أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الامارة - الدماغ وسيكولوجية الادراك والتفكير















المزيد.....

الدماغ وسيكولوجية الادراك والتفكير


اسعد الامارة
الحوار المتمدن-العدد: 1167 - 2005 / 4 / 14 - 10:08
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ان علم النفس خلال مسيرة تاريخه ليس الطويل يدين بشكل مباشر ونوعي للاسهامات التي قدمتها العديد من المدارس والاتجاهات الفكرية النفسية،فعلماء النفس يدينون بالولاء للمنعطفات التاريخية للاهتمام بما يدور"داخل الدماغ"مما قدمته مدرسة الجشطالت"الصياغية"فيما يتعلق بدراسة الادراك في العقد الثالث والرابع والخامس من القرن الماضي وكذلك اسهامات علم النفس الفيزيائي على يد"فخنر"ولعل الشئ المميز لهذه الفترة هو التركيز على تأثير الخبرة السابقة والدافعيةوالخلفية الاجتماعية على الادراك،وهذه كلها عوامل تتعرض للمعالجة المعلوماتية"داخل"الدماغ،وهكذا بمرور الزمن وازدياد الخبرات اصبح التخصص الدقيق يتجه نحو دراسة الادراك وتفاعله مع متغيرات معينة اخرى في الشخصية ومع محددات الموقف وكيفية حدوث التحريفات او "التشويهات"للمعلومات وارتباطها بالقيم الاجتماعية للفرد.
يقول علماء النفس ان الفروق الفردية في الخبرات قد تثير استعدادات وقتية مختلفة وهذه حقيقة مهمة تساعد على فهم عملية حدوث التفاعل السلوكي بين الاشخاص فما يحدث من سلوك شخصي متبادل يثير ردود افعال تئاثر بطريقة انتقائية في معارف المشاركين في هذا التفاعل السلوكي وتساعده على ضبط ما يستجد من سلوك متبادل فيما بعد.ان انتقاءنا للمنبهات الخارجية لا يحدث بشكل عشوائي وانما هناك تنظيمات معرفية متعلمة خاصة بكل فرد تجعله يدرك المنبه بطريقة تختلف عن الافراد الاخرين،هذه التنظيمات المعرفية تمثل الخبرة السابقة للفرد وتنظيم حالاته الانفعالية وتختلف الخبرة السابقة مع الحقيقة الموضوعية للمنبهات حتى يصبح الادراك دالة للتنظيمات المعرفية السابقة او دالة لما يحدث"داخل"الدماغ.وهكذا اثبت علماء النفس ان هناك تنظيماً معيناً للشخصية يؤثر على كيفية استقبال الدماغ للمعلومات ومعالجته لها،وهكذا ظهر اهتمام جديد بما يدور"داخل"دماغ الانسان اثناء استلامه للمعلومات،فالشخصية هنا هي العامل الداخلي الذي يؤثر على التعامل مع المعلومات،وفي نفس الوقت برزت محاولات علماء النفس في دراسة التفكير وتحديد الاستراتيجيات المثلى التي يمكن استخدامها اثناء هذه العملية،وتتعلق تلك الاستراتيجيات بكيفية استخدام الفرد للمعلومات للوصول الى حل سريع وفعال لمعضلة معينة.
ان حل المسألة(اية مسألة كانت،اجتماعية،رياضية،مشكلة..الخ)يتطلب معالجة معينة للمنبهات الداخلة ولا يمكن له ان يحدث من دون تلك المعالجة وهنا بدأ الاهتمام بكيفية قيام الدماغ بالتفاعل مع المعلومات يأخذ منحى جدياً وعميقاً،فقد اتضح انه لا يمكن فهم العمليات العقلية المعرفية الاساسية مثل الذاكرة والتعلم والانتباه والادراك والتفكير من دون فهم طبيعة ما يحدث داخل الدماغ وبناء على ذلك فأن الصورة العقلية تعد مكون مهم لافكار كثير من الناس،حيث يذكر العلماء والروائيون والشعراء والكتاب انهم بدأو اعمالهم من خلال صور في عقولهم وتبلورت على شكل
افكار حتى عدها البعض من علماء النفس المعرفي بانها التصور العقلي وفي ذلك تأكيد تجريبي وتوضيح للتجارب بصورة مقنِعة تماماً ان الافراد يقومون بتكوين صور عقلية. ويبدو ان مثل هذه الصور العقلية مفيدة للاجابة عن نوع معين من الاسئلة حول موضوع ما اوشئ او فكرة ما،حتى عد هذا الوصف غير ذو فائدة كبيرة لانه يعتمد فقط على التصور اللفظي،لذا فأن التصور العقلي يختلف عن تكوين الصور التي يصفها الافراد في وضوحها بقدر كبير،ولكن يبدو ان التفكير يكون ذو اشكال متنوعة مثل شكل الكلمات او صور عقلية او يتخذ اسلوب اخر،وهذه لا يمكن لاحد ان يلاحظها حتى علماء النفس لا يستطيعوا الملاحظة المباشرة لافكار اي فرد،الا انهم يستطيعون ان يعالجوا هذه المشكلة بطريقة غير مباشرة.
اننا احيانا نصف ان افكارنا لا تبدو كاملة او بمعنى ادق انها مبتورة ولا تأتي متسلسلة على وفق ما نريد ، لان تكَون الافكار يمر بعدة مراحل حتى تتراكم الفكرة وتتشكل وتكتمل وتصبح بالصورة التي يفهمها الاخرون وتشترك عمليات تكوين الافكار بآلية الذاكرة واستخدام التذكر وعليه تتغذى العمليات التي تكُون سلاسل التفكير من الخبرات السابقة المتراكمة في الذاكرة واذا ما حصل اضطراب جزئي في تسلسل الافكار يعود سببه الى ضعف استدعاء المعلومات من الخزين الذي اكتسب المعلومات وازاء ذلك فأن فقدان واضطراب تسلسل الافكار هو اضطراب في ترميز المعلومات،ففي العام (1976)اوضحت دراسات لوريا Luriaودراسات فرح (1988) Farah ان الخلل في اضطراب الذاكرة اللفظية سببه خلل او تلف في النصف الايسر من الدماغ بينما الخلل في اضطراب الذاكرة البصرية سببه خلل او تلف في النصف الايمن من الدماغ وتؤيد هذه النتائج نظرية الترميز الثنائي للذاكرة،فهناك نظام خاص بترميز المعلومات البصرية ومعالجتها،ونظام آخر لترميز المعلومات اللفظية ومعالجتها.
ان كل الناس تستخدم آلية التفكير بنسب متفاوتة،فالبعض يقسو على دماغة بكثرة الانشغالات واستخدامه حتى كاد يتعبه،والبعض الآخر يكون استخدامه معتدلا للحد الذي لا يكلفه اكثر مما يجب والبعض الآخر ظل استخدامه لهذه الالية بشكل لا يرقى الى العمق واكتفى بالشكل السطحي لمعالجة المعلومات،فلا يوجد تشغيل فعال له،ويرتبط ذلك بنمط الشخصية وشدة الانفعالات التي تحرك تشغيل الدماغ للمعلومات وحتى اكتساب المعلومات وطريقة خزنها،ففي دراسة اجراها العالم كريستيانسون في العام (1992)حيث قام بفحص معظم الدراسات السابقة في التمييز بين الاثارة الانفعالية وعلاقتها بالذاكرة وتأثيرها على مجرى التفكير،وبعد ان وجد ان الدراسات السابقة في التمييز بين الاثارة الفسيولوجية العامة وبين كل من الاثارة والتنبيه الانفعالي والاثارة الخاصة بالمعلومات، وجد انها فشلت في استرجاع المعلومات وتذكرها الا انه اعاد فحص اثار الاحداث الانفعالية السلبية في الذاكرة وارتباطها في عمليات تكوين سلاسل التفكير المترابطة او تعثرها لذا فالمواد او المعلومات او المدركات التي جرى ترميزها في ظروف اثارة انفعالية عالية اقل عرضة للنسيان من المعلومات التي ترميزها ضمن ظروف طبيعية وازاء ذلك ذكر كريستيانسون بعض المتغيرات :

- نوع الاثارة او التنبيه
- نوع الحدث او الواقعة
- مستوى النشاط
- الفاصل الزمني الذي يفصل بين الحدث وبين التذكر
- نوع المعلومات

توصل علماء النفس الى ان الفروق الفردية في الادراك والتفكير وفي طريقة خزن واستدعاء المعلومات على شكل افكار تثير استعدادات مختلفة وهذه من بعض الحقائق الاساسية التي تساعدنا على فهم كيفية حدوث التفاعل بيننا، فمنظومة الذاكرة والتفكير السلوكية تنموعند الانسان منذ الطفولة وتتسع في المدركات وتعبر عن نفسها في شكل العمليات المعرفية ومنها التخيل واتساع افق التفكير وتساعد البعض في منحهم قدرات اضافية في التفكير الرمزي واطلاق طاقات ابداعية لا تتو فر لدى البعض الاخر من البشر، حتى ان بعض علماء النفس عدوا الاستخدام الامثل للتفكير هو دالة للابداع وتنمية للذاكرة بحيث يصبح الفرد يتمتع بمرونة اكثر في التفكير وتعليم قدراته التي بوساطتها يستطيع ان يسبر غور القضايا الفلسفية والعلمية بشكل اكثر عمقاً. يعد التفكير والمعلومات التي يخزنها خزنا عميقا في الدماغ واسترجاعها عند الحاجة عملية معرفية ثرية تمنح الشخص المبدع احيانا كثيرة مخزنا ضخما من المعلومات التي تفجرها قدراته وامكاناته العقلية ولنا من الامثلة عبر التاريخ الكثير من المفكرين المبدعين الذين جمعوا عدة قدرات فائقة في تشغيل المعلومات داخل الدماغ بعد ان قضوا عددا من السنوات في جمع المعلومات وتكوين مهارات اساسية تحفز الاثارة في التفكير وقد اثبتت الدراسات المعملية العلمية ان العامل المشترك بين المبدعين جميعا هو اداء العمل العقلي المرتكز على قدرتي الادراك والتفكير، ومهما كان هذا العمل شاقا،فالارادة القوية تحرك مخزن ذاكرة الدماغ الملئ بالمعلومات وتنتج طريقة عصف الدماغ Brain storming كطريقة فعالة في التاثير على قدرة التفكير وتنمية الابداع الفكري.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,830,947
- الاطفال والتشتت الذهني
- الشخصية الناقصة -الضئيلة-
- خطوات نحو التوافق النفسي
- الشخصية الشيزية -الفصامية-
- الشخصية القلقة
- الكبت والقمع هل هما عوامل قوة ام ضعف في الشخصية؟
- الشخصية الشكاكة
- التعصب ..اشكالية في التفكير، اشكالية في السلوك
- الشخصية العدوانيةالمضادة للمجتمع - السيكوباتية-
- اللاعنف قمة التوافق النفسي
- الارهاب ..نزاع ضد الابرياء
- المعقول واللامعقول في العنف
- لِمَ العنف في العراق
- المرأة ..مدورة* الاحزان
- كيف يعالج الدماغ المعلومات
- الاحباط والضغوط النفسية
- انفعالات العنف
- اسلام ضد الاسلام


المزيد.....




- رئيس كوريا الجنوبية يقترح البدء بعملية الاندماج مع كوريا الش ...
- بوتين يعرب عن استعداده الاجتماع مع كيم جونغ أون
- اللحوم قد تكون مصدر عدوى قاتلة
- الداخلية الإيطالية تؤكد مقتل 31 شخصا جراء انهيار جسر جنوة
- عائلة سعودية تتعرض لحادث -مروع- في عمان… وسفارة المملكة تعلق ...
- رئيس كوريا الجنوبية يقترح البدء بعملية الاندماج مع كوريا الش ...
- الإمارات تعلق على خطاب نصر الله الذي أغضب إسرائيل
- قهوة وبروتين نباتي في كوب واحد
- ترامب يصف مستشارة سابقة للبيت الأبيض بأنها -كلبة-
- التوتر بين أنقرة وواشنطن: البيت الأبيض يقول إن ترامب محبط لع ...


المزيد.....

- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني
- حديقة القتل.. ماذا فعل جنود الله في العراق؟ / يوسف محسن
- ميشيل فوكو مخترع أثريات المعرفة ومؤرخ مؤسسات الجنون والجنس ... / يوسف محسن
- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - اسعد الامارة - الدماغ وسيكولوجية الادراك والتفكير