أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - الأماميون الثوريون - عهد الحماية الفرنسية من جديد















المزيد.....

عهد الحماية الفرنسية من جديد


الأماميون الثوريون
الحوار المتمدن-العدد: 4093 - 2013 / 5 / 15 - 20:38
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


عهد الحماية الفرنسية من جديد

بعد تدخل عدواني أول تم في بداية نونبر 1977, تحرك الطيران الفرنسي من جديد في الثالث من هذا الشهر إلى جانب قوات الغزو الملكية و الموريطانية , و دخل مرة أخرى في مواجهة عسكرية مباشرة ضد الشعب الصحراوي الشقيق و مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب . إن هذا العدوان الإمبريالي الأخير قد أتى تلبية لطلب مستعجل من الحسن العميل لإغاثة أحد فيالق جبشه المتوغل في ناحية أم دريكة بالصحراء الغربية . و إنه ليكشف عن الطبيعة الشرسة للامبريالية , و عن مدى حرصها على حماية مصالحها و إنقاذ عملائها في المنطقة , كما يكشف عن مقدار عدائها لشعبنا و كل الشعوب العربية . هذا في نفس الوقت الذي يؤكد فيه الهجوم الوحشي الأخير الحقائق التالية :

1- أن الإمبريالية عموما و الفرنسية بصفة خاصة , تقف في تعارض تناحري مع طموحات الشعب الصحراوي في الاستقلال الوطني و بناء جمهورية شعبية على كامل أرضه في الساقية الحمراء و واد الذهب . و أنها لضرب هذا الطموح العادل تتدخل اليوم عسكريا و بصفة مباشرة فوق أرض عربية , ضد شعب عربي , متحدية مجموع شعوب الوطن العربي , و أنه لفي نفس الاتجاه , و لحماية مصالح الرجعية و الاحتكارات الأجنبية سواء في الصحراء الغربية أو في المغرب أو في موريطانيا , عملت مختلف القوى الإمبريالية من قبل على إقامة تكتل امبريالي – رجعي موحد على امتداد الغرب العربي ( المغرب – الصحراء – موريطانيا ) , مهمته المباشرة حصر نضالات شعوب هذه المنطقة بغرض إخضاعها و تعزيز السيطرة عليها . إن هذه الإرادة الإمبريالية الرجعية هي التي تجسدت في اتفاقيات مدريد الخيانية التي أمضيت تحت إشراف الإمبرياليتين الفرنسية و الأمريكية , و هي التي يعبر عنها الحسن عندما يتكلم عن محور باريس – مدريد – الرباط – نواكشوط .

2- إن الحكم العميل في المغرب الذي أوكلت إليه الإمبريالية الدور الأساسي في تنفيذ مخططاتها في الغرب العربي , يتضح يوما بعد يوم أنه عاجز عن تحقيق أهداف أسياده و أولها تصفية الكفاح المسلح الذي فجره الشعب الصحراوي في سنة 1973 في وجه الاستعمار الإسباني و الذي لا زال يخوضه إلى اليوم بصمود أكبر , بعد اتفاقيات مدريد , ضد القوات الملكية و الموريطانية .

إن عجز الحكم العميل في المغرب عن القيام بذلك الدور يرجع أيضا و يبرز كذلك في عدم قدرته أكثر فأكثر على توقيف نضالات الشعب المغربي المتصاعدة بالرغم من تقوية أجهزة القمع و الإرهاب البوليسي , و بالرغم من مهزلة البرلمان و ديماغوجية الأحزاب البرجوازية المساندة للمخطط الإمبريالي – الرجعي .

3-إن الإمبريالية أمام عجز عملائها في الغرب العربي و تعمق أزمتهم , و خطر توسع المد التحرري في المغرب و موريطانيا , تجد نفسها مضطرة إلى التدخل مباشرة في الصحراء الغربية إلى جانب القوات الملكية و الموريطانية . و أن هدفها الراهن هو تصفية قوات الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب , بل و إبادة الشعب الصحراوي كشرط لحسم الصراع لصالح المخطط الذي رسمته في مدريد . و إنه لضمن هذا المنظور الوحشي تأتي الغارات الجوية التي نظمها الطيران الفرنسي في 5 ماي ضد خيام عدد من الصحراويين المدنيين داخل الصحراء الغربية , يومين بعد اصطدامه بمقاتلي الجبهة الشعبية يوم 3 ماي .كما أن في هذا الاتجاه أيضا تتكرر التهديدات بقنبلة مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف , و من هنا إعلان حرب ثانية ضد الجزائر .

4-إن التدخل الفرنسي الأخير في الصحراء الغربية, ليس إلا جزءا من سياسة عدوانية تنهجها الإمبريالية الفرنسية , بدعم من باقي الإمبرياليات في الوطن العربي و في إفريقيا , و تتولى الإعلان عنها أمام العالم أجمع : " إن الحكومة الفرنسية مستعدة للتدخل أينما كان و حيث مصالحها مهددة " إن هذا التصريح الاستفزازي هو لوزير الخارجية الفرنسية . و إنه ليفصح عن الدور العدواني الذي تقوم به الإمبريالية الفرنسية اليوم ضد العديد من حركات التحرر العربية و الإفريقية : في التشاد حيث يقاتل أكثر من 5000 جندي و ضابط فرنسي ضد الوطنيين التشاديين , و في لبنان حيث تتخطى القوات الفرنسية قرار الأمم المتحدة و تقف بقوة السلاح في وجه المقاومة الفلسطينية , و في جنوب إفريقيا حيث تمد النظام العنصري بأحدث أسلحتها و معداتها العسكرية , وفي الزايير حيث تتحرك طائرات " الترانزال " و تتدخل قواتها العدوانية لإنقاذ موبوتو من جديد , و تستعمل أبناء الشعب المغربي المرغمين تحت حكم الحسن العميل إلى دخول حروب امبريالية سواء في إفريقيا أو ضد أشقائهم في الصحراء الغربية , كما كان العهد أيام الحماية .و في هذا المجال نذكر بأنه بقي في الزايير ما يقرب عن 500 جندي مغربي لم يرجعوا إلى المغرب منذ السنة الماضية , ليقاتلوا إلى جانب موبوتو تحت أوامر الضباط الفرنسيين .

و من الواضح ان الإمبريالية الفرنسية قد أصبحت في ظل التطورات الجديدة التي عرفها المعسكر الإمبريالي , تحتل الصدارة في جبهة الدفاع عن مصالح الرأسمالية العالمية . و إنها لتلقى في قيامها بهذا الدور دعم مختلف القوى الإمبريالية و على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية . و نكتفي بمثال على ذلك التنسيق الجاري الآن بين اركان الحرب الفرنسية و الأمريكية لإنقاذ موبوتو , و الذي قد يدفعون بأبناء شعبنا مرة أخرى و بأعداد أكبر إلى جبهة الزايير , و كذلك برقيات التهاني التي تلقاها الحكم الفرنسي من طرف الدولة الأمريكية على تدخله في التشاد . إنه دور وسخ تقوم به فرنسا ضمن مواجهة عامة تخوضها مختلف القوى الإمبريالية , كل حسب وضعه الخاص لحصر و إجهاض المد التحرري في إفريقيا و الوطن العربي , و حماية الأنظمة الرجعية من ضربات الشعوب المناضلة . و بالفعل , خدمة لهذه السياسة العدوانية , تدفع الإمبريالية الفرنسية العديد من الأنظمة الرجعية إلى إمضاء اتفاقات عسكرية معها لوضعها تحت الحماية الإمبريالية , و تبرير التدخلات العسكرية المباشرة .

إن نظام الحسن العميل أمام الأخطار التي تحدق منذ سنوات قد أمضى اتفاقيات سرية من هذا النوع مع الإمبريالية الفرنسية . إنه أمام تصاعد نضالات الشعب المغربي, و صمود الشعب الصحراوي, و و بمقدار ما تتعمق أزمته بمقدار ما يزداد قهره و تجويعه للشعب المغربي , و تبعيته للمصالح الأجنبية . و سواء باتفاقيات مدريد التي لازالت عديد من بنودها سرية , و باتفاقياته العسكرية السرية كذلك مع الإمبريالية الفرنسية قد دفع ببلادنا خطوات أخرى تحت السيطرة الأجنبية اقتصاديا , سياسيا و عسكريا . و بصدد التبعية العسكرية يجب ان نعرف أنه يوجد ببلادنا رسميا أزيد من 450 فني عسكري فرنسي يعملون على تدريب الجيش الملكي على الأسلحة المستوردة , كما أنه في العيون ضمن أركان الحرب المغربية الموريطانية المشتركة يساهم ضباط فرنسيون في توجيه المعارك مباشرة . أما بخصوص التسليح فنورد مثالا له دلالته و هو صفقة صواريخ "كروتال "الفرنسية التي تكفلت الإمبريالية الأمريكية بتسليم الحكم العميل طائرات " هرقل س. 130" لاستعمالها الفعال .

و إن الواضح اليوم هو أن الحسن العميل قد وضح حكمه المتعفن تحت الحماية الفرنسية, مجددا خيانات أجداده العلويين أمثال عبد الحفيظ و عبد العزيز .و إن طائرات " الجاغوار " التي تقف اليوم إلى جانب القوات الملكية لقنبلة الشعب الصحراوي الشقيق , ستتجه غدا ضد الشعب المغربي لإنقاذ مصالح الإمبريالية و مصالح حكم الحسن الكمبرادوري العميل .

لكن مهما تجبر العتاة فإنهم لن يفلتوا من نهايتهم المحتومة. و لنا من بطولات شعبنا الماضية و صموده الحاضر, و انتصار الشعب الفيتنامي و عديد من الشعوب على قوى الإمبريالية و عملاءها , و تصاعد المد التحرري في القارة الإفريقية, أكبر اليقين على النصر للشعوب , مهما اشتدت شراسة قوة التخلف و السيطرة . بل إن اشتداد شراسة هذه القوى دليل على تخبطها اليائس أمام قوى التحرر .

إن عدو الشعب المغربي , و عدو شعوب الغرب العربي واضح اليوم . إنه نفس العدو التاريخي الذي كافح ضده شعبنا منذ عشرات السنين , إنه حكم الحسن العميل و الإمبريالية . و إن كل وطني مخلص لا يمكنه إلا أن يقف إلى جانب كفاح الشعب المغربي و الشعوب العربية و على رأسها الشعب الصحراوي من أجل القضاء على السيطرة الإمبريالية و قهر عملائها في المغرب و في منطقة الغرب العربي و تحقيق التحرر الوطني الديموقراطي لشعوبها كخطوة نحو وحدتها على أسس ديموقراطية .
لقد اختارت الأحزاب البرجوازية في المغرب الوقوف إلى جانب الحكم و الإمبريالية لخدمة مصالح ضيقة مضادة لمصالح الشعب المغربي و كل شعوب الغرب العربي . لكن شعبنا بالرغم من التضليل و الديماغوجية الرجعية , يرى أكثر فأكثر جبهة العدو الحقيقي , و أنه انطلاقا من الواقع الملموس يصعد نضالاته و يكافح يوميا سواء في البوادي أو المدن , ضد السيطرة الكمبرادورية الإمبريالية .

إن منظمتنا" إلى الأمام " قد اختارت هذا الاختيار السديد . و أنها لتعمل مع كل الديموقراطيين و الوطنيين المخلصين لبلورة هذا الاختيار بصفة واعية , و تنظيم كل طاقات شعبنا دفاعا عن طموحاته القريبة و البعيدة , بغرض إفشال مخططات أعدائه , و مراكمة عوامل الانتصار عليه و تحقيق التحرر الوطني الديموقراطي الشعبي .

فلتعزز مسيرة النضال الوطني الشعبي !

و لتتحد كل القوى الوطنية المخلصة في بلادنا في هذا الطريق!

و لتتحد كل شعوب الغرب العربي في النضال ضد العدوانات و المخططات الإمبريالية الرجعية !

المنظمة الماركسية-اللينينية المغربية "إلى الأمام"

19 – 5 - 1978





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,361,470
- الموقف الوطني الحقيقي من الصحراء و مهام الحركة الجماهيرية و ...
- الماركسيون-اللينينيون يحاكمون بتونس
- لنكشف عن حقيقة التدخل في الزايير من طرف الحكم العميل
- مغرب النضال : المستقبل بين يدي الطبقة العاملة
- كيف نشأ اليسار الماركسي – اللينيني ؟
- نداء من أجل التضامن مع المعتقلين السياسيين في المغرب
- حكم الحسن – عبد الله – الدليمي حكم العطش و الجوع و الطرد و ا ...
- ليسقط برلمان الخونة والإنتهازيين
- البنية التنظيمية لمنظمة - إلى الأمام - (مرحلة 1970-1980)
- الندوة التحضيرية للقطاع الطلابي
- نحو تهيئ شروط قيادة النضال الدفاعي للحركة الجماهيرية
- من أجل خط ماركسي لينيني لحزب البروليتاريا المغربي
- -الخط الجماهيري ودور المنظمة الجماهيرية- -خطة عملنا داخل -جم ...
- النظام الداخلي لمنظمة -إلى الأمام-
- عشرة أشهر من كفاح التنظيم - نقد ونقد ذاتي -
- تناقضات العدو والأفق الثوري بالمغرب
- من أجل الجبهة الثورية الشعبية -دروس النضالات الشعبية وأحداث ...
- الوحدة الجدلية لبناء الحزب الثوري والتنظيم الثوري للجماهير
- الوضع الراهن والمهام العاجلة للحركة الماركسية-اللينينية
- القضايا الإستراتيجية في فكر منظمة -إلى الأمام- من خلال وثائق ...


المزيد.....




- حيوانات وتبرعات... الكشف عن هدايا قادة العالم -الغريبة- لهار ...
- ربما لا تعرفه... صورة جديدة لـ-جيت لي- تكشف معاناته من هذا ا ...
- بالفيديو.. هبوط طائرة سعودية من دون عجلات
- غارديان: إصلاحات بن سلمان واجهات للتستر على القمع
- -سحب سامة- تهدد الأمريكيين في هاواي (فيديو)
- جواد ظريف يوجه رسالة شديدة اللهجة لأمريكا ويحذرها من -النتائ ...
- الجبوري والنجيفي يبحثان -عدم ثقة العراقيين في نتائج الانتخاب ...
- أطباء يكشفون مستجدات الحالة الصحية للرئيس الفلسطيني
- اليمن: 3 قتلى و20 جريحا بقصف صاروخي على مأرب
- الولايات المتحدة لا تستبعد الخيار العسكري ضد كوريا الشمالية ...


المزيد.....

- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - الأماميون الثوريون - عهد الحماية الفرنسية من جديد