أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زرواطي اليمين - خنتك مع الكلمة، فأنا وإن فكرت فيك فمنتهى أفكاري الكلمة














المزيد.....

خنتك مع الكلمة، فأنا وإن فكرت فيك فمنتهى أفكاري الكلمة


زرواطي اليمين

الحوار المتمدن-العدد: 4067 - 2013 / 4 / 19 - 11:55
المحور: الادب والفن
    


كنت أحاول أنت أكتب، حين قاطعتني حبيبة القلب، ماذا تفعل؟ فلت: أنا أكتب، علت وجهها نظرة الانزعاج لكنها تواضعت وانصرفت عنها وقالت: عادي وليكن اكتب، فإن كنت قد خنت المرأة الوحيدة والأبدية في كوني، فهي مرة واحدة ووحيدة وقد تكون أيضا خيانة أبدية، إنها عشقي للكلمة، فمسكينة هي ومسكين أنا الواقع في غرام الكلمة، حين لا أكتب، أفكر، وأنا وإن فكرت ففي كلمات أكتب منها ما تفلح ذاكرتي اللغوية في رسمها في تلك الجمل والفقرات، أما الباقي، فهو إما سائر عني أو دائر حولي علي أفلح في ترجمته إلى لغة إنسانية أنقل عبرها ما في رأسي من أفكاري عن الحرية، الحب، الجمال، الإنسانية المحضة، وعن تمردي الدائم على كافة أشكال الولاء والطاعة والحكم والسلطان. فهي إذا علاقة حب صعب علي أن أتركها رغم أنها أي حبيبتي البشرية تستحق أن أطلق الدنيا وما فيها من أجلها، لكنها تتواضع لي وللكلمة، وتفضل إفساح مجال لتلك الأفكار التي تثقل كاهلي وتدفعها أحيانا إلى الحزن معي أو علي وأبدا ليس على نفسها، لن أحدث قرائي الأعزاء اليوم عن السياسة كثيرا، فو الله أشفق عليهم من السياسة وهموم الإنسانية المشتركة طبعا، حتى أني أشفق أحيانا على من تقصفه كلماتي وهو الذي لم يشفق على شعبه من القصف بالقنابل الحية المميتة، أو القصف بالسياسات المخزية الوضيعة. لا علينا، فحتى القلب والعقل يتعب كل منهما ومن حقه أخذ قسط من الراحة، تلك الراحة التي أحاول أحيانا عدم التفكير فيها حتى لا أعود إلى تلك الخيانة آه آسف أقصد العلاقة الغرامية التي تجمعني مع الكلمة، فأتمنى لو أنني أكملت دراسة الموسيقى التي أعشقها وأحبها فيما أحب منها هواية العزف على الكمنجة، لكن الظروف حرمتني من تلك الفسحة الروحية التي تريحني من التفكير، وتبعدني عن الكلمة بعضا من الزمن، أتمنى لو أنني أيضا أكملت موهبة الرسم، علي أرسم تلك الأفكار في لوحات تبعدني أيضا عن ممارسة تلك العلاقة مع الكلمة! لا أدري هل هي لعنة أم نعمة أن تكون على علاقة مع هذا المخلوق الرائع الجميل "الكلمة" هناك طبعا من لم ولن يفهم ولن يفقه هذه العلاقة، لأنه محروم من نعمة أو أقول نقمة هي التفكير، فكيف يكتب أو يتكلم من لا يفكر، لا عجب، هاته مخلوقات موجودة وتعيش بيننا فعلا، لا يفكرون ولا يكتبون ولا يرسمون ولا يعزفون ولا يحبون من يفعل وكيف يفعلون؟! فهم محرومون، ملعونون، من جمال تلك العلاقة الرائعة مع الفكر والكلمة، وهم من يطلق لعناته اليومية ضد كل من يعزف كل من يرسم كل من يكفر ومن يكتب، لقد تركت الكمنجة فعلا وعشت، تركت الريشة واستمرت الحياة، لكني لم أعرف أن لا أفكر فاستحالة الحياة دونما الكلمة، كيف يعيش الإنسان خارج إطار الفكر الإنساني الرائع والخلاب الخالي من كل شوائب ومعاصي الكره والحقد على الآخر؟ كيف يعيش في دوامة التفكير في أفكار الآخرين؟ ثم أليس ذنبا ومعصية أن يشارك الآخرين في علاقتهم مع كلماتهم؟ تلك معضلة أخرى تواجه الفكر الإنساني وتستمر في تعكير صفو كل كاتب وفي تشويه كل كلمة. ولعلنا قد نترك لأحبابنا كلمات وجمل وفقرات تضيف على جمال الحياة والقلوب والأرواح، روعة يضيفها المولود الجديد بين عاشقين ولهانين ببعضهما، يكون نتاج حبهما ولد يرسخ تلك العلاقة والحب ويمنحه استمرارية أبدية وخلودا إنسانيا، تماما هو الأمر سيان بين كل كاتب وكل كلمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,564,334
- شعوب ليلها كنهارها وشعوب كل أيامها وهج!
- لا تزال أزهار الربيع المتبقية.. تخجل في بلدي!
- بين الغربة في الوطن وفكرة الوطن البديل!
- غول على المواطن البسيط. وحسب! بقلم زرواطي اليمين
- ما يريده المواطن الجزائري البسيط ولم تفهمه السلطة ومعارضتها!
- فرانسوا هولاند رهينة الفهم الخاطئ والفشل الذريع!


المزيد.....




- قطط موسكو.. من الشوارع إلى التمثيل والشهرة
- -شيخ الخطاطين- يزيّن مقدمة أبرز أعمال السينما والتلفزيون الم ...
- تعاطف مع عائلة مناضل يساري بآسفي تعيش التشرد
- العلمي لأطر وزارته: أقول لمن يروج إشاعة رحيلي أنا مستمر على ...
- قياديون باميون بارزون يصفعون بنشماش ويعلنون إلتحاقهم بتيار ا ...
- إيمي 2019: -لعبة العروش- و-فليباغ- يتصدران جوائز العام الحال ...
- صور.. أصالة تثير الجدل بإطلالتها خلال الاحتفال بيوم السعودية ...
- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- شِعرائيل
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان


المزيد.....

- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زرواطي اليمين - خنتك مع الكلمة، فأنا وإن فكرت فيك فمنتهى أفكاري الكلمة