أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع راجي - حرب الحكومة والبرلمان














المزيد.....

حرب الحكومة والبرلمان


ساطع راجي

الحوار المتمدن-العدد: 4099 - 2013 / 5 / 21 - 21:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دستوريا، البرلمان هو صاحب القرار النهائي في الموافقة على تشكيل الحكومة، وواقعيا، جميع كتل البرلمان تقريبا ممثلة في الحكومة بشكل أو آخر، لكن رئيس الوزراء نوري المالكي جمع الوزراء من حوله في صولة اعلامية ووجه انتقادات لاذعة للبرلمان لأنه يريد بحث الانهيار الامني الذي تعيشه البلاد منذ اسابيع، كما وجه المالكي اتهامات خطيرة للبرلمان تصل الى حد اتهام نواب بالمسؤولية عن اعمال العنف وحث النواب على مقاطعة الجلسة الطارئة لمجلسهم، رئيس الوزراء غير مقتنع بوجود سلطة رقابية ممثلة للشعب بأي درجة كانت ولا هو مقتنع بان من حق ممثلي الشعب (دستوريا على الاقل)، مناقشة أي شيء، هو يرى ان دور المجلس يقتصر على تأييد كل خطواته ومنحه كل الاموال التي يرغب في الحصول عليها دون متابعة صرف تلك الاموال ولا جدوى المشاريع التي تخصص لها.
البرلمان بدوره منقسم بسبب ولاءات النواب، انقساما اضاع الدور الاول والرئيس لهذه المؤسسة، وخاصة مع انفتاح باب المساومات الشخصية مع الحكومة التي تقبل بتحقيق كل مطلب شخصي وكل مصلحة فردية لأي نائب بشرط أن لايقوم بدوره الحقيقي، ومن هنا وجد بعض النواب ان التشهير والصراخ افضل وسيلة لاعلام الحكومة بانهم يريدون شيئا ما بينما انتهج آخرون سبيل الدفاع عن الحكومة في الحق والباطل حتى الرمق الاخير لضمان مصالحه، ولذلك لا تنتهي اي قضية نهاية مؤسسية دستورية ولا يدار اي ملف ادارة مهنية تحقق المصلحة العامة، وصار للبرلمان اداء شخصي يتمثل بنشاطات رئيسه اسامة النجيفي الذي رد على صولة المالكي الاعلامية بصولة مماثلة في أقل من 24 ساعة.
الحرب القائمة بين الحكومة والبرلمان ليست لها علاقة بأي أزمة معينة، بل ان هذه الحرب هي التي خلقت كل الازمات، والصراع هنا ليس على صلاحيات دستورية لأي من السلطتين، بل ان قوى سياسية ترى في الحكومة حصنها وساحتها وبيتها الذي يجب ان لايطلع عليه احد وان لايهتك اسراره أحد، وفي المقابل هناك قوى ترى في البرلمان بيتها وحصنها وساحتها، وبما إن رئيس الوزراء من طائفة ورئيس البرلمان من طائفة أخرى، فقد أصبحت المؤسستان في حالة مواجهة طائفية امتدت الى داخل الحكومة والبرلمان على السواء، فتمزقت المؤسستان، الانسحاب والرجوع من والى مجلس الوزراء حدث يومي تقريبا يشبه الانفجارات، وحالات اعلان مقاطعة الكتل لجلسات البرلمان والعودة لحضورها لا تقل عددا عن ملفات الفساد التي تضربنا كل إسبوع.
حرب الحكومة والبرلمان تعني ان القوى السياسية العراقية لا تؤمن فعلا بالديمقراطية او بالحياة الدستورية، ويبدو اننا دخلنا في حلقة مفرغة لأن قوانا السياسية لاتريد استكمال تشريعات ومؤسسات النظام الديمقراطي التي ستجبرها على الانسجام مع روح الديمقراطية التي أصبحت في صورتها المشوهة والفاسدة تنتج دمارا وتخريبا لايقلان عما ينتجه النظام الاستبدادي إن لم تتفوق عليه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,452,114
- فتنة الأمن
- فعالية الخارج وعجز الداخل
- ضحايا نسياننا
- وعكة عراقية
- الصفقة التركية واللهاث المتأخر
- الخوف والمسارات الأخرى
- القفز من السفينة
- الأقاليم مثلا
- التصفيات
- طوفان الطائفية
- جمهورية الأحزان
- خيانة الناخب وأبو الاغلبية
- تحريم الدم وتقريب المذاهب
- بعض الحلول
- الانقسام
- بلا طائفة
- عبادة الحاكم
- الفقاعة تنتصر
- التغيير السهل مستحيل
- تضليل غير محترف


المزيد.....




- بالصور.. من داخل محطات لندن المنسية؟
- ما عليك معرفته عن الأسلحة التي اخترقت دفاعات السعودية بهجوم ...
- التحالف يعلن قصف مواقع شمالي الحديدة
- خيارات الرد العسكري على هجوم -أرامكو- على طاولة ترامب
- شاهد: ماذا قال التونسيون عن رئيسهم المخلوع زين العابدين بن ع ...
- كيم كارداشيان تكشف تفاصيل مرضها الخطير... صور
- ردا على تصريحات بومبيو بشأن -الحل السلمي-… ظريف يحصي مبادرات ...
- خطوة مهمة في تعزيز مكانتها الدولية… السعودية تنضم إلى معيار ...
- الحريري: فرنسا وافقت على منح لبنان قرض بقيمة 400 مليون يورو ...
- موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج : إجراءات واشنطن ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع راجي - حرب الحكومة والبرلمان