوقت لم يكن بمستوى يمكنه من معرفة أية لغة اخرى.. وقد أجادا فهم هذه اللغة بكل مفرداتها من وفاء وتضحية وإيثار وأخلاص محلي بأنانية.. فكان أن حُرما من الجنة بل وطردا منها .. ألم تكن هذه تضحية ؟ ألم تكن هذه أنانية ؟
أجل يا أُمي الحنونة ... ألم تبوحي لي في أكثر من مناسبة بأنك ومن دون كل شباب قريتنا كنتِ معجبة بوالدي وكنتِ تشعرين بسعادة لا يمكن وصفها .. عندما تمرين من أمام باب بيتهم للذهاب الى النبع .. وكانت تلك السعادة تنبع في نفسك نحو منعطف النشوة والإعتزاز عندما كنتِ تتأكدين بأن والدي يراك وأنت تنظرين إليه .. من هذا الإعجاب ومن تلك النظرة أصبح لكما لغة من مجموعة إشارات وإيحاءات وعواطف ، هذا ما نسميه نحن الآن لغة الحب كما تتكلمين عنه .. حيث لا تحتوي كل قواميس اللغة على مفرداته .
إنها لغة الحب .. اللغة التي يتقنها خريجي مدرسة الحب ، المدرسة التي كانت موجودة في حياة البشر منذ أن خلق الله عز وجل الأرض وما عليها ومن عليها !
أما الذين يعرفون أسرار ونواميس مدرسة الحب ويتقنون نهجها ولغتها ، فإنهم نخبة من الناس فيهم الفقير والوزير ، الصعلوك والزعيم ، الكهل والشاب ، المرأة والرجل ومن كل القوميات والأديان والأجناس والملل ، حيث يفهم كل هؤلاء مغاليق وإيحاءات وباسوردات هذه اللغة ومن يحظى بهذا كُتب عليه أن يفهم الحياة ويسعد بالحياة ويعيش من أجلها .. وما قيمة حياة مَن لم يعشق ويهوى ؟ !
إذا أنت لم تعشق ولم تدرِ ما الهوى فكن حجراً من يابس الصخر جلمداً
سيدتي وما أحلى الصباحات التي نسماتها محبة وكلماتها محبة والتحية فيها محبة والمعاناة محبة وحتى الألم والعتاب محبة.. هذه هي صباحاتنا وستبقى هكذا صباحاتنا إلى أن يقدر الله أمراً كان مقدوراً .. اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت .. اللهم أعنا على أن نكون أهل الحب ولا نبغض من هم غيرنا وافتح مغاليق قلوبنا على من نحبهم ويحبوننا .. اللهم دمر الفجرة الخونة من من الذين يبيعون ضمائرهم ويخونون أحبابهم في غفلة من الزمن .. اللهم جنبنا مهالكهم.. اللهم جنبنا منهم ومن أمثالهم وأنك يا رب محب ومجيد ومجيب .. يا الله .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,121,418
- الحقيقة الخالدة
- مع آلهة الحب ؟؟
- هي نغمات الحب ؟؟
- الحب ميزان الحياة
- عاشقة الليل والكلمات ؟؟
- قواعد الإعراب في الحب
- الحب الكبير والمتواضع
- الحبيبة وليالي كوردستان
- الحب والسعادة !!
- عاصمة الحب والروح ؟؟
- عالم الحب والهوى
- هكذا كان العراق رائعاً !!
- الحب الحقيقي وهذا الإمتحان !!!
- عندما يتألق الحب ؟؟
- هذا المشهد الضبابي في العراق
- نظام الحكم الحالي في العراق شيء من لا شيء ؟؟
- في ذكرى رحل الصحفي والإنسان سكفان عبدالحكيم
- يا إمرأة تَعرفُني وأعرفُها ؟؟
- الكورد في المغرب العربي
- هنا الإذاعة الكردية في بغداد


المزيد.....




- الفنان خالد الصاوي يواجه الإرهاب في “القاهرة كابول”
- تمثال نادر للملك رمسيس الثاني في مصر
- التدليك التايلاندي على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير الم ...
- المحكمة الدستورية تجرد المستشار الاستقلالي عيلة من صفته
- غلاف "التايم": ترامب ينصح غريتا بـ"الذهاب إلى ...
- -الخاصرة الرّخوة- رواية جديدة لجميل السلحوت
- غلاف "التايم": ترامب ينصح غريتا بـ"الذهاب إلى ...
- المستعربون الروس يعقدون ندوة في مكتبة الآداب الأجنبية بموسكو ...
- الشرعي يكتب: الدور المحوري للملكية
- متحف الفنون الوطني في أستراليا


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد سليم سواري - حوار بين الأُم وإبنتها