أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - حقيقة الأشياء - قصة قصيرة















المزيد.....

حقيقة الأشياء - قصة قصيرة


عبد الفتاح المطلبي
الحوار المتمدن-العدد: 4132 - 2013 / 6 / 23 - 18:42
المحور: الادب والفن
    



صباحَ كلِّ يومٍ في مثلِ ِ هذا الوقت يصادفُ وجودُهما معاً في محلِّ البقالةِ والمعلباتِ الكبيرِ و الوحيدِ من نوعهِ في الحي الشرقي، في البدايةِ لم ينتبها لتشابهِ طلبهما شراءَ قطعةٍِ من جبنةِ اللومبركر شديدِ الحرافةِ لكنّ بائعة َالأجبانِ قد لاحظت مداومتـَهما على شراءِ ذلك النوعِ الحريفِ من الجبنةِ ولاحظتْ أنهما يصلان عند نافذةِ البيع بوقتٍ متقاربٍ وهما الوحيدان اللذان لم يُغيرا طلبـَهما منذ وقتٍ طويلٍ وفي إحدى المراتِ قالتْ العاملة ُعلى سبيلِ المجاملةِ والترويج للجبنة ِ:-
_ يا لكما من شابين ذواقين فهذا النوعُ من الجبنةِ لا يطلبهُ إلا ذو ذوقٍ راقٍ ، أحس هو بإطراء مبطن وشعرت هي بشيء من التميز وبينما كانا يعالجان هذا الشعور التقتْ نظراتهما بشكل خاطف فارتسمتْ على شفتيهما شبحا ابتسامةٍ ، كان ذلك شيئا عاديا لولا تكرار ذلك في صباحات أخرى ولكن الذي جرى في هذا الصباح يختلف قليلا فقد وقفا معا أمام النافذة الزجاجية ينتظران العاملة التي كانت منشغلة بأمر ما ، توفرت لهما فرصةٌ كافيةٌ ليبتسما لبعضهما بشكل أفضل مما كان يحصل في المرات السابقة وجرى الحديث بودٍّ بالغٍ عن جبنة اللومبركر وحين أقبلت العاملة إلى النافذة الزجاجية لم يكونا قد أكملا حديثهما عن جبنة اللومبركر، دُهِشَ من سيل المعلومات التقنية والتاريخية التي تحدثت هي بها حول ذلك وعندما ناولتهما العاملة ما طلبا بوقت واحد ودفعا ما عليهما بوقت واحد استمرا يثرثران حول جبنة اللومبركر و أنواعَ أخرى من الجبنة الإيطاليةِ طويلا وهما في طريقهما إلى بيتيهما مما انتج وقائع مهمة على غرار تبادل عناوين البريد الألكتروني وماشابه وعندما وصل إلى البيت سألته والدته عن تأخره غير المألوف إذ أن محل بيع الأجبان كان قريبا فراح يشرح لوالدته الأمر ويبالغ في وصف سجايا صديقته الجديدة وإعجابه بسعة اطلاعها وعذوبة كلامها ،كان مستلقياً على الأريكة حين ارتسمت على شفتي والدته ابتسامةٍ ذات مغزى وقالت: آه يا ولدي جعلتني أتحمس لهذه الفتاة كثيرا و أتشوقُ للقائها وراحت تطلق لأمنياتها العنان ثم قالتْ: ليتكما تتفقان وليتها تكون من نصيبـِكَ وإنه لفألٍ حسن أن ترغبا بالجبنةِ ذاتها ، آه ٍ هل أرى الساعةَ التي تصحبني فيها ذات يوم لزيارة عائلتها والتحدث مع والدتها ومن الطبيعي حين ذاك أن لا نتدخل بشؤونكما ولن نضغط عليكما ولكننا بالتأكيد أنا و أمها نُسَر لو اتفقتما على الزواج نفرح لفرحكما ..آه يا ولدي أمنيتي أن يأتي اليوم الذي توجه فيه الدعوة للأقارب والأصدقاء لحضور حفل قرانكما وعند ذاك لابد أن تكون بطاقات الدعوة من النوع الفاخر، سأحثك عند ذاك على الذهاب بنفسك لتقديم بطاقة الدعوة لكل الجيران وأصدقائك الذين برَدَتْ علاقتُك بهم مؤخراً أما أنا فسأحمل بطاقت الدعوة لصديقاتي وسيرينَ مدى فرحي بزواجك ياعزيزي وفي ذلك اليوم سأرتدي أحلى فساتيني تلك التي كان يفضلها المرحوم والدك..وكأني أراكما في عصر ذلك اليوم و أنتما تبالغان قليلا في ابتساماتكما وتهشان وتبشان للجميع بسعادة واضحة على محياكما و أراك وأنت تفتح لها باب السيارة المزينة بالشرائط وإكليل الورد الذي استقر على مقدمة السيارة على شكل قلب جميل..آه يا ولدي .. واستمرت والدته بسرد تصوراتها ووصلت بعيدا ربما إلى الصباحات التي ملأها صياح الأحفاد وكركراتهم في حين غفا ابنها على الأريكة في اللحظة التي كانت تقول فيها وأراك وأنت تفتح لها باب السيارة وراح في نومٍ عميق ، تحركت السيارة في الحلم بين التهليل والتصفيق و إشارات الوداع الموقت وعبارات سعيدة أخرى وكانت هي توزع القبل على الجميع عبر تقبيل أطراف أصابعها وقذف تلك القبلات نحو الجميع بالتساوي وكان هو يحيي الجميع بحركات غاية في اللطف والكياسة وسط إعجاب الجميع، بعد ذلك وجد أنهما لوحدهما في السيارة على الطريق يتبادلان الإبتسامات ذاتها التي طالما تبادلاها في محل جبنة اللومبركر وعلى الطريق إلى البلدة التي سيقضيان فيها شهر العسل أراد أن يُبهر عروسه ويخرج عن طبيعته الهادئة فبعد إن طوى سقف السيارة الجلدي المتحرك راح يضغط على عتلة الوقود فانطلقت السيارة بسرعة جنونية واشتد تيار الهواء الذي قذف بإكليل العروس الموشى بخيوط ذهبية وورد أبيض من الدانتيلاّ بعيدا مستقرا في ترعة سقي على جانب الطريق ، راحت العروس تصرخ وهذه أول مرة يسمع فيها صراخها الهستيري وانقلاب سحنتها الهادئة الى رعب ارتسم على ملامحها وغير مظهرها الجميل بعينيه إلى ما يشبه وحشاً مستفزاً مستهجنا كل ذلك في سريرته وبينما هو منشغل بتهدئتها وتهدئة سرعة السيارة انغرز شيء ما في إطار السيارة الخلفي مما أدى إلى انفجاره بصوت فرقعة عالٍ وحين وضع قدمه على الفرامل مالت السيارة بشدة على جانب الطريق واحتكت بأغصان شجرةٍ واطئةٍ فأطاحت الأغصان بإكليل الورد الذي كان على شكل قلب وبقي متدليا بشكل مقلوب تحت الفراغ بين الغصن والأرض المعشبة وعندما توقفت السيارة راحت العروس تصرخ بوجهه وتوجه له أقذع الكلمات وهي تصرخ تبا لجبنة اللومبركر التي ورطتني معك أما هو فقد كان مذهولاً من هذا التحول في سلوكها حتى تجرأت على صفعه بشدة فاستيقظ من نومه على أثر الصفعة ووجد أن والدته قد دثرته ببلانكيت منقوش بورد أحمر، في اليوم التالي ذهب كعادته ليشتري ما يحتاجه من جبنة اللومبركر ، ابتسمت له فتحسس خده بكفه مستعيدا شعوره حين صفعته أثناء حلمه ، ابتسم لها باقتضاب وعندما وصل أمام نافذة قسم الأجبان قال للعاملة لقد مللت جبنة اللومبركر هل لي بالحصول على نوع آخر قالت البائعة وهي ترمق الفتاة بنظرةٍ ذات مغزى : إنه لمن المؤسف أن تخسر جبنة اللومبركر زبونا وسيما، بعد ذلك غادرت الفتاة المحل وحيدةً بل كانت تشعرُ أنها أكثر وحدةً من أي وقتٍ آخر بينما شغل هو نفسه بالطواف على البضاعة وفي البيت سألته أمه عن صديقته التي تحب جبنة اللومبركر فأجابها دون مبالاة : لم أرها اليوم يا أمي كما إن جبنة اللومبركر قد نفذت في محل الأجبان لذلك سأجرب نوع آخر من الجبن يا أمي وكان جوابه هذا في كل مرة تسأله فيها أمه حتى جاء اليوم الذي لم تعد تسأله أمه عنها واسترد روحه قبل تلك اللحظة التي رآها فيها أول مرة وبقيت أمه تتمنى أن ترى اليوم الذي سيجد فيه نصفه الثاني لتقر عينها به ولا زالت تنتظر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,797,634,222
- مطر أحمر قصة قصيرة
- طقوس - نص مدور
- الخندق الأخير - قصة قصيرة
- بان كي مون
- زمن ميّت- قصة قصيرة
- الطين
- ثلاجة الموتى- قصة قصيرة
- ليلة القبض على المدينة- قصة قصيرة
- قلبي على وطني -نص مدور
- شطرنج - قصة قصيرة
- حلول
- مقهى بوحي
- سُبل مقفلة
- جُنَّ خيطُ الريح
- أعداء المثقف أعداء الثقافة
- الأقزام- قصة قصيرة
- أنابيب فارغة-قصة قصيرة
- حكاية- قصة قصيرة
- قابيل- تهويمات
- ثمن الحرية البخس


المزيد.....




- أول فنان سوري تحصد قناته في يوتيوب مليون متابع
- العالم في أسبوع بالصور
- بعد ثلاثة أطفال زواج الممثل البريطاني هيو جرانت من شريكته ال ...
- بعد ثلاثة أطفال زواج الممثل البريطاني هيو جرانت من شريكته ال ...
- صدر حديثا كتاب «أيام في طوكيو»، للدكتور رضا عبد الرحيم
- عصابة كبرى داخل دولة مافيا فلاديمير بوتين
- هل تبقى اللغة الإنجليزية الأكثر شعبية في العالم؟
- أدب ما بعد الاستعمار في كتاب «القرن المحلّق» للدكتور مصطفى ج ...
- بنشماس يعلن عن نواياه لقيادة البام خلفا للعماري
- رئيس الحكومة : زيارة كوريا الجنوبية فتحت الباب أمام المزيد م ...


المزيد.....

- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - حقيقة الأشياء - قصة قصيرة