أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند حبيب السماوي - موظف حكومي لايحترم الحكومة !














المزيد.....

موظف حكومي لايحترم الحكومة !


مهند حبيب السماوي
الحوار المتمدن-العدد: 4088 - 2013 / 5 / 10 - 18:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف يمكن للشعب العراقي والعالم ان يحترم حكومته ويلتزم بقراراتها في حين أن مسؤوليها الكبار لايحترمون قراراتها ولايتقيّدون بها ؟
أطرح اليوم هذا السؤال بعد أن خرج مساء الخميس المصادف 9-5-2013 وعلى شاشة قناة الشرقية نيوز مدير عام دائرة الشؤون الثقافية في وزارة الثقافة السيد نوفل ابو رغيف في لقاء تلفازي على هامش الاخبار، كما اتصلوا هاتفيا في نفس الوقت بالسيد شفيق مهدي مدير عام دائرة السينما والمسرح وتحدثا كلاهما مع القناة حول مشكلة العرض الالماني الاخير وماحصل فيه.
حدث هذا اللقاء والاتصال الهاتفي في حين ان الحكومة ومن خلال هيئة الاعلام والاتصالات قررت في 28 نيسان 2013، تعليق رخص عمل 10 قنوات فضائية هي قناة بغداد، والشرقية، والشرقية نيوز، والبابلية، وصلاح الدين، والانوار2، والتغيير، والفلوجة، والجزيرة ، والغربية" بسبب " تبنيها خطاباً طائفياً رافق أحداث الحويجة"، اذا أكدت الهيئة على أن هذه القنوات تعمل على " تمزيق نسيج العراق الاجتماعي من خلال التحريض على العنف والكراهية الدينية والدعوة إلى ممارسة أنشطة إجرامية انتقامية ".
والان لنعود لنطرح اسئلة اخرى...
ماذا يعني قرار الحكومة تعليق رخص عمل هذه القنوات ؟
هل يعني منع هذه القنوات من العمل في العراق ؟
ام يعني منع اي موظف او مسؤول حكومي من التعامل معها ؟
وكيف يتم وقف عملها ؟ ونحن نراها تلتقي وتتصل وتعمل لقاءات صحفية، ومن خلال كادر عمل، مع مسؤولين في الحكومة العراقية من درجة مدير عام وربما مسؤولين بدرجة اكبر ايضا كاعضاء مجلس النواب او وزارء او سياسيين كبار في العراق ؟
كيف ستنظر القناة الفضائية اصلا لقرار الحكومة او هيئة اتصالاتها بمنع عملها وهي ترى موظفي هذه الحكومة يتعاملون معها ويضربون قرار الحكومة بعرض الحائط ؟
انا في الحقيقة لا اتكلم عن السياسيين الذين لايعترفون بالحكومة اصلا ولابقراراتها وهم اصلا جزء منها، وهو تناقض صارخ تحدثت عنه مرارا وتكررا في معرض نقدنا لحكومة الشراكة ودعوتنا لحكومة اغلبية سياسية يحكمها رئيس وزراء قوي ذا ارادة مستقلة عن الاحزاب، لكنني اتكلم عن اخرين ممن اعتقد انهم:
اولا :موظفين ليسوا كبارا ولايتمتعون بالقدرة على مخالفة الحكومة وقراراتها.
ثانيا: منسجمين مع الحكومة وتوجهاتها وخطها السياسي.
وبرغم ذلك هؤلاء يلتقون ويمنحون هذه القنوات تصريحات واخبار حصرية بها يمكن من خلالها ان تضحك هذه القناة وتستهزأ بقرار هيئة الاعلام والاتصالات التي اوقفت عملها !
تعليق رخصة قناة فضائية في مكان ما في العالم، بغض النظر عن الاسباب او الجهة التي تقوم بذلك، تعني، كما يتبادر الى الذهن ابتداءا، منع عملها في هذا البلد مما يتوجب حظر اعطاء اي تصريح او معلومة لها من قبل اي موظف حكومي حتى لاتُمنح اي اخبار حصرية وهذا يؤدي الى اضعاف مهنيتها واستقلاليتها والتقليل من الاعتماد عليها من قبل جمهور هذا البلد مما يجعلها تشعر بقيمة الحظر حتى تغير سياستها واسلوبها في التعاطي مع الاخبار.
الحكومة العراقية وبعض من موظفيها من الدرجات العليا يتعاملون بازدواجية مع بعض القنوات الفضائية، فهو ينتقدون عملها ويعتبرونها منحازة وتعمل ضد العراق في حين انها يتهافتون على الظهور فيها او لايرفضون منحها لقاءات او اخبار حصرية، وقد شعر مقدم الاخبار في قناة الشرقية نيوز في لقاءه مع ابو رغيب ومهدي بتناقض الحكومة ومسؤوليها في التعامل مع الشرقية حصرا حينما اعترض على كلام ابو رغيف الذي انتقد انحيازهم المكشوف ضده فقال مقدم اخبار الشرقية لابو رغيف " ولماذا تظهر معنا اذا نحن نقوم بذلك ؟ خصوصا وان اللقاء مع ابو رغيف لم يتم عبر الاتصال الهاتفي بل كان لقاء تلفزيوني مما يعني وجود كادر عمل نقل هذا اللقاء مباشرة، ولانعرف كيف يجري هذا والقناة مُعلقة العمل في العراق؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,799,432,891
- وحدة العراق...كذبة كبيرة جدا !
- مقالات بحثية- الجزء التاسع/ كيف تميز اهدافك عن احلامك ؟
- مالذي سنحكي لاطفالنا عن التفجيرات الارهابية ؟
- الوفاة الرسمية للقائمة العراقية
- وجه بريطانيا الذي يتجاهله الارهابيون !
- شيعة العراق...سلطة...بلا سيطرة !
- رافع العيساوي ...حسنا فعلت !
- من يحمي فقراء شيعة العراق ؟
- مقالات بحثية / الجزء الثامن- الانسان والهاتف النقال !
- المالكي في المواجهة الاخيرة !
- انهم يحرقون المصاحف !
- عمائم في خدمة السياسة !
- الحمد لله...خسر المنتخب العراقي مرة اخرى !
- التظاهرات السنية وجدل اللامعقول والمعقول !
- لماذا اطلقتم سراح السجينات ؟
- مقالات بحثية/ الجزء السابع - معنى صورتك في الفيسبوك !
- العراق في غيبوبة بلا طالباني !
- قوة ميليشياوية او سلوك ميليشياوي !
- مقالات بحثية / الجزء السادس – النوموفوبيا !
- مقالات بحثية/ الجزء الخامس/ كم مرة تمارس الجنس ؟


المزيد.....




- الرئيس الفرنسي يمنح الجنسية لمهاجر مالي غير شرعي أنقذ طفلا و ...
- كامليا انتخابي فرد تكتب لـCNN: إيران ليس لديها استراتيجية لش ...
- الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات المفروضة على الحكومة السورية ...
- ماكرون يستقبل -سبيدرمان- أنقذ طفلا من الموت
- غموض وضع عباس الصحي يستنهض صراع الأجنحة داخل -فتح-.. وأمريكا ...
- -حبة ذكية- تكشف الحالات الخطيرة وتنقذ حياتك!
- روحاني قريبا في الصين والملف النووي الإيراني في صلب المحادثا ...
- قيادة السعوديات للسيارة.. مسؤول: لماذا غرف التوقيف!
- روحاني قريبا في الصين والملف النووي الإيراني في صلب المحادثا ...
- مسحراتي القدس يصدح بصوته رغم المنع الإسرائيلي


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند حبيب السماوي - موظف حكومي لايحترم الحكومة !