أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مازن لطيف علي - جاكي عبود ..طبيب يهودي أحبه مجانين العراق














المزيد.....

جاكي عبود ..طبيب يهودي أحبه مجانين العراق


مازن لطيف علي
الحوار المتمدن-العدد: 4120 - 2013 / 6 / 11 - 22:38
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


للأطباء اليهود العراقيين دورا كبيرا ومشرفا ومتميزا في العراق، ويفتخر تاريخ الطب في العراق بأسماء لمعت وبرزت في العراق،  فهل ينسى العراقيين كرجي عزرا ربيع وداود كباية وجاكي عبود والمئات غيرهم.. واكثر مراجعيهم ومرضاهم كانوا من المسلمين واغلب المسلمين يتذكرونهم الى هذه اللحظة.
في هذه الايام تمر ذكرى وفاة اشهر طبيب عراقي في المجال الامراض العصبية والعقلية، انه الدكتور جاك عبودي شابي(1908-1981) المولود في مدينة البصرة،  البغداديون يطلقون عليه جاكي عبود، انتقلت عائلته الى بغداد وانهى دراسته الثانوية فيها، وعندما افتتحت الكلية الطبية العراقية اول مرة عام 1927 كان د. جاك من  ضمن طلبتها ويدخل في الكلية الطبية في دورتها الاولى عام 1932 وكان دائما من المتفوقين، سنوات دراسته  ويرسل الى لندن على نفقة الحكومة العراقية لدراسة الطب النفسي ، ويعود الى بغداد عام 1933 ويتم تعيينه في المستشفى الملكي، ثم استاذا مساعدا في الكلية الطبية،
عمل مع  الطبيب الالماني د. هانز هوف احد تلاميذ سيجموند فرويد، والمتخصص في الامراض العقلية والعصبية، وتعلم منه الكثير، تميز د. جاكي بعلميته واكتشافه طريق واساليب جديدة للعلاج،ادخل العلاج بالصدمات الكهربائية ويعد من اوائل الاطباء في العراق ممن افتتحو مستشفيات خاصة بهم، حيث اسس مستشفى( مستشفى الدكتور جاك عبودي للأمراض العقلية والعصبية)  ومقرها على الطريق المؤدي الى معسكر الرشيد.
انتشرت في وقتها طرفة لكل من يتشاجر مع الاخر او يكون عصبيا حيث يقال له(انته مخبل وينرادلك تروح للدكتور جاكي عبود)
يذكر د. سلمان درويش في كتابه( كل شىء هادي في العيادة) ان جميع الاطباء اليهود العراقيين تركوا العراق بشتى الطرق، منهم بجواز سفر، ومنهم باسقاط الجنسية عنهم، ومنهم بطريق الهرب تخلصاً من الاضطهاد والملاحقة والضغط على الحريات.ز ودته الحكومة العراقية بجواز سفردبلوماسي تقديرا لمكانته العلمية وغادر القطر نهائيا عام 1980 بموافقة رسمية الى لندن حيث عمل طبيبا في مستشفى سجن (بركستون)حتى وفاته عام 1981.
 ويذكر انه في عام 1979 اوقفه بعض رجال الشرطة عند انتهاء عمله في عيادته الخاصة ظهراً وذلك مقابل البنك المركزي في شارع الرشيد وسلبوّه سيارته وتركوه واقفا تحت اشعة الشمس الحارقة انتقاما منه لانه يهودي، وحين توقف احد الاطباء من تلامذته لغرض ايصاله بعد ان رأه واقفاً في عرض الشارع.. رفض الدكتور (جاك) ذلك لكي لا يتعرض زميله الى مشكلة ما, واصر على الذهاب بسيارة اجرة  واعتكف في بيته لاشهر واعيدت بعدها سيارته اليه بعد ان وصلت المسألة الى جهات عليا واضطر الى ترك البلد الى بريطانيا قائلا انني (عراقي).. ولن اهاجر الى اسرائيل!..
غادر العراق متوجها الى لندن وعمل هناك طبيبا في مصلحة السجون، توفيها في 18 تموز عام 1981 .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- يهود العراق..طائفة كانت تعيش على ارض العراق متآخية مع شعبه و ...
- بعد ان ظل حبيسا 4 عقود..صدور كتاب «الجواهري بلسانه وبقلمي»
- علي ثويني يناقش فكر محمد مكية بكتاب جديد
- منشي زعرور.. في خدمة صاحبة الجلالة الصحافة العراقية
- هادي العلوي.. الأسم الذهبي في سجل الوطنية والمشاعية العراقية
- مذكرات طالبة يهودية عراقية
- اليهود وانتشار دور العرض السينمائية في العراق
- التلفاز ونفوذ الصحافة
- يوتوبيا المدينة المثقفة
- سيرة معمار عراقي
- أسرة عمر نظمي ودورها في تاريخ العراق المعاصر
- الحركة الصدرية ولغز المستقبل.. إشكالية اللاهوت الشيعي والناس ...
- الروائي إيلي عمير: بغداد مسقط راسي وتعشش في ذاكرتي وفي مخيلت ...
- نعيم الشطري.. علم وراية في شارع المتنبي
- يهود بغداد والصهيونية 1920-1948
- مسألة العراق.. المصالحة بين الماضي والمستقبل
- ستون عاما على رحيل جعفر حمندي
- مجلة «الحاصد»:مدرسة أنور شاؤول الصحفية والأدبية
- الشاعر جبار جمال الدين يؤرخ يهود العراق شعرياً
- سامي ميخائيل : فكتوريا عادت لزيارة موطنها


المزيد.....




- إيران تكسب في العراق من صراع كردستان وبغداد وسط تراجع أمريكا ...
- أمير قطر عن الأزمة الخليجية: كلنا إخوان.. وكلنا خاسرون
- زلزال بقوة 5.2 على مقياس ريختر يضرب مدينة أنار في محافظة كرم ...
- مقتل ثلاثة أشخاص في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكية
- تشييع العميد عصام زهر الدين إلى مسقط رأسه
- كيف اكتسبت بلدان العالم أسماءها؟
- افتتاح روضة للأطفال في طائرة قديمة في جورجيا
- هل تنجح -بولستار- باستنساخ فولفو؟!
- اكتشاف هياكل حجرية غامضة في السعودية!
- غزة.. شجب لإغلاق مكاتب إعلامية في الضفة


المزيد.....

- نقش الحقيقة السبئية: جغرافية التوراة ليست في اليمن / فكري آل هير
- المقصوص من الاسلام الكامل صانع الحضارة / محمد سعداوى
- الأمثال العامية المعاصرة / أيمن زهري
- اشكالية العلاقة بين الحزب الشيوعي والمؤسسة الدينية في العراق ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- تحولات الطبقة الوسطى(البرجوازية) في العراق خلال (150) عام (1 ... / سلمان رشيد محمد الهلالي
- التساؤل عن الإنية والبيذاتية عند هيدجر وسارتر وكيركجارد / زهير الخويلدي
- طبيعة وخصائص الدولة في المهدية / تاج السر عثمان
- ابن رشد من الفقه الى الفلسفة / محمد الاغظف بوية
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- كتابة التاريخ بين المفرد والجمعي / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مازن لطيف علي - جاكي عبود ..طبيب يهودي أحبه مجانين العراق