أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلورنس غزلان - بين حاضر قبيح وماضٍ جميل














المزيد.....

بين حاضر قبيح وماضٍ جميل


فلورنس غزلان

الحوار المتمدن-العدد: 4098 - 2013 / 5 / 20 - 00:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تموت فينا لغة الحاضر ...تندحر مفرداته أمام أنبياء الساعة وأصدقاء الساعة...واندحارهم جميعاً أمام التاريخ...يجعلنا نفقد الثقة بإمكانية أنوثة اللغة على غواية مُلاك الكلمة وانشغالهم بوضعها في مكانها الصحيح من قاموس الجغرافيا والتاريخ ..وقاموس الطقس السياسي السارق للسياسة والسياسيين. لهذا تجدني أحمل قلمي ودفتري...وأهرب نحو الماضي...أهرب من غزاة الحاضر ومن أنهار دمائهم، التي أغرقتنا في خصومة بدأوها وأضاعوا بوصلة النهاية ...حاولت يا أصدقائي وأحاول ألا أموت قهراً وألا أموت حباً في غربة لم يعد هواءها يكفي صدري ويشبع شهيقي...وكل ما يخرج من زفير مجرد خوفٍ، له لون يشبه لون أيام الثمانينات من المنصرم...خوف يشبه وينحرف بشهوة السطوة وشهوة التفرد ...وشهوة الجنون المختفي تحت طيات أجساد أنهكها جهل عقود ..تخلى عنها الأهل والمدرسة والمؤسسة ووضعتها على سكة قطار يصفر محذراً ...لجموع صماء، خرساء، وعمياء...فأين المفر؟ وأين المُسْتَقر؟.
أستنجد بماضٍ جميل يشدني...أما المستقبل ...فخشيتي منه تُعيق قدرتي على الرؤيا في فضاء يَعُمُهُ الضباب والخراب..يَصيدهُ التأجيل ، وتحبطُه معاول التأويل بما هو بسيط وسهل على الفهم والاستيعاب ...لمن يريد أن يستوعب ولمن يريد أن يُنقذ العصافيرمن أفخاخ لاترحم ...لمن يريد أن يُخرج الأحذية العسكرية من حرمات البيوت...ومن ارتداء ثوب عزرائيل ...وجبرائيل في آن.
لماذا الماضي؟ وكأني بالحاضر يتلكأ ويستفز كل الكائنات النائمة والساهرة والمُطفأة ...والمغامرة والمدفونة...ويضعها في طريق الحلم بغدِ يشبه هذا الجمال العالق بماضِ كان له سحر الانعتاق ..والقدرة على تفجير الإبداع ...لدى الضمائر المتفتحة حديثاً كقطرات الندى فوق الجوري الدمشقي...لهذا أرى أن الكثير من أبناء جيلي ...يحنون ويأخذهم الحنين الممزوج بالخوف...إلى نوادي الذكريات وينبشون صور الرَحالة ، وصور النساء الفاتنات...الخارجات للتو من بيوت المحبة وروح مواطنة ...لاتعرف الالتواء.
صورتضحك للأرض وتبتسم للحياة ...وترسم بريشة اللغة خرائطاً لغدٍ لايَشٌكون أبداً أنه سيكون جميلاً ...لولا مايُفرزه الحاضر من قبح لم تعرفه كل مهارات اللغة واللغويين ...ولايمكن لأي باب أو نافذة من نوافذ التاريخ أن تعترف به ولداً شرعياً ...من أسرة لها جذور في تاريخ سوريا القديم والحديث.
هل سينجدنا الماضي ويمنحنا مباركته، بأن الغد سيكون حفيده المنتظر كيسوع المنقذ؟ أم أنه سيدخل علبته وطيات دفاترنا ...لأنه يخاف على أوراقه من تصالب وتكالب الجهات والوجهات، التي تبعدنا وتضللنا عن دروب الحياة الحرة التي زحفنا نحوها؟!
ــ باريس ــ 19/5/2013... مضى على اعتقال تغريد 33 يوماً دون خبر .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,678,216
- سوريا من البارحة إلى اليوم:
- سوريا الأنثى تقرر مصيرها:
- مَن سيحرر جُزركم العقلية من الخراب؟
- هل أنجح وتنجحون في السير على شفرة الحب؟
- بلسان سجينة:
- إلى الغالية تغريد...الأسيرة بين يدي جلادي الأسد:
- مزقوا شرانق المنع، ولا تخجلوا من رؤية أنفسكم عراة في المرآة:
- خاطرة نسوية:
- خاطرة طفولية:
- حين نتطهر من تربية الاستبداد، نتمكن من بناء الوطن:
- انقذوا غزالتنا الدمشقية خاطرة 2 بعد عامين من الثورة:
- ندخل خندق العام الثالث دون أقدام :
- دائرة طباشير ترسم بعض ملامح الثورة وتؤشر لأماكن الخطورة:
- المرأة السورية وجحيم الموعد
- بين كُلَّما الإثم، وكلما الواقع مقدار شعرة:
- الكأس الأخيرة في علقم الموت السوري بيد المعارضة:
- لنبوة الوطن السوري أنتمي :
- الوطن بذمة المعارضة السورية
- أحكام من رحم الآلام:
- العنف سيد الموقف


المزيد.....




- رئيس المجلس العسكري بالسودان يتحدث لـCNN عن البشير ورده إن ط ...
- ديلي تلغراف: السيسي يضمن البقاء في السلطة حتى 2030 في -استفت ...
- عسكر السودان يعلقون عقد شركة فلبينية لإدارة ميناء بورتسودان ...
- كيم جونغ أون لدى وصوله إلى بريموري: زيارتي هذه لروسيا ليست ا ...
- روسيا تعتزم مضاعفة محطات -غلوناس- الأرضية خارج حدودها
- مصدر في الشرطة: ارتفاع عدد ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 359 قت ...
- المعارضة السودانية ترد على -مهلة- الاتحاد الأفريقي
- واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان
- اليمن... -أنصار الله- تسيطر على مناطق غرب الضالع وتقطع إمداد ...
- مادورو يؤكد سيطرة حكومته الكاملة على فنزويلا


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلورنس غزلان - بين حاضر قبيح وماضٍ جميل