أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد اوبلوش - دفاعا عن الاستاذ عصيد دفاعا عن الحق في الاختلاف















المزيد.....

دفاعا عن الاستاذ عصيد دفاعا عن الحق في الاختلاف


احمد اوبلوش

الحوار المتمدن-العدد: 4084 - 2013 / 5 / 6 - 20:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"لم يذكر التاريخ ان فيلسوفا قتل رجل دين، ولكن كثيرا من رجال الدين قتلوا كثيرا من الفلاسفة"
علاقة بالجدل الدي اثارته مداخلة الأستاذ عصيد في ندوة حقوقية وتحريا للصدق والموضوعية في تناول الموضوع لابد من إبداء بعض الملاحظات:
 الإعتراف المبدئي بقدسية حرية التعبير والرأي لعصيد ولمنتقديه.
 ضرورة توخي الحدر للتأويلات التي صدرت عن جهات جماعات وأفرادا لما قاله عصيد دون تقصي المعلومة بدقة او حضور أشغال الندوة وبالتالي وضع مقولات عصيد في سياقاتها اللغوية والفكرية.
 موقف عصيد من المعارف المدرسة بمدارسنا لم تكن هي الأولى فهناك تقارير رسمية كتقرير المجلس الأعلى للتعليم ومرصد القيم ولجان مراجع المناهج والكتب المدرسية والتي تجمع على ان كتبنا المدرسية تعج بفوضى قيمية تصل حد التناقض، وهذا الخيار الايدوقيمي تحكمه نزعة الخطاب الحداثي الحقوقي الكوني، ونزعة الخصوصية الثقافية والدينية.
وعند تصفح متون المدرسة الإبتدائية سيجد الباحث هذا التناقض الصارخ: فعند الحديث عن قيمة المساوة بين الجنسين، فما زلنا بعيدين عن ملاءمة الخطاب التربوي بالممارسة الفعلية لهذه القيمة خصوصا وان جل الكتب بالمدرسة الابتدائية ما زالت تكرس لدونية المرأة، وتروج للصور النمطية لتوزيع الأدوار الإجتماعية، والثقافية المبنية على التمييز حسب الجنس. وقد نجد كذلك قيم حقوق الانسان الكونية التي تحايث قيم الدين الإسلامي والخصوصية الثقافية والحضارية. فقيمة التسامح كمفهوم مجرد وكقيمة مجردة يتم مناولتها وفق مرجعيتين متناقضتين: فالمنضور الاسلامي للتسامح اتجاه الاخرالمؤطر بوثيقة "العهد العمري" مثلا لا ينسجم مع مبدأ التسامح الذي إنبنت عليه فلسفة الانوار وفكر حقوق الانسان الكوني فالتسامح وفق عهد عمر بن الخطاب مشروط بأداء الجزية وعدم الدعاية ونشر دين المخالف. في حين تنبني قيمة التسامح في الفكر الحقوقي على مبدإ أساسي هو حرية المعتقد والضمير والفكر والتعبير بدون شرط او قيد. وهذا التباين يخلق ناشئة تعيش تناحرا داخليا وصراعا وتمزقا قيميا من خلال عملية "التثاقف والتشريب الايديولوجي والقيمي" حسب تعبير بيير بورديو .
لقد عرف المغرب خطابات و نضالات تدعو الى إعادة تنقيح الكتب المدرسية من خلال نزع القدسية عما يروج فيها من معارف وقيم. وضرورة ملاءمتها للإلتزامات الأخلاقية والحقوقية للدولة المغربية مع المنتظم الدولي ونورد مثالا لكتب التاريخ حيث تم تنقيحها من لفظة "البرابرة أبناء مازيغ"، بعد أن كان مجرد الحديث عن هذه المقولة يعتبر من الطابوهات، ويواجه من طرف مشايخ التطرف وتجار الدين بأدعية اللطيف مكفرة تارة، ومصهينة تارة أخرى كل من سولت له نفسه المساس بتاريخ الأمة المغربية المقدس.
إن نقد الفكر الديني كمجال للتأمل الفلسفي وإعمال ملكة العقل لم تكن وليدة اليوم ولم تقتصر على عصيد او غيره، فنقد الاطروحات الدينية كانت لصيقة بجميع الاديان وكانت سببا في تفرق انصار الدين الواحد خوارجا وشيعا...فتعددت الملل والنحل، وتعددت المذاهب، ووصل الخلاف حد التنكيل والتقتيل باسم الفئة الناجية، وباسم طهرانية وصفاء الاصل والعرق والايمان. ويعج الثرات الإسلامي بأمهات كتب الفقه والتاريخ الإسلامي وبأراء وأطروحات حول الرسول وال بيته وحول الصحابة وتابعي التابعين..ولم تؤثر هذه الآراء والمقولات على إيمان الناس ولا سلوكاتهم العقدية...فلماذا كل هذا الضجيج؟
الجامعات مملوؤة بالفكر النقدي للأديان وهناك علوم وتخصصات تعنى بالتاريخ المقارن للأديان، كل الأديان. فلم يعد مقبولا أن نسمع في مغرب اليوم خطابا يدعو الى حذف الفلسفة، ونظريات التطور وعلم الإجتماع وعلم النفس والبيولوجيا والأركيولوجيا...ولو ان بعض هذه العلوم تطرح إشكالات قد تبدو للبعض بأنها مخالفة لشرع لله ولسنة نبيه وتزعزع عقائد ضعاف العقول والإيمان.
إن الأستاذ عصيد رغم اختلافنا معه يضرب لنا نموذج المثقف (العضوي) المشاكس والذي لا جرم له سوى انه يفكر بصوت عال، في زمن أصبح فيه المثقفون يتوسلون إكراميات العفن، ويلهثون وراء إجماعات الأمة الهشة. و بإثارة هذا النقاش يسعى الى تعرية المسكوت عنه و زعزعة الدوغمائية المنافقة، التي يروج لها سدنة وحراس معبد القنديل. وهذا في نظرنا شيئ إيجابي ان يتم إخراج النقاش الديني من بين جلاليب الإكليروس ليصبح التدين وحرية المعتقد وحرية التعبير نقاشا عموميا يستدعي تعبئة كل الطاقات لأن هذه القيم هي أساس بناء المواطنة الكاملة والإنتقال من ضيعة الرعايا الى دولة المواطنين والمواطنات. وطبيعة مثل هذا النقاش يستدعي مقاربة منهجية تنبني على أسس علمية في الحجاج والإقناع وليس تجيش الغوغاء ودغدغت المشاعر ليعود بنا البعض الى ظلمات الإنسانية ومحاكم التفتيش والحاكمية بإسم الله.
في الأخير أود طرح بعض التساؤلات حول من له المصلحة في طرح مثل هذا النقاش؟ ومن وراء تجيش الفرق والأحزاب، الموالون والمعادون، الأنصار والخوارج، في لحظة سياسية وإقتصادية حساسة.؟ لماذا لم يفتح نقاش عمومي، علمي، وفكري حول مضمون فتوى قتل المرتد والتي تضرب في العمق مبدأ سماحة الإسلام؟ وتحرج المغرب وتعاقداته مع المنتظم الدولي في مجالات حقوق الإنسان.
قبل الختام أود تقاسم بعض الملاحظات حول موضوع خطبــة الجمعة " خطيب جمعة يحرض ضد أحمد عصيد (+ فيديو)" المنشور بموقع لكم، بتاريخ الأحد, 28 نيسان/أبريل 2013 01:30:
 شكل إخراج هذا الشريط...من حيث جودة التصوير والإخراج...
 جودة الألات المستعملة، جودة الصوت، وجودة الصورة...
 الزاوية التي التقط فيها الشريط بشكل إحترافي...
إنني أقف منبهرا أمام المستوى التقني والتكنلوجي الذي تنقل به خطب الجمعة، وهذا المستوى من الصوت والصورة لن تجده في قنواتنا العمومية، ولا في أرفع معاهدنا وجامعاتنا العلمية...فهل الأمر صدفة أم أن المشهد الدرامي تم الإعداد له بحنكة متناهية، إخراجا وسيناريوهات وشخصيات وكومبرسات؟ أم أنني فقط مصاب بهديان الخطاب والصورة ؟ أم أنني على مشارف الإرتداد؟
احمد اوبلوش كل التضامن مع عصيد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,391,223


المزيد.....




- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من قوات الاحتلال ...
- بومبيو يدعو إلى حماية الحريات الدينية حول العالم
- إطلاق حملة -مسيحيات في البطاقة... مسلمات في الإرث- تطالب بح ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- شاهد: الشرطة الألمانية تداهم منازل "إسلاميين متشددين&qu ...
- -وحدات التشفير في المساجد-.. إيرانيون يلجأون إلى بيتكوين
- ثلاث محاور او جبهات او كوارث احاطت بالعراق وغرزت سمومها
- الأردن.. حريق يلتهم المسجد الحسيني التاريخي وسط عمان (صور + ...
- -ديلي ميل- البريطانية ترصد تسلل إيهود بارك لمنزل تاجر جنس أ ...
- خاص بالحرة.. القس برانسون يدعو لمزيد من الحرية الدينية في ال ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد اوبلوش - دفاعا عن الاستاذ عصيد دفاعا عن الحق في الاختلاف