أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - نيسان و البرد














المزيد.....

نيسان و البرد


أسماء الرومي
الحوار المتمدن-العدد: 4068 - 2013 / 4 / 20 - 02:30
المحور: الادب والفن
    


أين الألوانُ نيسان
بل أين الزهور
حتى الورود تخون
يا شهرَ الوردِ ؟
بردٌ ، أشجارٌ بلا براعم
والريحُ تبعثرُ أوراقاً تحملُ كلّ ألوانِ الزمنِ المعتّقِ
المخبأ تحتَ الثلجِ
أوراقُ الشجرِ المتطايرةِ بألوانِها الثقيلةِ ومع صوتِ الريح
كم توحي بحياةٍ بعيدةٍ ومبهمةٍ
وكأنها من الصحاري قادمة
أو قد تكون من البحارِ
ومع الريح مع الصوتِ المدّوي ،مددتُ يدي
وكأنّي أحاولُ أن أُبقي شيئا من حلمٍ يطوفُ
لكنّ صوتاً طافَ حولي ، صوتُ اليمامةِ
أعادني أعادَ لي نيسان
وملؤ مسمعي دارَ الصوتُ
غنّتْ يمامتي حملتْ الربيعَ بالعيونِ الكحيلةِ
فطافَ الشذى وطاف الوردُ
ومع صوتِ اليمامةِ رأيتُ أولَ سربٍ للطيورِ المهاجرةِ
دفعَ الثلجَ الطيرُ المشَرّدُ
وبجِناحهِ خطّ دربَ الربيع
نيسانُ إبعِدْ لسَعاتِ بردٍ كالسِهامِ تمرُّ بين الأضلاع
ضُمّ الثرى دفئاً وانشر كفَّ الطيبِ
واطلق القلوبَ أحلاماً للصغارِ
وحباً للكبارِ
نيسانُ يُذَكرني بجسرٍ يُغني بصوتِ النهرِ
وجسر يئزُّ بصوتِ الصواريخِ
يُذَكرني بالعيونِ الحزينةِ
فتأخذني وتعبرُ البحرَ
نيسانُ مسافِرٌ بصوتِ الفاختةِ الجميلةِ
مسافِرٌ يحملُ قلبي يُعانِقُ الأبوابَ القديمة
نيسانُ يُذَكرني بأوراقِ الزمانِ المخبأةِ تحت الثلجِ
12/4/2013
كنتُ أكتب وشابُ يجلسُ قريباً ، لم أنتبه إذ كنتُ مشغولةً .لفتتْ نظري يداه
فهو يضعُ عشرةَ محابسَ فضية وبارزة وفي كل أصابعه ,وفي إحدى أذنيه
وضعَ خمسُ حلقاتٍ،والشعرُ حليقٌ إلاّ خصلةً واحدةً معقودةً
لا أحدَ ينظر أو حتى يرى ما يلبس هذا أو ذاك، حتى إنّي شعرتُ بالخجل
لأني نظرتُ إليه فدرتُ رأسي مسرعةً
ستوكهولم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,588,617
- لكني أُحبكِ بغداد
- إيضاح حول موضوعي السابق
- ضياعٌ و وجود
- لمن تُضرب الطبول يا بغداد
- جاء ليلقي تحية العيد
- أين أميرة الشعراء
- ناي آذار
- طائر السعد
- الحرية لأحمد القبانجي
- أحزان الورود
- الأيادي المحبةِ وطنٌ
- بردٌ ودفءٌ
- صوت الحب شكري بلعيد
- حكايات الألم وشباط
- دبكات الوردِ
- رقصة الطائر الذبيح
- ناي النخيل
- الأرض الطيبة
- من وحي ألف ليلة وليلة
- شمسٌ في شتاءِ ستوكهولم


المزيد.....




- إسرائيل.. فيلم مشاهدوه عراة تماما!
- شوارع جنوب العراق.. معرض فني متنقل
- -The Haunting of Hill House- يحصل على أعلى تقييم سينمائي في ...
- موسكو الراقصة... الرقص في الهواء الطلق هواية الألوف من سكان ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- الخلفي : استفزازات (البوليساريو) شرق الجدار -محاولة يائسة- م ...
- بحضور التربية والتعليم .. ثقافة اهناسيا تحتفى بذكرى نصر أكتو ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- بالصور: وفاة -عين اسطنبول-، آرا غولر عن 90 عاما
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - نيسان و البرد