أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - امْرأة المدارات /إلى روزا لوكسمبورغ














المزيد.....

امْرأة المدارات /إلى روزا لوكسمبورغ


محمد الزهراوي أبو نوفله

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 10:03
المحور: الادب والفن
    


امْرأةُ الْمدارات
إلـى
روزا لوكسمبورغ

طارَتْ
بِأجْنِحَةٍ بَيْضاءَ.
لِماذا هِيَ بالذّاتِ
تَخَيّرتْها الأنْجمُ.
غابَتْ في النّارِ
السِّحرِيّةِ..
انْسابَتْ كنَمِرٍ.
إلى أيِّ فَضاءٍ فـي
حَفيفِها مِنّا انْسَلّتِ ؟
كأنّما اسْتَخَفّها
مرَحٌ طارِئٌ لِتَرْحَلَ
عنّا كَزُمُرُّدَةٍ في
غُموضٍ مَحْض.
ماتَتِ امْرَأةٌ
مِن مَطَرٍ..
سَريعاً مَرّ بِنا
قِطارُها وَخَلّفَ
سِرْبَ كَمَنْجاتٍ.
ماتَتِ امْراَتُنا كُلّنا
امْرأَةٌ جَميلَةٌ غَفَتْ
كَترْسانَةِ وَرْدٍ..
كانتْ في السّرِّ
والعَلَنِ جَميلَةٌ.
ماتَتْ لِتُتِـمَّ
دوَرانَها
حوْل الشّمْس.
فادِحٌ غِيابُها
في الْمَداراتِ
وَما زالَتْ طُيوفُها
تَعْبَثُ بِالْعُقولِ.
عَلّمَتْنا كيْفَ نَلْقى
كيْفَ نحْيا..
كيْفَ نَموتُ
وَنَحْنُ نَشْقى !
علّمَتْنا كيْف نُطَرِّزُ
الآبْتِسامَةَ بِالفُلّ
والسّوسَنِ وكيْفَ
نُحِبّ ونَحْزن.
كَعُذوبَةِ ضَوْءٍ
يَرِنُّ وقْعُ بِلـَّوْر
قدَمَيْها في أعْماقي.
بِأُبّهَةِ الْمُلوكِ
الْحالِمينَ ..
باكِراً تَحْت سَماءِ
اللّهِ رَكِبَتْ
قِطارَها الكَوْنِيَّ
إلى حَيْثُ عَرْشُها
في الْمَلَكوتِ.
عَلى أنّاتِ نايٍ
ضَخْمٍ تبْتَعِدُ
عَنّا الْمَحّارةُ .
امْرَأةٌ تَرْوي
أسْطورَتَها اللّيالي !
ماتَتْ وَأنا
غَريقٌ بِها ؟
مَنْ ذا الذي ينْسى
أُنْثى الْوُعولِ ..
عُرْيَهاالأبْيَضَ
وَفَوْحَ بَراريها
وَيَنْسى عُطورَ مَرْيَمَ
التي بَقِيَتْ مِن
طينِها الْمُقَدّسِ ؟
أيَّةُ مَرايا احْتَضَنتْها
في البَعيدِ مَلِكةً
للْبِحارِ والرّيح !
هذا أوّلُ اللّيْل ..
كانَ مُلْهِماً رُمْحُها
الغَضُّ لِلسّالِكينَ
فـي براري اللّيْل .
سَريعاً مَرّ بِنا
قِطارُها الوَسيمُ
وَزَرَعَتْ فينا
غاباتٍ مِنَ الْقُبَلِ
والوَرْدِ فـي
فيافـي النّهاراتِ.
فَرَسٌ كَوْنِيّةٌ هذهِ
أبَداً تَحْلُم بِالرّكْضِ .
تُصَلّي عَلى هَواها
وَيَنْتابُها في مَراعي
الغَدِ نوباتُ جُنوني.
ما زِلْتُ مِن
شُموسِها مَخْموراً .
مُنْهَكاً بمُجونِها..
وتَرَكتْني في الْمَغارَةِ
مِثْلَ وعْلٍ جَريح





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,723,809
- جُنونُ الحُبّ
- يتْبَعُم.. الغاوون؟!
- هُوَ؟!
- إنْتِظاري.. هذا الأخير
- إلى ال.. فصيدة الحمقاء
- الشّيخ الأنيق / شعر أحمد حُسام
- أعرِف مَنْ أنْت
- أنوثة الماء
- أنا عبد..بني الحسحاس
- ذِكْرى صداقة..مع مالكة حبرشيد
- أشْتاقُك
- الفخر
- صفحتي البيضاء / مع تعقيب غازي أحمد الموسوي
- آخِر النِّساء
- حب..حتى العذاب
- أنت..
- لو سالوني
- المجنون
- الغياب.. غيابك !
- ما أشقاني ! ؟


المزيد.....




- فنان أردني يكشف ماذا حدث عندما غنى للمرة الأولى أمام العاهل ...
- نساء كردستان يطالبن بتحصيل حقوقهن في التمثيل الحكومي
- تكريم جندي مغربي قضى خلال عمليات حفظ السلام بميدالية -داغ هم ...
- إصابة -جيمس بوند- أثناء تصوير أحدث أفلامه... والشركة المنتجة ...
- بفضل كلبة... أحدث أفلام براد بيت وليوناردو دي كابريو يفوز بج ...
- فيلم اجواء للفلسطيني وسام جعفر يفوز بالجائزة الثالثة في مساب ...
- ستة مرشحين بلجيكيين من أصل مغربي يخوضون الانتخابات
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...
- نهاية الحق شروق الشمس


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الزهراوي أبو نوفله - امْرأة المدارات /إلى روزا لوكسمبورغ