أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - ابنة الربيع














المزيد.....

ابنة الربيع


مختار سعد شحاته

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 07:53
المحور: الادب والفن
    


يا ابنتى التى لا تحمل جيناتى ..
ولا لقبى ...
غدًا تكبرين، وتسرعين نحو الأم ...
تختارىن من بين العروض المقدمات عرضًا ..
يشبه عرضى ..
تذكرين الأم ساعتها بهاتفها، واستحالات عديدة
تعرفين أن للحب صورًا مباركة تمامًا
تحملها الذكريات حيث مثواها الوحيد..
تحسبين أن الأمنيات طبقٌ متاحٌ فى موائدنا،
- فى الحب موائدنا فقيرة -
وتخجلين مثلما خجلت كل أنثى تحب،

يومها يا صغيرتى - وأظنهم - يخترعون للتواصل طرقًا جديدة
قد تفلح فى سبر صوتٍ حين يغنى لوحدتك الرهيبة
فلا تخجلين مثلى..
وتدركين أن محاولات الخلاص باتت مستحيلة
وأن أمنيات النساء - مثلى - قدر عنيد.

يا صغيرتى فى عالمنا - نحن النساء - ثمة إشكال عُضال
يقول بأن الفوارس التى تقود الخيل لا تصلح للبيوت
ولا تنام إلى الجوار..
وأن الرعاة فى المروج تستبدل الخيل بالسيارات
فتدوس الإطارات كل النبت الصغير؛
وتثير الغبار..
والعجيب فى إشكالهن أن المراعيَ مخلوقةٌ للخيل
لا تناسب تربتها الإطاراتُ..

يا صغيرتى التى شاءت إلا أن أغافلها بعمدٍ
فى الغد يأتيك الفوارس مثلى، فلا ترفضين
ولا تعللين بأن الخيل لا يناسبك فوارسها
فكل المقاعد فى السيارات واحدة
وكل الإطارات دهسها للنبت واحد
وكل النساء عانت هذا اليوم مثلى
ثم استراحت..
جهزى كل إمكان متاح لديك..
قلمى غرف الحوار ،
و"الشات"،
و" الجروب"،
فتشى جيوب هاتفك قبل الغسيل،
واحجبى كل حالات الظهور لديك،
وارقبى يوم يأتيك وَهَجٌ سعيدُ..
اسألى عقرب الساعات الحكيمَ :
كيف يسمح للثوانى بالفرار من يديّك؟!
وكيف يسرع كل شىء حين يأتي..
وتُحصَرُ الفراشات فى مقلتيك؟!
ثم عودى خبِّرينى : كيف أنتِ؟

يا صغيرتى كل الهوى لا يُتاح لمثلنا،
ولا الأثير..

يا "ابنة الغابات"، يا "حبيبتى"،
يا "أول الزهرات بعد الشتاء"..
فى الغد حين يأتيك صوت المحبين
لا تخجلى اليوم مثلى..
فأنا طقس عجيب من طقوس الرضا
دومًا تمارسه النساء،
حين تدرك فى مطاف رحلتها الأليمة
أن الفوارس - فى عجب - يلمسون القلب أسرع
من هؤلاء الجالسين خلف المقود،
وبأن أرض المرعى التى دكتها إطارات السيارات التى تحملنا،
تقلبها السنابك وحدها، ولا ترتوى سوى بالضبح،
فينبت من جديد نبتنا الصّبار.

يا يارة الربيع، لا يأتى الربيع سوى مرة فى العام،
فلا تتعجلى ليل الشتاء
يأتى الربيع مرة فى العمر،
فاسعدى وتهيأى للربيع الآتى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,429,553
- رسالة خاصة إلى النيل.. نص أدبي.
- محطة سيدي جابر بعد التطوير.
- أنا نبيُ.
- أنا قابل .. عامية مصرية.
- ال Nickname : هوجة ولا ثورة؟
- محطات للوجع.. قصة قصيرة.. إلى شاعر العامية الرائع/ محمد بهاء ...
- ريبورتاج المدينة.. موهبة ووعي مبدع.
- بائعة الطماطم.. قصة قصيرة.
- ويل الوطن.. ويل ليه -أغنية-.
- كيف نرى؟
- شارع سيرلانكا.. نص أدبي.
- مزاد علني
- رحلة صعود إلى أعلى الدرج.
- راجع م السفر
- أحفاد القردة والخنازير.. حقيقة أم وافتراء؟
- حكاية النملة.. إلى النملة التي تحركت من فروة رأس الجد نحو وج ...
- امرأة كانت ذات يوم مراهقة محبب لها الفرح .. -قصة قصيرة.-.. ن ...
- مزج مقدس.. حالة من حالات الرجل. -نص أدبي-.
- جبريل لم يعد ملاكًا!! ولا أي إندهاشة.
- نِفيسة.. قصة قصيرة إلى نفيسة التي عرفتها، وعرفها نجيب محفوظ ...


المزيد.....




- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- نصوص مغايره -كوكو والقرد-للشاعر والمترجم محسن البلاسى.القاهر ...
- عريضة لأجل مغتصب...الخليفة وحامي الدين يفعلانها، فمن سيتبعهم ...
- -يحتاج دعواتكم-.. الفنان محمد نجم يدخل العناية المشددة!


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مختار سعد شحاته - ابنة الربيع