أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مليكة طيطان - رسالة إلى وزير النقل والتجهيز عبد العزيز رباح














المزيد.....

رسالة إلى وزير النقل والتجهيز عبد العزيز رباح


مليكة طيطان
الحوار المتمدن-العدد: 4133 - 2013 / 6 / 24 - 21:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لمن يتواصل أو قريب من وزير التجهيز والنقل المرجو منه أن يبلغه الحقائق التالية :
تبعا للسؤال المطروح عليه اللحظة من طرف نائب اسمه عادل السباعي وبمجرد قراءتي لاسم النائب تأكدت أن الأمر يتعلق بطفل برلماني من مدينة آسفي ، وهكذا كان بالفعل ، ورث المقعد عن أبيه البرلماني أيضا ... وبما أنني أنتمي إلى المدينة وكما صرح لي الفنان المبدع حسن شكار أتميز بذاكرة حادة ملمة بثنايا مسقط رأسي ...نعم هجرت آسفي منذ 20سنة ونيف لكن فسادها وتعفنها يسكنني دوما ومتى سنحت الفرصة زيارتها ....البرلماني الطفل لأن كلمة الشاب كبيرة عليه ولم يرق إليها بعد ...هو فرع من شجرة فساد والأخير طفا على السطح بشكل غريب وبسرعة الضوء ...والده اشتغل في البدء كمصنع بسيط للأفرشة المهترئة ...سرعان ما تدرج في سلم المهنة وكون محلا بشارع كنيدي ...متى زرت المدينة طبيعي تمتد زيارتي إلى طريق الموت السريع والبطىء المؤدية إلى شاطىء الصويرية أو الصويرة القديمة ...لماذا البطيء نظرا لتواجد مضخات الموت المتمثلة في المركبات الكيماوية النابتة منذ ما يربو على خمسين سنة والمتدرجة في سلم الترقي الاستئصالي الآتي مستقبلا على الزرع والضرع وكانت التدشينات الملكية الأخيرة من أجل المزيد من مركبات الموت النووي وهكذا حصلت تنمية في مسقط رأسي في اتجاه الإبادات الجماعية بشكل لا إرادي كما تبدو للعيان ...وتحيةللصحفية ضحى زين الدين بجريدة الصباح التي أثقنت وبإحكام تفاصيل الموت الجماعي كما تسببه المركبات النافتة لسموم رفضتها دول العالم وقبلها المغرب وقيل آنذاك أن الحكاية ترتبط بشيء من مخلفات الاستعمار والامبريالية تطرزه إنه تقسيم العمل الدولي .
علاقة الاستطراد بالنائب المستفسر تكمن بالأساس السيد الوزير المطلوب منك الاجابة والتوضيح في أن الشخص عينه ووالده من أعتا خليقة توزيع الموت السريع والأمر يتعلق بأسطول شاحنات نهب الرمال لأن هبات الريع المتمثلة في مقالع الرمال هي ملك وحظوة للأسرة وأن الأسطول الناهب لخيرات الرمال يفوق ثلاثة مائة شاحنة تعبر ممرا لا يشبه الطريق إلا في الاسم ...نعم ممر جهزه المستعمر بداية القرن العشرين لكي ينعم بشاطىء هادىء ورمال ذهبية ومناخ نقي ...النائب المحترم كما دأب سكان البرلمان على تسمية بعضهم البعض الآن يتكلم من موقع أنه يمثل أمة وأكثر تحديدا ساكنة المنطقة ...أحيلك أيها الوزير الشاب لكي تحصي عدد القتلى والمعطوبين من جراء السرعة النفاتة لأسطول البرلماني ووالده البرلماني أيضا ...لعلمك أيها الوزير الذي اتخذ من الاسلام اديولوجية وسلم قيم لا محيد عنه أنت من فرقع رمانة ما يسمى بلائحة المستفيدين من مقالع الرمال والحجارة والرخام والمعادن ولو أن التعتيم في نشرها بادي للعيان بسرعة أحيلك إلى لائحتك ستجد تكرار اسم نائبكم المحترم بمعية أسماء لأصحاب القرار المخزني النظامي المتربعين على سدة النفوذ ...ولأن حاميها حراميها ...ولأنك لا تستطيع أن تجادل أو تمانع أرى من الضرورة والمسؤولية على عاتقي أن أجهر بأن التناقضات الغريبة لا يمكن أن تحجبها طلاسيم السحرة المنتفعين ....الفساد أيها الوزير الاسلامي امتد لكي يخترق صفوف البسطاء المعدمين من بحارة شاطىء الصويرية فالسيد والد البرلماني الذي يستفسرك اللحظة هو رئيس جماعة هذا الشاطىء وبالتالي هو المسؤول على تسيير شأنه لذلك ما تردد ولا استكان في الاستحواذ على الأراضي والملك العام ووثقهم في أسماء عائلته وعشيرته والنتيجة هي ثروته المحظية من التجزئات السكنية ...أما البسطاء المهمشون الذي يتلاشون عند كل عاصفة تذهب أرواحهم بحثا عن صيد لا يسمن ولا يغني فأيضا الوالد البرلماني له حصة الأسد في ما يتوصل إليه هؤلاء البؤساء ...باختصار ما يقال كثير والأمر أركز فيه على أن توجه الكلام التالي لمن سألك ... من استحوذ ولهف وبلع الميزانيات المخصصة لتجهيز الطريق ؟؟؟ من ساهم في تحويل المنطقة إلى بؤرة يتوجب أن يعلم شرفاء العالم بخطورتها لأن شاحنات أسطوله تحصد الأرواح يوميا ولا من حسيب ولا من رقيب ...طرحت السؤال أنا المواطنة على دركيين بأحد المنافذ المؤدية للشاطىء ...أجابني معا الغالب الله فسائق الشاحنة مطلوب منهأكبر تنقيلات في اليوم الأمر الذي يؤدي إلى الكوارث المميتة وعذرة لأن ما يقال كثير ونحن في موقع حساس قد يطولنا ابتعدي عنا من فضلك ...وللكلام بقية .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- في انتظارختم مراسيم زفاف المجلس الأعلى للمناصفة والمساواة
- علي زاوا المغربي ...رسالة إلى من يهمه الأمر
- علينا أن نعترف باحتضار المنظومة السياسية قبل التربوية التعلي ...
- لكي تحب الملك عليك أن تنقل الحقيقة كما هي
- بعض رجال الأمن بمراكش تميزوا في اقتناص الفرص
- مملكة الاستبداد المقنن في سورية ...معذرة الآن فهمت الرفيق جر ...
- مسيرة مراكش ضد الارهاب ودور أتباع المسمى محمد الساسي في ممار ...
- نساء مغربيات تحكمن في شد البقرة ونساء مغربيات حلبناها
- البيان العام للمؤتمر التأسيسي للرابطة المغربية للمواطنة وحقو ...
- تذكير بقضية التزوير الذي طال برلمان الطفل السنة الماضية
- تكتل ضحايا القمع السياسي من أجل التفعيل الفوري والعادل لجبر ...
- بلاغ مؤتمر تأسيسي لجمعية حقوقية تحت شعار *من أجل مواطنة حقة ...
- المخطط الاستعجالي ...واقع الحال وتحقيق المحال
- صيف مصبوغ بدماء الطفولة
- على هامش انتخابات جماعية ...مسرحية أقنعة تكررت والشاهد هو ال ...
- هل هي الصدفة أم مكر التاريخ ؟ ...الحركة الاتحادية ...والسكلي ...
- سحلية مناضلة جرباء ...انتخابات جماعية قادمة
- كوثر المغربية دقت ناقوس الخطر عبر قناة المستقبل
- رسالة إلى من يهمه الأمر في ملف الأطر العليا المعطلة
- تهنئة العيد من مليكة طيطان إلى بودكور زهرة النضال


المزيد.....




- من بينهم عائلات مقاتلي داعش.. ما مصير آخر من فرّ من الرقة؟
- هل يتم وقف أحمد موسى عن العمل بعد "التسريب الصوتي" ...
- قائد البيشمركة يحذر من "مرحلة خطيرة" ويدعو السيستا ...
- رؤساء أمريكا السابقون يدا بيد خلال حفل في تكساس!
- أفضل الجامعات لعام 2018
- "ترامب التشيكي" يكتسح الانتخابات في جمهورية التشيك ...
- دراجات نارية: ماركيز يفوز بسباق ملبورن ويقترب من تحقيق لقبه ...
- تركيا تسلم فتاة داعشية وطفلها إلى بلجيكا
- دراجات نارية: ماركيز يفوز بسباق ملبورن ويقترب من تحقيق لقبه ...
- استئناف بث القنوات الخاصة بموريتانيا بعد قطعه ليومين


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مليكة طيطان - رسالة إلى وزير النقل والتجهيز عبد العزيز رباح