أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيومي خليل - سياسة الإستجداء والبكاء














المزيد.....

سياسة الإستجداء والبكاء


سيومي خليل

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 22:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سيومي خليل
سياسية الإستجداء والبكاء .
-----------------------------------------------
الأغلبية تُمنح سلطات كفيلة بجعلها تمارس التسيير بشكل صارم .إن الخضوع للعملية الديمقراطية ، والمرور عبر صناديق الإقتراع ، وتعيين الوزراء بشكل تشاركي بين الأحزاب المتصدرة لصناديق الإقتراع ... كل هذا يعطي الأغلبية نَفس قوي يجعلها تمارس اختصاصاتها الموكولة لها بشكل صارم ،وقوي ؛ لكن ماذا وقع مع حكومة نصف ملتحية ونصف مهجنة بين يسار ليس بيسار وأحزاب إدارية واضحة التوجه ؟؟؟.

جواب عن السؤال المطروح ، يمكننا تحديد نقطتين ميزتا الحكومة الحالية ؛ نقطة الخطابة * اللسان الطويل *ونقطة الإستجداء، والإستعطاف ،وحتى البكاء أحيانا .

اللسان الطويل *ديال الحكومة *واضح ، وهو أمر مفهوم، فالعملية الديمقراطية تفرض على الأغلبية الدفاع عن نفسها ، وعن القرارات التي تتخذها ،وعما تراه في صالح الوطن ،ويمكنها أن تعتبر أن كل الإنتقادات الموجهة لها ،هي انتقادات تؤكد فكرة المؤامرة ضدها ...لذا هناك ناطق رسمي بإسم الحكومة ، وهناك الوزراء أنفسهم الذين يعرفون كيف يتخلصوا من سهام النقد الموجهة لهم ،وهناك في الأول والأخير رئيس الحكومة عبد الإلاه بنكيران *واللي جوابوا على لسانو*، والذي يعرف كيف يتفادى ضربات المعارضة ...

كل هذا مفهوم ، حتى وإن كانت الحكومة ،في لحظة ما ،اهتمت فقط بالرد على الخصوم والمعارضة ، بل ، أصبحنا نظن أحيانا ، أن هذه الحكومة عملها الدفاع عن أشياء لم تفعلها في وجه من تقول أنهم يتربصون بها .

النقطة الثانية غريبة قليلا ،وهي نقطة لا تليق بحكومة ، تقول، والعهدة عليها ،أنها حكومة منتخبة بشكل ديمقراطي .

حكومة في كل قرار تنوي أن تتخذه ،تشرع في الشكوى من أولائك الذين سيعرقلون قراراتها، وكل مرة تسمي *هاد اللي ما يتسماو * بأسماء عديدة ، وفي الأخير نفهم أن المقصود بهذه التسميات هو الفساد بكل تلاوينه ...

لا حظوا ؛ حكومة إنتخبت لتحارب الفساد ،تشكوى لنا نحن المواطنين البسطاء، أن الفساد سيعرقل قرارتها ... كم أنت جميلة أيتها الحكومة .

تقديم الشكوى قبل القيام بقرار صارم ،يدل على أن الحكومة عاجزة في الأصل، ومنذ البداية عن تحقيق القرار فعليا ، أو أنها بالفعل أمام دراكولا الفساد ، والذي وجدته أقوى منها ، ولم تستطع مجاراة مصه لدماء المغاربة ... إن كلا الأمرين يدلان على فشل الحكومة ؛ فأن تبرر الحكومة فشل بعض من قراراتها بدعوى وجود الفساد هو أمر يعني أنها لا تمارس السياسية وإنما تمارس *ضريب الفال* أو شيء من هذا القبيل .

لقد إستحقت الحكومة الحالية أمر تسيير وتدبيير شؤون البلاد بالحق الديمقراطي ، لكنها في نفس الوقت لم تحقق للمغاربة هدفهم الذي جعلهم ينتخبونها ؛ لقد كان هدفنا جميعا هو ملاحظة نقص في عمل الفساد ، أو على الأقل ملاحظة حصره في أحد الأركان المظلمة ... للأسف هذا لم يقع ، وما زالت دار لقمان على حالها .

الأمر الأغرب ،، والمحير ،والذي ظهر مؤخرا ، هو محاولة التأثير على الناخب المغربي ،بواسطة القدرة على درف الدموع ، فالسياسة أصبحت *مندبة كبيرة * ،وأصبح توقع بكاء أي وزير ، أو أي مستشار ... مثله مثل الجواب عن سؤال شفهي تحت قبة البرلمان .

لقد رأينا دموع المرحوم الناصري وزير العدل السابق ، والتي نظنها كانت صادقة بالفعل ، فمسار الرجل حري بجعلنا نعتقد فيه الصراحة .

وشاهدنا بكاء آخرين ، واحتجاجاتهم، التي يمكن أن نسميها عاطفية ، وليست سياسية ... يمكن أن نعتبر هذا الأمر عادي ، لكنه حين يتحول إلى ثابت، وحين يصبح موضة سياسية حديثة ، كما لاحظنا مع الأزمي ،* اللي كان كيتعصر باش يخرج الدموع *، في مؤتمر شبيبة العادالة والتنمية ، فإن الأمر يدعو لوقفة تأمل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,285,817
- أنا اتحرش أنا موجود
- خطاب الأزمة
- بالألوان
- أنا أومن لأن ذلك مناقض للعقل GREDO QIA ABSRDM--باللغة اللاتي ...
- كي لانموت
- مدننا الهاوية
- دردشة عن الفراغ
- الشرعية التاريخية والديمقراطية وآخرى غيرها
- تعلمك العتمة
- الوجود أم الفكر أي تجاوز ممكن ؟؟؟
- من يراهن على القمر ولا يحترق ؟؟؟
- المحلي والكوني في كتابة العقد


المزيد.....




- نصيحة -قبل الإفطار-.. ما هي كمية القطايف المناسبة في رمضان؟ ...
- ماذا قال بوريس جونسون بأول تعليق على استقال رئيسة وزراء بريط ...
- نتنياهو: أشكر صديقي السيسي على ارسال مروحيتين لإخماد الحرائق ...
- صُنع منها 3 فقط.. أغلى سيارة -بورشه- قد تكون من طراز 1939
- في إيطاليا.. لائحة تدلك على-أجمل- 10 قرى عليك زيارتها
- باكو تستضيف نهائي “يوروبا ليغ” بين تشيلسي وأرسنال
- مصدر لـCNN: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج ...
- مصدر لـCNN: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى الخليج ...
- ظريف ينعت ترامب بكلمات غير مسبوقة
- وسائل إعلام: ترامب يوافق على إرسال تعزيزات عسكرية إلى المنطق ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سيومي خليل - سياسة الإستجداء والبكاء