أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2005- الطبقة العاملة في ذكرى 1 آيار - شاهر أحمد نصر - عيد العمال العالمي منارة النضال في سبيل الديموقراطية















المزيد.....

عيد العمال العالمي منارة النضال في سبيل الديموقراطية


شاهر أحمد نصر
الحوار المتمدن-العدد: 1184 - 2005 / 5 / 1 - 12:28
المحور: ملف 1 ايار 2005- الطبقة العاملة في ذكرى 1 آيار
    


لقد اعتبر المفكرون الثوريون الأوائل الجمهورية الديموقراطية شرطاً لا غنى عنه للاشتراكية. بالتالي يمكن القول إنّ مفهوم الديموقراطية ارتبط عند العمال الأوروبيين بإسقاط الحكومة الرأسمالية، واستبدالها بدولة جديدة مبنية على الملكية العامة. من المعروف أنّ بابوف، أول داعية فرنسي للاشتراكية، كان يفتخر بأنّه ديموقراطي..
وقد ولدت الماركسية في مناخ نضال الشعوب الأوربية وطبقتها العاملة في سبيل الديموقراطية، وكان مفهوم كارل ماركس، وفريدرك إنجلز، للديموقراطية منسجماً مع المفهوم السائد في أوروبا الذي يربط الديموقراطية بإسقاط الحكومة الرأسمالية، وهذا ما عبرا عنه في البيان الشيوعي عام 1848، حيث جاء: "رأينا أنّ الخطوة الأولى في الثورة العالمية هي صعود البروليتاريا إلى طبقة سائدة وإحراز الديموقراطية.." والمناخ السليم لنشر الفكر الاشتراكي هو الديموقراطية.. ويؤكد ذلك حرص ماركس وانجلز على وحدة القوى الديموقراطية عشية ثورة 1848 في فرنسا فلم يريا ضرورة لمحاولة تأسيس حزب شيوعي خاص خلال الثورة القادمة بل دعيا لانضمام الشيوعيين إلى الحزب الديموقراطي ـ الاشتراكي.. وأدرك ماركس وانجلز أنّ الشرط الضروري لنجاح الأممية الديموقراطية هو العمل المشترك بين الديموقراطيين في فرنسا وانجلترا.. بالتمهيد لتحالف بين الحزب الديموقراطي ـ الاشتراكي الفرنسي والشارتيين الإنجليز..
ومع تغير المسار الذي اتبعته الحركة الديموقراطية في أوروبا وموقفها من مسائل الإصلاح الاجتماعي.. حصل شيء من الافتراق بين الماركسية ومفهوم الديموقراطية البحتة؛ وقد عبر إنجلز عن ذلك بوضوح في إحدى رسائله: ".. أما بخصوص الديموقراطية البحتة ودورها في المستقبل، فإني أرى أنّها تلعب في ألمانيا دوراً أصغر بكثير من دورها في البلدان ذات التطور الصناعي الأقدم".
من الملفت أنّ انجلز لا يتحدث هنا عن الديموقراطية، وإنما عن "الديموقراطية البحتة"، وهو يقصد بذلك، وبصورة واضحة، دولة برجوازية تأخذ بحق الاقتراع العام، وتحافظ على الملكية الفردية.. إنّه يتخوف من إمكانية تحول الديموقراطية البحتة إلى جدار حصين يحمي سائر الاتجاهات البرجوازية، وحتى الإقطاعية، من سيطرة الطبقة العاملة..
وحصل الافتراق الكبير في موقف الماركسية من الديموقراطية إبان الحرب العالمية الأولى عندما زعمت القوى المتحالفة أنها تحارب من أجل انتصار الديموقراطية. كان الناس قد اعتادوا آنذاك ومنذ فترة طويلة، على فهم الدولة الديموقراطية كدولة برجوازية تحكم بطريقة الاقتراع العام. أما التكتيك الديموقراطي فكان الإصلاح السلمي القائم على إقناع غالبية الشعب، في مواجهة وضد سائر محاولات العنف الثوري. وهذا الفهم يتناقض مع الماركسية الثورية. هكذا شرعت العناصر الناشطة والراديكالية الرافضة للأوضاع القائمة تحتقر الديموقراطية بعد عام 1918 في سائر البلدان. فـ "في محاكمة هامبورغ عام 1923 بعد انتفاضة العمال الشيوعيين ضد نظام الجمهورية البرجوازية ـ الديموقراطية في ألمانيا، قال سكرتير الحزب الشيوعي أوربان إلى المحكمة: "من الأحسن أن نحترق بنار الثورة، على أن نموت فوق مزابل الديموقراطية"
والجميع يعرف الخسائر الفادحة التي منيت بها الحركة العمالية والاشتراكية العالمية، نتيجة النهج الذي اتبعته الأحزاب الشيوعية في البلدان التي استولت فيها على أنظمة الحكم، ذلك النهج الذي افترق بشكل جذري عن الديموقراطية..
عرفت الديموقراطية كحركة سياسية في القرنين التاسع عشر والعشرين أشكالاً متنوعة يمكن تقسيمها إلى تيارين أساسيين: الديموقراطية الاشتراكية والديموقراطية البرجوازية.
ومع تطور موقع الديموقراطية في الحياة البشرية أضحت شرعية أي نظام سياسي تقاس بمدى تطبيقه لمبادئ الديموقراطية ومشاركة الشعب فيه، إذ أنّه من المثبت أنّ الساسة الفاسدين يهيمنون على الحكم مع ازدياد لامبالاة الجماهير الشعبية في الشؤون العامة.. كما أنّ الديموقراطية هي شكل للدولة يضمن تفتح إبداعات الشعب وتطور المجتمع بشكل سلمي بعيداً عن التناحرات العنيفة.. ولقد دعا جميع المفكرين إلى ضرورة ممارسة الديموقراطية وكان ماركس وإنجلز يريان أنّ على البروليتاريا أن تقوم بتأهيل ذاتي طويل الأمد، قبل أن تستطيع التصدي بنفسها لحل المهام التي يطرحها عليها التاريخ العالمي. وهذا ما يحتم على العمال ممارسة الديموقراطية والسير وراء القادة المؤهلين لتبيان الطريق الصحيح ، بسبب امتلاكهم لمنجزات العلم.. وقد استخلص إنجلز من نتائج انتخابات 1890-1893 في ألمانيا أنّه سيكون من الغباء بالنسبة لحزب ثوري عدم استغلال الشرعية القانونية، وتصعيب النجاح المضمون من خلال انتفاضات غير مضمونة. ورأى أنّ على القيادة السياسية للحركة أن تعرف فقط اللحظة السيكولوجية التي يحدث بها الانتقال من الشرعية إلى الثورة. "إنّ عصر انتفاضات المتاريس قد انتهى"..
هكذا وبقدر ما وجدت في مجريات القرن الأخير اتجاهات مختلفة للاشتراكية، بقدر ما كان لقب "ديموقراطي" بدوره مشاعاً يستخدمه من يشاء، حتى أخذت جميع الدول تدعي بأنّها ديموقراطية.. إلاّ أنّ أغلبها مزيف ومخاتل، إذ أنّه ليس صعباً تقويم المحتوى الاجتماعي لدولة ما تقويماً صحيحاً، ليس من خلال الاطلاع على الدستور المعمول به شكلياً، بل عن طريق معرفة آلية عمل أجهزة الدولة، وموقع الطبقات الاجتماعية من السلطة، وعلاقتها فيما بينها، مع تحديد الطبقة المهيمنة على الحكم.
عانت الحركة الديموقراطية من كثير من الانتكاسات، وانهارت بعض أشكالها، لكن التاريخ يعلم أنّ انهيار شكل معين من الميول الديموقراطية يعقبه انتعاش أشكال أخرى للحكم الذاتي الجماهيري. ليس ثمة ما يدعو للاعتقاد أنّ هذا الوضع سيكون مختلفاً في المستقبل. وتبين التجربة التاريخية أن بعض الدول التي أقيم بنيانها الاجتماعي السياسي على أسس ديموقراطية، تراجعت ممارسة الديموقراطية فيها داخلياً، وفي علاقاتها الخارجية الدولية.. إلاّ أنّ أحد أسباب قوة تلك الدول، هو عودتها للاحتكام إلى الديموقراطية التي تملك قدرات دينامية على تصحيح وتطوير ذاتها.. ولا يوجد أي علاج للخل في ممارسة الديموقراطية إلاّ ممارسة الديموقراطية وتطويرها.. إنّ الجماهير العاملة، وهي ستكون غالبية البشرية، ستعرف أكثر فأكثر أنّ حكمها الذاتي هو الشرط الضروري لوصولها إلى مستوى كريم من الحياة. لو قارن المرء وضع الجماهير العاملة في سويسرا والسويد مع حالة الجماهير العاملة البلدان غير الديموقراطية، لعرف القيمة الحقيقية للديموقراطية.
إنّ مستقبل الحركة العمالية العالمية مرهون بمدى امتلاكها للأدوات الديموقراطية في نضالها في سبيل الاشتراكية، ومدى مقدرتها على تدعيم الأسس الديموقراطية التي تشاد عليها المجتمعات البشرية، فالديموقراطية هي الرحم والبنية والمناخ السليم لولادة الاشتراكية، وبنائها الواعد.
طرطوس ـ عيد العمال العالمي 2005 المهندس: شاهر أحمد نصر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حالة الطوارئ والأحكام العرفية والاستثنائية تضعف البلاد وتخدم ...
- ملامح التغيير الذي ينشده السوريون
- الرواية التجريبية ، والخطاب القصصي النسوي ـ أدب نجلا علي نمو ...
- دور الترجمة في نشر الفكر التنويري في عصر النهضة
- لن ينقذ الوطن إلاّ صوت العقل
- كيف أصبح شيخ الأدب في البلاد شيوعياً؟
- سحر السحر
- إنهم يخافون المصطلحات، إنّهم يخافون المستقبل
- رفيق بهاء الدين الحريري، يا من سرت على درب المسيح، سلام عليك
- نهاية الصهيونية
- تحية وتهنئة إلى الشعب العراقي
- رؤية جماعة الإخوان المسلمين في سورية خطوة إلى الأمام ونظرة ف ...
- أحلام التغيير بعقلية وأدوات قديمة ـ قراءة نقدية في مشروع برن ...
- لأسباب مبدئية
- عشر وصايا إلى فقراء سوريا
- الحوار المتمدن عنوان المستقبل الحضاري
- وديعة رابين والتزام بيريز ونتنياهو وباراك بها في مذكرات بيل ...
- القفزة النوعية في أدب أمريكا اللاتينية جديرة بالتمعن
- قراءة نقدية في الوثيقة التأسيسية الثالثة للجان إحياء المجتمع ...
- هل من مُنقذ لكتاب شيخ الأدب في سوريا -عبد المعين الملوحي في ...


المزيد.....




- شاهد إطلالة هيفاء وهبي في آحدث حفلاتها في بيروت (فيديو)
- سعودي يخرج سالما من سيارته بعد تعرضها للدهس (فيديو)
- إلغاء مئات الرحلات بسبب انقطاع الكهرباء في مطار أتلانتا
- ترامب: لا أفكر في إقالة مولر
- دول جوار ليبيا تتمسك باتفاق الصخيرات وحفتر يرفضه
- أنطونوف: التعاون بين موسكو وواشنطن في محاربة الإرهاب مثال إي ...
- نمر يثير الذعر في حفل زفاف (فيديو)
- الطريقة الصحيحة لغسل اليدين
- من يحمي صحفيي مصر بعد تخاذل نقابتهم؟
- اتهام برلمانييْن بتلقي أموال لتقويض الصومال


المزيد.....

- الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بين المحافظة على التقدمية وا ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار 2005- الطبقة العاملة في ذكرى 1 آيار - شاهر أحمد نصر - عيد العمال العالمي منارة النضال في سبيل الديموقراطية