أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - محنتي مع ( عُشاق الله )..!














المزيد.....

محنتي مع ( عُشاق الله )..!


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4113 - 2013 / 6 / 4 - 21:07
المحور: الادب والفن
    


كن صُوفياً وشاكس العالم كُلهْ ولن يحاسبكَ أحدْ ، وأن حاسبوك ستنال أجمل المنى مع الألم الذي وحده من أوصل يسوع الى السماء ، وسيوصلكَ بأجمل طريقتين ، أما الخازوق أو المقصلة ..!
هذا من بعض مخطوط بخط اليد وجدوه من بقايا أرث تكية واحد من جوامع طقشند ، وقد ذكرني هذا الهوس الروحاني الشجي لخواطر عشاق الأندماج الألهي مع الذات المتخيلة بصفاء ما نحمل من روح وفكر ودمجهما في رغبة الوثوب الى ما هو ابعد من الجاذبية في اللحظة التي عاشها أحد الفلاحين الفقراء الذي قيد الى لحظة الموت بالخازوق كقربانا لبناء جسر في رواية ( جسر على نهر درينا ) لإيفو اندريتش .
لم يكن هذا الضحية البرئ ليتحمل هذه الطريقة المرعبة من الأعدام ولكنه حتما قنع الى قوة الألم في التحمل ، فقد حصل له أن يمنح نفسه شرف أن يكون قديساً وهو يصنع لحظة الاسى الانساني في عيون ملايين القراء لرواية إيفو اندريتش في كل ترجماتها التي وصلت الى ستين لغة حية.
مرة وأنا أستعيد هذا الموت الغريب تخيلت لحظة الحلاج مع المقصلة وكنت حينها اكتب مقالة عن العشق الألهي الذي سكن قلب امرأة بدوية تدعى ( رابعة العدوية ) وتخيلت في الأمر اسطرة وتأويل وغرابة من هذا البوح الأنثوي لمراة لم تتعلم في قواميس اللغة وأنما هي مسكونة ببراءة وفطرة الموهبة لتعيش هذا الدمج المتخيل في قضية ( الحب الآلهي ) وهو مالم يصل اليه القديسين في أكثر حالات نمو الوجد والفكر والورع فيهم.
ولكن اكتشفت وعبر تخيل الحالتين ( فلاح اندروفيتش والحلاج البغدادي ) إن تحمل الألم في الجسد الأنساني يقف على طبيعة الدافع لصنع هذا الألم في صورة متلقية عنه ، وبالأعتقاد توصلت أن الفلاح والحلاج تحملا الألم بذات القدرة والشجاعة والصوت ، غير أن الموت بخازوق في مشهد الروائي الألباني أوصل الحالة الى تطور البشاعة في افكار الطغاة والحكام.
هربت من الصورتين وذهبت الى الرؤى الصوفية وعشقي لها ، لأكرر اسئلة محنتي معها ليس مع رابعة العدوية فقط ، بل مع رهط كبير من المتصوفة منذ النشوء الأول على يد "أبو هاشم الصوفي" المتوفى سنة خمسين ومئة هجرية وحتى حلقات الذكر التي لم تزل تُطورُ مع العولمة افكار طقوسها ومواسمها في امكنة العالم كله من جوامع كينيا ومراكش وبخارى ولاهور الى حلقات الذكر والدروشة في مقام سيد احمد الرفاعي في محافظة ذي قار جنوب العراق .
ولكنها محنة فيها من اللذة الشئ الكثير نتج عنها اكثر من ديوان شعر اخره ( الشفاء بعلاج الصوفية ...الكلام بلسم الروح والغرام )
هذا الغرام في ازل محنته هو من جعل الصوفيون يبتعدون الى اكثر المناطق الروحية صفاءً ، هناك حيث تسبح أشياءهم البيضاء الشفافة في أديم المطلق فيجدون ما يتعذر على البشر العادي أيجاده .
ذلك الشيء الذي يقودهم الى نسيان كل ما على البدن من مظاهر حياتية ، الزي والملامح وحركة الاجفان ونطق العبارة .
هم يضعون هذا الخيار الآتي من قدرية روحانية خالصة يعتقدونها مختارة لهم من قبل الغيب الذي يعشقوه ولهذا هُمْ الأقدر في الوصول الى نقطة النأي التي يُرعب الأنسان في مجرد التفكير فيها .
محنتي مع ( عُشاقْ الله ) تبقى من المحن اللذيذة في معاودة الأتصال بهم لتخيل لحظة السعادة القصوى التي تسكنهم حتى مع ألم المقصلةِ والخازوق....!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,382,138
- خارطة فيتنام وشفتي كليوباترا
- السماء ( أمي والشظية )
- وجهكَ في المرآة.........!
- دمشق ..الشوارع ياسمين ( ياسكينة )....!
- هَلْ الكُردْ مِنَ الأغْرِيقْ .......!
- شيء عن الأنثى والصدأ .......!
- طابع الملكة..........!
- يسوع وهيرقليطس
- أنحسار المتعة ( كافافيس والأسكندرية )...!
- روحي التي تبيع البنادق
- موسم الهجرة الى استراليا
- الأشباح وذكرياتنا...!
- معضلة أن تكونَ أنتَ لست أنتَ.......!
- حزبُ الله ، وحزب عينيكِ.....!
- الجسد في مرايا الضوء...!
- طالب القره غولي ، صانع أكليل البنفسج ...!
- جواميس المعدان وأبقار الهندوس...!
- صورة المندائي في شبابه..!
- الله هناك في اقلام الدشاديش ....!
- شارع أسديناوية* في مدينة ميونخ ...!


المزيد.....




- -أولى من الفئران والقرود-.. فنانة سعودية تقترح استخدام السجن ...
- الموت يغيب الفنانة اللبنانية هند طاهر
- شاهد: فنان فلسطيني يقدم منحوتة رملية تدعو المواطنين لالتزام ...
- شاهد: فنان فلسطيني يقدم منحوتة رملية تدعو المواطنين لالتزام ...
- أثار ضجة في المملكة... فنانة سعودية تقترح حلا لتجربة لقاح كو ...
- صدور -بين الحرية الإنسانية والقدر الإلهي في الفكر الإسلامي- ...
- غضب واسع من فنانة سعودية اقترحت تجريب دواء كورونا على المساج ...
- كاريكاتير -القدس- اليوم الثلاثاء
- وفاة الممثلة البريطانية أونر بلاكمان عن عمر يناهز 94 عاما
- مؤلفة روايات -هاري بوتر- تعلن تعافيها مما اشتبهت بأنه كورونا ...


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - محنتي مع ( عُشاق الله )..!