أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم غلوم - وصايا لاتأخذوا بها














المزيد.....

وصايا لاتأخذوا بها


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 4134 - 2013 / 6 / 25 - 13:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وصايا لاتأخذوا بها
ايتها السيدات ، ايها السادة
ياسياسيينا الذين ارتقوا وهم يعتلون عواتقنا وكنّا سُلّما لهم بالصعود والارتقاء
يامن تتحكمون في رقابنا وتهزؤون بمصائرنا وتلعبون بالحبال شدّا وجذبا وتعقّون اهليكم وتشتمون بعضكم بعضا وتملأون جيوبكم سحتا .. هذه وصايا عشر لأحد مواطنيكم ممن ابتلى بكم فلا تأخذوا بها ولاتتمسّكوا بتلابيبها فلو ركبتم اليها المطايا وطويتم الارض برا وبحرا لم تلقوا مثلها انحدارا وسقوطا في مهاوي الذلّ والخيبة والخسران والسوءات
--أبقوا على رواتب نواب البرلمان والملتفين حولهم من حماياتهم والذائدين عنهم وزيدوا من مكتسباتهم ولتتراكم رواتبهم الحالية والتقاعدية كي تتفاقم على شكل متوالية هندسية ريثما تفرغ خزينة الدولة واكثروا من الوجوه الجديدة الكالحة من النواب كل اربع سنوات من الذين لايسمنون ناحلا ولايشبعون جائعا ولايشفون سقيما حتى تنضب الاموال تدريجيا ويكون مآلها جيوب هؤلاء الذين لايهشون ولا ينشون سوى لمصالحهم ومصالح المقربين اليهم من طوائفهم
--املأوا مجلس الوزراء بثلة من المستشارين الموتورين ولتكن آراؤهم ووجهات نظرهم المائعة انموذجا يحتذى به في الخروج من جادة الصواب وليكن شعاركم الثأر بعيدا عن الصفح والعفو الذي أوصى بها العفُوُ الرحيم الغفور
--اكثروا من القوائم الانتخابية التي تتسابق على نيل الاصوات الانتخابية والتي تمارس الخديعة للمواطن الساذج الذي وضع ثقته فيكم وأذعنوا لأوامر وتعليمات دول الجوار وغير الجوار التي تحرككم مثل دمى هزيلة
--عسكروا هذا المجتمع بالجيش والشرطة والدرك الهزيل الاّ من عدده الهائل حيث لاخبرات امنية ولاتسليح يرقى الى مواجهة الارهاب القذر الآتي من الداخل ومن خارج الحدود . وانتشروا في الشوارع والأحياء بصورة بدائية غير مدروسة لعرقلة السير وتضييق الخناق على المركبات ومستخدمي الطريق واكثروا من الحواجز غير الهامة وسط الطرق وفي الجسور والاماكن المكتظة وتقاطع الطرق ولابأس ان يتركز تفتيشكم وقت الذروة وفي ايام ظهيرة حزيران وتموز وآب لتلتهب ارواحنا خنقا وضيقا وقهرا
--استخدوا اكثر الاجراءات تخلّفاً في مواجهة العنف واغلقوا الطرق واقيموا الحواجز فور حدوث ايّ انفجار –لاسامح الله— حتى لو كان بعيدا جدا لتثبتوا حرصكم امام مسؤوليكم وليذهب المواطن المسكين الى الجحيم فانتم الاقدر على صدّ اية هجمات والأبرع في نصب طوق امني للقبض على ممارسي الارهاب ومحدثي الجرائم فور حدوثها
--أظهروا ساستكم على شاشة التلفزيون في القنوات الفضائية الجمّة وأوقدوا النعرات الطائفية المقيتة واشعلوا حطب العداوة بين ابناء الشعب الواحد كي تتفرجوا على صراع هؤلاء المساكين ولينسوا ماتعتريهم من ويلات ومحن وخوف ويغفلوا عن حقوقهم وليؤدوا واجبات الطاعة امام ساستهم الذين اوغلوا بسرقتهم سرَا وإعلانا دون ايَ استحياء
--أذعنوا لاوامر رؤوسكم الكبيرة واصغوا الى السنتهم الاتية من خارج الحدود كألسنة السحالي المخيفة وكونوا اذنابا للعقارب التي تدب في خرائب وقفار الطامعين والاوغاد التي تريد لبلادكم الدمار والمهانة ولاتنسوا ان تلسعوا اهليكم سُمّا زعافا من إبر تلك العقارب
--اسرقوا خزانة وطنكم الام واملئوا ارصدتكم وجيوبكم وحَوِّلوا اموالكم لوطنكم الثاني الذي اكتسبتم جنسيته فالوطن الام للنهب والآخر للنماء لتكونوا كمن يمضغ الخسّ وينسى سماده
--لاتتقربوا من الشعب ولا تستمعوا الى همومه ومعاناته بعد ان اعتليتم كراسيكم ؛ بعد ان كنتم بين صفوفه وفي اوساطه قبل ان ينتخبوكم وشيِّدوا جدرانا من فِلّين كي تصمّوا أذانكم عن اصوات اهليكم ولاتصغوا الى نواحهم ونحيبهم الذي يفطر القلوب ويهزّ الوجدان
--تشاتموا مع بعضكم البعض وتنابزوا تهكّما وسخرية وتقاضوا في المحاكم وليكن صراعكم علنيا وامام مرأى شعبكم الذي يسخر منكم وكونوا مثل دِيَكة تتصارع مع بعضها البعض حتى تدمى ويصير رهانكم خاسرا امام الملأ الذي يهزأ منكم ومن افعالكم وتصرفاتكم الغريبة الاطوار
ليتكم نبذتم هذه الوصايا وأحسنتم لانفسكم فتكونوا حقا ممثلين لمجتمعكم ونوّابا ناصحين لأبناء جلدتكم وقلوبا تخفق محبة لناخبيكم ومحبيكم وكنتم الاسوة الحسنة لمجتمعكم والنماذج المثلى لرعاياكم
ليتكم .......ليتكم

جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,090,304
- السيّدة ذات الرداء الأحمر
- مواعظ ونصائح شيخ المايكروسوفت
- قصيدة بعنوان : رضاعة الكبير
- كنوزنا الضائعة في الشتات
- سوريا التي في خاطري وفي دمي
- تشويهُ معالم بغداد
- وخزاتٌ لابدّ منها
- هل أدلُّكم على تجارةٍ تبدّدُ أموالكم ؟؟!
- الجامعةُ العربيّة في النزَع الأخير
- ديمقراطيتنا تتنفسُ الغبراء لا الصعداء
- قصيدة بعنوان - حبّ امتناع لامتناع -
- مذاقُ لحومِ الخيل
- قضاؤنا العراقيّ في عيون المنظّمات الانسانية
- عشرُ سنوات من سقوط الدكتاتوريّة
- إنَّ أخفتَ الأصواتِ لصوتُ المثقف
- هل عصا الشهرستاني سحريّةٌ حقاً ؟!
- حديثُ الحبّ للثامن من آذار
- زيارة باهظة الثمن ( شيء من معاناة المرضى في العراق )
- هل تُخيفكم رؤوسُ التماثيل ؟!
- نفاياتُ الإتحاد الاوروبي


المزيد.....




- بتقنية الفاصل الزمني.. احتجاجات هونغ كونغ تتجاوز 1,7 مليون
- هبوط أسعار النفط العالمية: ما هي التداعيات على الدول العربية ...
- السودان: المعارضة تحدد أعضاءها الخمسة في مجلس السيادة والمجل ...
- كمبوديا تحظر القمار الإلكتروني
- -محشومة يا أم الرجال-: هل اشتطت أطراف الأزمة القطرية في خصوم ...
- رجل يقتل نادلاً بمطعم في باريس لتأخره في تقديم شطيرة
- كمبوديا تحظر القمار الإلكتروني
- تركيا.. حيوانات حديقة إزمير تتنعم بالأطعمة المثلجة
- ظريف يعرض على القيادة الكويتية مبادرتين لخفض التصعيد بالخليج ...
- اتفاقية الغاز مع العدو.. تُركت لوحدها، فأضحت عاريّة !!


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم غلوم - وصايا لاتأخذوا بها