أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي - واثق الجابري - الذهب الأخضر في السياسة الأقتصادية لمعالجة البطالة














المزيد.....

الذهب الأخضر في السياسة الأقتصادية لمعالجة البطالة


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 4081 - 2013 / 5 / 3 - 01:33
المحور: ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي
    



الأدارة الناجحة للأقتصاد من أهم العوامل الأساسية للحصول عن مجتمه مستقر , البعض يتهم رئاسة البرلمان والأخر النواب او مجلس الوزراء او مفاصل الدولة الأخرى في تعطيل أغلب القوانين والمشاريع الأقتصادية , خبراء الأقتصاد يعتقدون ان تعطيل أكثر من 4 ألاف مشروع اقتصادي نتيجة للخلافات السياسية والمحاصصة , وتحول البرلمان من بيت للشعب والتشريع الى منابر لتبادل الأتهامات وتصفية الحسابات والصفقات وتشريع القوانين التي تنفعهم , مشاريع الصناعة والزراعة 90% منها معطل ومعامل متوقفة لا تعطي سوى رواتب لموظفيها لمجرد التوقيع , القوانين السارية لا تزال من سياقات النظام السابق ولا تتناسب مع الأنفتاح والتحولات الأقتصادية , التعطيل ربما يكون مقصود ؟! وربما هنالك جهات تستفيد من تعطيل قوانين أقرها البرلمان ؟!
السياسة الأقتصادية بعد عام 2003 م كانت في البداية حينما سمح الحاكم المدني ( بول بريمر ) بدخول البضائع الى السوق دون ضوابط وبشتى الأنواع , وعدم وضع ضوابط للتنمية وإنقاذ القطاع الزراعي والصناعي , وكان الأهتمام بالسياسة والأمن والاعتماد على النفط بأعتباره ( الذهب الأسود ) وإعتباره المصدر الوحيد لرفدالأقتصاد , بينما توجد المساحات الشاسعة الصالحة للزراعة والاستثمار والمعامل المتوقفة وعلى سبيل المثال في السماوة مليوني دونم تحتوي على مناجم الملح والكوارتز وفي الديوانية مليون دونم صالح للزراعة وكذلك ذي قار وكربلاء والنجف والبصرة وميسان ...الخ , ووعدم إعتبار الزراعة ( ذهب اخضر ) .
تلك القوانين الأقتصادية أغرقت السوق بالسلع المستوردة الرديئة المنشأ وما جعلت من المشاريع الزراعية والصناعية غير ربحية .
غياب الخطط الستراتيجية بالأصل من غياب القوانين والتشريعات الجديدة التي تتبع المحاصصة والصفقات ودائماّما تكون في مصالح الكتل على حساب المصلحة العامة , وإعتماد العمولات والشراكة مع التجار والشركات وتمرير حتى البضائع الفاسدة للحصول على الاموال والدعم من التجار والدول المصدرة .
قوانين مهمة معطلة كالبنى التحتية والتعرفة الكمركية وتفيل تلك القوانين الاقتصادية يقلل من البطالة والأعتماد على المنتوج المحلي الذي وصل سعر تكلفة الانتاج أكثر من سعر الأستيراد , ارتفاع البطالة الى 24% تتحمل الوزرات الأقتصادية وصناع القرار المسؤولية في دراسة أهمية تفعيل قوانين الأقتصاد , وهذا ما عرض المنتوج المحلي للضياع والتأخر في الصناعة بل ربما نقول غياب الصناعة المحلية تماماّ , وفي مجال الزراعة وصل الاستيراد للخضروات والفواكه اليومية دون حسابات للمخاطر الأقليمية والقلق الذي تعيشه المنطقة , والحوادث اليوم في سورياّ مثلاّ أدت الى ارتفاع المنتوجات الزراعية والصناعية والأدوية .
العراق كان في السبعينات من القرن الماضي يصدر 700 ألف طن سنوياّ من التمر وفي عام 2010م وصل الى 200 ألف طن بسبب الحروب والأهمال وتقليص الأنتاج الزراعي ووجود مساحات شاسعة مليئة بالألغام , وفي البصرة وحدها كان 200 مكبس للتمر ليصبح اليوم ثلاثة فقط , العراق كان ينتج 60% من المنتوج العالمي للتمور وفي ثمانيات القرن الماضي و 30 مليون نخلة تنتج مليون طن سنوياّ , تعطيل القوانين الأقتصادية لدعم الصناعة والزراعة بسبب عدم الدعم وأهمال البساتين جعل ابناء تلك المناطق للسعي في هجرتها وتحويل الكثير منها الى مناطق سكنية بسبب أزمة السكن , بينما الصناعين تحولوا الى تجار للبضاعة الرديئة او استخدام الغش الصناعي وكما يحدث في صناعة زيوت محركات السيارات والملابس والكهربائيات وغيرها , السياسة الأقتصادية بحاجة لمراجعة فعلية بالأعتماد على الصناعة والزراعة ( الذهب الأخضر ) بدل النفط ومستقبل سياسة العراق الأقتصادية وتفعيل القوانين الأقتصادية الداعمة لأقتصاد الفرد والتقليل من الفقر والبطالة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,788,930
- لماذا خسر الدعوة في الأنتخابات ؟؟
- شراكة الأقوياء من النظرية الى التطبيق
- سلبيات الأعلام العراقي
- الفائز الأكبر في الأنتخابات
- الوقوف عند أسباب تراجع الناخبين
- الخطر على الأبواب العراقية
- نجاح الأنتخابات بتحقيق أهدافها
- سيدنا قتل سيدنا وكلاهما في الجنة
- النتائج النهائية للأنتخابات ..1- ائتلاف المواطن 2- الأحرار 3 ...
- رسالة من بغداد
- فوز إئتلاف المواطن بوعي ناخبيه
- خطأ دولة القانون وخسارة معظم أصواتها
- ملحمة الصراع ضد المفسدين
- بغداد عام 2020م عاصمة النهوض والأمل
- متى تنقلب الدنيا في العراق ؟!
- علاقة المطر بالأنتخابات المحلية
- طرق تزوير الانتخابات الخاصة
- بس كون راسك سالم (حزب البعث الاسلامي )
- المالكي يدخل الإنعاش
- المدينة المنسية .. من العطاء والصبر الى مقبرة للأحياء


المزيد.....




- الأوروبيون يصوتون لانتخاب برلمانهم وسط توقع صعود الأحزاب الم ...
- واشنطن تجد من يحفظ ماء وجهها في فنزويلا
- نصيحة أمريكية للصين بشأن التيبت
- هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مرابض طائرات حربية في السعودية
- فرنسا تنتخب ممثليها في البرلمان الأوروبي اليوم
- أغلى المدن للقاءات الرومانسية
- حفتر: ما تحدث عنه سلامة ويريده خصومنا لن يحدث ما دمت حيا
- لبنان يقبل وساطة واشنطن في ترسيم الحدود مع إسرائيل بشروطه
- ترامب وآبي يلعبان الغولف
- نواب إيرانيون يطالبون خامنئي بإجراءات ضد -إساءة- التلفزيون ل ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف حول مشكلة البطالة في العالم العربي وسبل حلها، بمناسبة 1 ايار- ماي 2013 عيد العمال العالمي - واثق الجابري - الذهب الأخضر في السياسة الأقتصادية لمعالجة البطالة