أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علم الدين بدرية - من وحي شامبالا














المزيد.....

من وحي شامبالا


علم الدين بدرية

الحوار المتمدن-العدد: 4130 - 2013 / 6 / 21 - 22:24
المحور: الادب والفن
    




في احتضار إنسانيّة قاربت على الغروب .. في اختزال زمن رجعيّ لا يلغي مخلّفاتٍ بائسة لحضارة التذبذب ، لأوهام بشريّة عرجاءْ .. لَْم تُنتجْ غير الشرّ وأضغاثَ أحلام سقيمة ..!! تصارعني ذكرياتٌ منذ بدء الخليقة ، عندما كان الخيرُ إشراقًا في وميض الإبداع ، عندما كنتُ لا أزال حبّةً في ملاعب النور ونقطةً في محيط الفجر الكونيّ الرهيب ، فكرة في رحم الغيب حيث كانت طفولتي قد أينعت في مروج الطّفولة السّعيدة .. نبضاتٍ خضراءَ تستقبلُ الإشعاعَ .. والشمسُ تنسج من ألسنة اللّهب حول قرصها سجادةً لعالمٍ يستيقظُ لدورة ولادة جديدة .. أحلامي كانت صغيرةً ، كنت أتمنى التعلّق بأطراف الشمس الشقراءْ .. القمرُ كان نائمًا حينها في طور النشوء ، حملت به عذراء ذات مساء .. الوهمُ المتقمصُ أزمنتنا القاحلة إنسانيًّا يعيدُني إلى حالاتٍ من الضياع ، في عهد مادة سيطرت على روحانيتي البدائيّة فطغت بحالتها الثلاث معلنة غيبوبة للخير في عالم أثيم يبحثُ عن منقذٍ بين ديانات أضاعت الهدف فعبدت الطريق وجيوش مجيّشة للشرّ الجاثم في معابر أنفاس الحياة ، الخالق للواقع مدنيّة مزيّفة وقيمًا تحكمها شرعيّة الغاب ومنطق الذئاب !! تجمع بينهما .. وتفرق بيننا نحن الباقون خلف الضّباب ... رؤى احتضار وتعتعاتُ ولادةٍ في زمن سحيق ، تنتابني في لحظاتي الأخيرة قبل الأفول ، الحقائقُ من حولي تتساقط باتجاه الحضيض ، لا تبشرّ بخير لا ترسم للمستقل وعدًا جديدْ ، الغد حطمتموهُ في عُصارات أوثانكم وأحلامكم الهمجيّة فأطفئت رياحكم مناراتِ الرجوع على شواطئ العودة ... فباتت شامبالا أسطورةً في أضغاث اليوتوبيا .. عميت أبصاركم عنها وانتم من تماهى في عمى البصيرة .. فكيف لنائم أن يُبصر نورَ الحقيقة ؟؟؟!! تلقطتُ بقايا أشلائي جمّعتُ ما تبقى من أناي الصّريعة تدثرت بعطر ذكرياتي .. أطلقتُ نظراتي للعواصف الْجريحة ، أشعلتُ شيئا من قبس روحي الغريقة .. لعلي أعود نقطة في مهد الخليقة !!! أشعر ببرد بقشعريرة ، بصقيعٍ قادم ، بزمهرير الزيف وقشور تلك الحضارة الصنيعة ، أبحث عن دفء اليقين ، يشدّني ذلك الضوء الأبدي المنزّه عن الصفات ، الذي يتلألأ في حضن اللا بداية واللانهاية ، كلما أغمضت عيني سطع دفئًا من الطمأنينة .. وكلما اتّجهتُ نحوهُ اتضح الطريقُ وارتفعت خطواتي في معراج البقاء .. لكن المسافة لا تزال طويلةً في ظلام هذه المسكونة الدنيئة .. تتلقفني اتجاهاتها الجامحة بعكس اتجاهاتي الرتيبة فتضربني الفوضى العارمة وهبل القرن الواحد والعشرين... بخطواتٍ مثابرةٍ أعلو ، أرفضُ حضارتكم المريضة ، أرفض شرعيّتكم ، أرفض موتكم ، أرفض سُباتكم في عالم الرذيلة ..!! اتجاهي الآخر معالمٌ من الخير سأصل قمّتها ذات فجر قادم من طبول تقرع في سماء شامبالا .....!!
أزعجتكم بهواجسي التي لامست أفكاركم المريضة... لا بأس!! شجاعتي لا تذوي أمام حضارتكم الصريعة ومنهجية القطيع سأجعل منها مسرحيّة هزيلة علها تتخذ مسارًا فكريًا آخرَ.. نمطًا جديدًا يعيدُ اتزانكم ، فتصحون من وهم الخرافة وسحرها المادي القاتل .. تلك الدوائر تملأ عقولكم المريضة المصنوعة من ألوان هزيلة .. ملعونة هذه المادة فوق رؤوسكم ، هي تقودكم ولم تتعلموا كيف تقودونها .. فاسْتعبدكم شيطانها الأكبر في فلول ليلكم الظلامي الطويل ... أختزنُ شيئًا من الموت على أطباق حياتكم البالية أتوهُ بين نفسي ونفسي ، أعانقُ الربى الجرداءَ في صحراءَ غريبة ، ممتدة من ماضي المغيّب المدحور إلى مستقبلي المقهور ........!!!
أيتها الإنسانيّة الراحلة المنتهيّة الصلاحيّة لم يتعلم أبناؤكِ سوى أنواع من العداء والكراهيّة والعدوانيّة فغلّفوها بجهلهم ونومهم وأوهامهم تحت جنح الظلام بالجهل والظلم والقمع والقهر والتخلف والتحجر والدمار والدماء... فهل سأستيقظُ ذات صباح لأجد نورًا يشرق من عصر ذهبيّ جديد ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,578,164
- رسائل مسائيّة
- هُنَا وهُنَاك
- شجون
- قالت وقال ( ٣ )
- يوميّات شتائيّة
- يوميات شتائيّة ( 2 )
- تساؤلات وصلاة
- إليكِ في البعد الآخر
- قالت وقال ( 2 )
- لا تبكي سوريا
- رثاء شهيد
- ** مَوْجٌ وَحَنِيْن **
- قالت وقال
- مَواسِمُ الْحَصَادْ
- همس الروح
- الزِّيْز
- مَاتَ الْوَلَدُ !!
- احتضار أم ولادة
- الْمَوتُ عَلىَ حَافَةِ النِّسْيَانْ
- رِسَالَةُ صَمْت


المزيد.....




- حرمان كاميلا شمسي من جائزة أدبية بألمانيا.. لماذا؟
- إذا شاهدت 13 فيلم رعب… شركة أمريكية تمنحك 1300 دولار
- شاهد: النجم الإسباني أنطونيو بانديراس يرقص خلال التدرّب على ...
- افتتاح مهرجان الجونة السينمائي بحضور نجوم الفن (فيديو)
- الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للتنمية البشرية تختتم أشغالها ...
- المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا
- بدء جولة أوركسترا السلام العالمي في بطرسبورغ وموسكو
- -سمراوات- يروجن لجذورهن الثقافية على موقع إنستغرام
- مترجمة لغة الإشارة السورية التي جعلت مساعدة الصم قضية حياتها ...
- بالفيديو... أكرم حسني يمازح تامر حبيب ويسرا وأبو في افتتاح - ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علم الدين بدرية - من وحي شامبالا