أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - مومس في الفصل 2














المزيد.....

مومس في الفصل 2


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 4080 - 2013 / 5 / 2 - 14:02
المحور: الادب والفن
    





واصلتْ: عمر الأربعين ...أليس هو بداية سن اليأس عند المرأة...ها هو كذلك بالنسبة للبطالين من أمثالي... و ها أني امرأة تدخل سن اليأس عمريا و صاحبة شهادة دخلت سن اليأس وظيفيا...ما رأيك ؟ أنا الرزايا حين تأتيني لا تزورني فرادى بل جماعات ‼
قلت- يا إلهي... كُفي عن الحديث عن اليأس...تلك مقاييس بالية ما عادت تنطبق في هذا العصر... ألا تدرين أن هناك الآن من لا يبدأ حياته حقا إلا بعد التقاعد...
- التقاعد! ها أنذا أمامك متقاعدة من يوم تخرجي من الجامعة، و مع ذلك لم أبدأ بعد مثلما بدأ هؤلاء الذين تحدثينني عنهم، فبالله عليك شوفي لي كيف بدؤوا لأبدأ مثلهم!!
-احمدي الله على كل حال فعلى الأقل أنت تزوجت و أنجبتِ...انظري إلى زميلتنا مريم التي ظلّت إلى اليوم بلا عمل و لا زوج و لا ولد...
-والله ما عمّق يأسي سوى ولدي...كلما هممت بتدريسه إلا و تساءلت: هل نفعت الدراسة أُمّه لتنفعه؟
-لا، لا تقولي هذا، فلكل منا طريقه في الحياة و ما عليك إلا أن تساعديه.
-وكيف أساعده و كلما لمست كراسه إلا و تذكّرت مصيبتي... يا ليتني ما أفنيت عمري في الدراسة بلا جدوى.
- دعي عنك الندم الذي لا ينفع...ما يزال أمامك الوقت لتُحققي الكثير.
- الوقت! و أين هو هذا الوقت ؟ ألا تشعرين بهذا الزمن الذي يجري...هل تصدقي مثلا، أنه مرّ على تعارفنا ربع قرن؟!
- ربع قرن؟! متسائلة و مندهشة و كأنني لست أبدا بمنتبهة، أنا التي لا أفهم من الحساب إلا عدّ الشهور و الأعوام!!
- هل تذكرين "سي السعداوي" أستاذ الفرنسية "النرفوزي" الذي أطردك من القسم لأنك كنت تضحكين، و أنا أقول لك: قولي له أنه من واجب المؤمن أن يكون بشوشا!!
- أمازلت تذكرينها تلك الحادثة؟
- طبعا! و كل الطرائف التي حدثت لنا وقتها أتذكرها بالتفصيل و لا أحب أبدا أن أنزعها من ذاكرتي. أنسيت أنك كتبت لي يوما في إحدى رسائلك، بأن ذكرياتنا الحلوة هي معطفنا في زمن البرد و الوحشة!
( آه! ما أجمل تلك الأيام البعيدة، و ما أقربها إلى القلب، و ما أسعدنا و أشقانا في سجن الذكريات! قالها قلبي لنفسه و تنهّد).

(يتبع)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,786,362
- مومس في الفصل(1)
- و صدقت كبيرة العرّافات...
- ستشتاقين دوما لصوته...
- ندبٌ على وجه المليحة.
- أسوأ من في الناس...
- نداء تونس الأول...و الأخير.
- سيرة ذاتية
- إلى الثائر الأكبر
- دكتاتورية الكبرياء
- البقاء لتونس
- تونس المنحوسة... يا دولة الرئيس!!
- علي العريض...أقبل اعتذارك في حالة واحدة فقط‼
- ذات صلاة...
- ** يا رجلا ....يا كلَّ العارْ **
- و الدمع ينظر...
- كم رجلا عشقت؟؟
- أحتى هناك...لا ألتقيك؟*
- تونس بين يدي الكاهنة
- في أمر العشق الرئاسي و أمر رئيس التحرير...‼
- و عن تعدد الزوجات في تونس فحدّثي...


المزيد.....




- معجبة اقتحمت المسرح وأرعبته.. لقطات طريفة لكاظم الساهر في حف ...
- أحلام -ترعى- الأغنام بعد حفلها في السعودية
- صدور ترجمة كتاب -الخلايا الجذعية-
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تروي معاناة الطفلة بثينة اليمنية من ...
- وزير الثقافة السعودي يوجِّه بتأسيس «أكاديميات الفنون»
- قصيدة نثر/سردتعبيري
- فيلم -غود بويز- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية
- أفلام قصيرة من قارات خمس في دهوك السينمائي
- اللغة الإنجليزية الإسلامية.. دروب لقاء الدين باللغات العالمي ...
- السعودية تعتزم إطلاق أكاديميتين للفنون التقليدية والموسيقى


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريمة مكي - مومس في الفصل 2