أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صالح حمّاية - متى تفكر الحكومة بعقلانية .














المزيد.....

متى تفكر الحكومة بعقلانية .


صالح حمّاية

الحوار المتمدن-العدد: 4101 - 2013 / 5 / 23 - 15:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حين خرج علينا الوزير الأول بعد اعتداء تقنتورين ليقول أن الفعالين ليسوا إسلاميين ، عن نفسي لا ادعي أني فهمت ما يقصد ، فكل التحليلات المنطقية كانت تناقض كلامه ، فالفعالون كانوا إسلاميين يرفعون راية الإسلام ويمشون بفتوى إسلامية ، وهم بالأصل جماعة إسلامية تهدف لإقامة دولة إسلامية .

عموما كان هذا يومها لكني اليوم أضنني بت أفهم ـ خاصة بعد خرجت الوزير الأول بقرار إلغاء الفوائد على القروض رغم اعتراض البرلمان ، وهو ما يوحي لي بأن الوزير الأولى له ميول جاهلية ، أو على الأقل ميولا لعدم الحرج من الانصياع لها .

المهم على اثر هذا التوجه الانباطحي من الحكومة أود أن اسأل: إلى متى يا سيادة الوزير سننبطح للجاهليّين ؟ ، و إلى أي حد ؟ ، وعلى أي أساس ؟ .

إذا كانت الدولة الجزائرية ستقبل اليوم الانصياع لأوامر لا لكونها ذات مصلحة لفائدة البلاد بل لكونها دينية فقط ، فماذا عن المستقبل ؟ فهل سننصاع غدا لإغلاق مصانع الكحول وغلق الملاهي الليلية ؟ ، وهل سنلغي السباحة في الشواطئ و الفنون أيضا ؟، وهل سننصاع لقانون فرض النقاب و منع تدريس الفتيات ..الخ ؟ أليس هذا هو الواجب مادامت الحكومة تقر القوانين على حساب الدين لا حساب مصلحة البلاد ؟ .

الشيء الثاني ، إذا كانا اليوم سننصاع للجاهلية اليوم ، أليس علينا السؤال لما بالأساس خضنا حربا عشر سنوات لحماية الدولة منها باسم مصلحة الدولة ، ، أليس هذا هو السؤال البدهي ؟ ، ألم يكن الأجدى إذا كان هذا هو الأمر أن نسلم أمرنا لبلّحاج و عباسي مدني ليديراها من البداية ، فهما على الأقل أفضل من الوزير عبد المالك في العلم بالشريعة الجاهلية ، و سيكونان لا شك أفضل منه في التنكيل بالشعب و بمصالحه .

ما أراه حاليا أن هذا الانبطاح الحكومي الجزئي ليس سوى إذلال لا داعي له فالجاهلية ومع كل هذه التنازل لا تزال تطلب المزيد ، فمباشرة بعد قرار الوزير الأول الميمون بإلغاء الفوائد صرح السيد مؤمنون قاسمي عضو المجلس الإسلامي الأعلى ، بأن" تكفّل الدولة بدفع فوائد قروض لونساج لا ينزع عنها شبهة الربا" ، ما يعني أن الوزير الأول ومع كل انبطاحه لهم لم يرضوا به ، فهدفهم الأساس هو حكمها كلها ، وليس جزءا فيها .

الأحرى برأيي أن على الوزير الأول وبدل السير وراء الجاهلية أن يسير وراء البرلمان على الأقل ، فالبرلمان كان واضحا في قراءه بعدم تبني هذا المطلب (لا ندري إذا كان سيستمر) ، وقد كان موقف مشرفا منه حين برر بأنه لا يحق له التدخل في عمل البنوك فقط لان هناك بعض الجاهليين يردون هذا .

إذا كان نريد مستقبلا لهذه بالبلاد مستقبلا زاهرا و مشرقا، فالأولى أن نسير على أساس ما هو مصلحة لها ، مصلح لها وفقط ، لهذا فأنا أتمنى من الوزير الأول التفكيري مطولا في كل مرة يأخذ بها أي قرارا يخص الجزائر ، لأنت الجزائريين الذين ضحوا من أجلها ، لم يفعلوا هذا ليفرطوا بها للجاهلية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,477,261,819
- حتى نقدر تضحيات جنودنا الأبرار .
- الإسلاميون كمرض .
- عن عظمة الإسلام وعن إنحطاطه .
- - في معنى الإساءة للإسلام- رسالة للسيدة خليدة تومي .
- كلنا - جزائرية واقفة - .
- شريعة على الكل أولا شريعة .
- السيناريو الجزائري هل تكرر .
- تأييدا للتدخل الفرنسي في مالي .
- - الفجر الجديد - للعلمانية .
- رسالة للفرنسيين -حقوق المثليين هي الطريق للديمقراطية - .
- شيماء و المتاجرون بالمآسي .
- كراسي المعارضة و بوصلة السخط .
- -الإسلاميون - فقاعة إنتخابية لا أكثر .
- دموع التماسيح الإسلامية على الدماء الجزائرية .
- عن الدستور في ظل سلطة الإرهاب .
- إرهابيون ... الأمس و اليوم و غدا .
- اثبت مكانك أنت نور الفجر .
- الطرطور الإسلامي و الديكتاتور العُروبي .
- شكرا مصر .
- مستقبلنا في خمس دقائق .


المزيد.....




- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...
- تقرير رسمي : “الإخوان” ترمي بأفرادها في الهلاك ثم تتنصل منهم ...
- ملحدون في الأردن... من التدين الظاهري إلى الشك
- “الإفتاء” تحدد شرطا يجعل “التاتو” حلالا
- الفاتيكان يدعو الحكومة الإيطالية لتحكيم صناديق الاقتراع


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صالح حمّاية - متى تفكر الحكومة بعقلانية .