أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - الدكتاتورية الممكيجة














المزيد.....

الدكتاتورية الممكيجة


جعفر المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 20:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كل حاكم عربي يتصور, أو يجعلوه يتصور, أنه الوحيد زمانه, وأنه الإنجاب التاريخي أو مختار عصره. والدكتاتور هو واحد في مختلف العصور ومختلف الأمكنة. أما في المرحلة الحالية فقد تشرعنت الدكتاتورية عن طريق الإنتخابات وإستبدلت الدكتاتوريات المكشوفة بالدكتاتوريات الممكيجة.
كل شيء على السطح يظهر ممكيجا بمساحيق لا تفلح بإخفاء الوجه الكالح للثقافة السياسية التي هيمنت على المنطقة في المرحلة الحالية. في مساحة واحدة يطلب من حرية التعبير أن تزدهر في ظل الكواتم والسجون السرية وسيف النوايا الجاهزة لتحويل الخصم إلى إرهابي في اية لحظة يرى الحاكم أن هناك ضرورة للتقدم إلى الأمام على طريق الإنفراد بالسلطة.
لكن, بعض أسوأ ما في هذه المرحلة هي ديكتاتوريتها الممكيجة بمساحيق الديمقراطية.
في مساحة الدكتاتورية القديمة وغير الممكيجة كان يمكن للهوية الوطنية أن تنمو وتتكون بإتجاه معرّف, فالدكتاتور ونظامه في جانب والشعب وقواه الوطنية الديمقراطية على الجانب الآخر, حتى هذه (الميزة) يقضي عليها الديكتاتور الممكيج.
الدكتاتور فيه يعيد قصة القمع ذاتها, أما النصف الآخر, وهو النصف الممكيج, فيعمل على منع تكوين ثقافة معارضة بهوية مضادة موحدة وواضحة.
هذه الشخصية الجديدة, اي الدكتاتور الممكيج, التي نراها تتحرك الآن في مصر والعراق على سبيل المثال, يأتي بحالتين معه في ذات اللحظة, حالة الظلم المركزي العام, وحالة تشتيت رد الفعل وإخضاعه على مستويات متعددة لصالح الدكتاتور نفسه.
بوجود الأحزاب الطائفية الإسلاموية ضاعت مركزية الإنتماء إلى دولة ووطن وحلت محلها هوية الإنتماءات الجزئية التي يعمل الدكتاتور الممكيج على أن تحارب بعضها البعض بدلا من أن تحارب ضده. وفي المساحة ذاتها تمكن الدكتاتور الممكيج من الهيمنة على الفعل ورد الفعل أيضا, وهذه مسألة خطيرة, إذ حتى رد الفعل على الظلم المركزي الذي يتعرض له الجميع منعوا تكوينه, فإن تكَّون فسيتكون لصالح الظلم نفسه.
والحق أن تجربة الإسلامويين الطائفيين فيها بشاعة جديدة, ففي السابق كان يمكن الإشارة بخط مستقيم إلى مصدر الخلل, أما الآن فإن الوصول إلى ذلك يمر من خلال خطوط متعرجة وملتوية ودائرية ونازلة وصاعدة وهي تشكل لدى البعض متاهة تماما مثل لعبة المتاهة التي يصعب عليك الخروج منها.
وفي هذه المتاهة سيتعب الكثيرون وهم يفتشون عن طريقة الخروج من المأزق, كما وسيبقى البعض تائها ودائرا على نفسه. وفي زحمة الدوران تلك فإن الدكتاتور الممكيج والقوى الدولية والإقليمية التي تدعمه ستتمكن بسهوله على الحصول على ما تشاء بعد أن تكون جعلتنا كما فئران الكيس الذين فقدوا التركيز بعد ما خضعوا لعملية دوران سريعة أفقدتهم قدرتهم على التوازن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,469,456
- إيها أكثر فعلا سياسيا.. البراءة من المذاهب أم البراءة من الم ...
- الحويجة وأخواتها
- الثورة السورية... بين قوانين الطبيعة وقوانين السياسة
- مرة أخرى/ رجل الدين الصحيح .. علماني
- التاسع من نيسان.. جردة حساب سريعة
- الأغلبية السياسية.. الحل الصحيح في الزمان الخطأ
- رجل الدين الصحيح ... علماني
- السقوط بالتقسيط
- الوطنية والعمالة.. بين المعنى المخابراتي والمعنى الأخلاقي
- أصل المشكلة .. الإسلام السياسي.
- مرة ثانية... أيامنا كلها كربلاء وأيامهم كلها لندناء
- هل تقوم الحرب الأهلية وهل يتقسم العراق
- أيامنا كلها كربلاء وأيامهم كلها لندناء
- العلمانية عراقيا....... (2)
- صلح الفرسان ... ناس بلا وطن أم وطن بلا ناس
- الرجل الذي كسر قرن الثور
- العلمانية... عراقيا
- مرة أخرى... تفتيت الإرادات أم تقسيم الجغرافيا
- تفتيت الإرادات أم تقسيم الجغرافيا.
- الطائفيون وتظاهرات الأنبار


المزيد.....




- قصر الإليزيه: حفتر أبلغ ماكرون أن الظروف غير مناسبة لوقف إطل ...
- شاهد: تصاعد الاحتجاجات في جاكرتا والرئيس يتوعد المتسببين بزع ...
- قصر الإليزيه: حفتر أبلغ ماكرون أن الظروف غير مناسبة لوقف إطل ...
- في ظل النزاعات والحروب.. هل -الفاو- قادرة على مجابهة الكوارث ...
- على شفا الحرب.. أخطر المواجهات في الخليج منذ الثمانينيات
- صلى فيه الرسول -أول جمعة- بالمدينة... تعرف إلى -مسجد عاتكة- ...
- مراسل -سبوتنيك-: المضادات الأرضية تستهدف أجساما معادية في سم ...
- تفاصيل إعلان تركي آل الشيخ الجديد
- أهداف مباراة الأهلي والإسماعيلي (1/1)... (فيديو)
- الحكومة اللبنانية تواصل قراءة الموازنة


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر المظفر - الدكتاتورية الممكيجة