أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم غلوم - الجامعةُ العربيّة في النزَع الأخير














المزيد.....

الجامعةُ العربيّة في النزَع الأخير


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 4059 - 2013 / 4 / 11 - 23:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجامعة العربية في النزع الأخير


منذ ان ظهرت التيارات القومية العربية بعد الحرب العالمية الاولى وانتهاء الحكم العثماني بدولته العجوز وسحقها الى غير رجعة مع اولى بوادر ثورة الشريف حسين في الحجاز التي دعت الى تكوين كيان عربي موحّد واستثمار فوز الحلفاء وسقوط العثمانيين لتحقيق هدف الدولة العربية المبتغاة ، لكن هذه المساعي لم تتحقق كما ارادتها التيارات العروبية لتشكيل دولة عربية منشودة حيث انبثقت كيانات عربية مجزّأة هنا وهناك بعد انتهاء الحرب الاولى مع وجود المستعمر الاجنبي وظلّت الارض العربية تنجب كيانات صغيرة وكبيرة ؛ ممالك وإمارات وسلطنات ثم جمهوريات في خمسينيات القرن المنصرم ومابعدها والتي توزعت من المحيط الاطلسي الى الخليج العربي
وبعد ان استقلّت هذه الدول والممالك والإمارات ؛ بقيت الحاجة ملحّة الى تكوين كيان واحد يجمع تلك الكيانات تتمثل فيه كل دولة فتمّ انشاء جامعة الدول العربية في اعقاب الحرب العالمية الثانية لاجل تحقيق الحدّ الادنى من العمل العربي المشترك وتكوين مظلّة سياسية تجمع العرب معاً في كيان واحد لامتصاص الزخم القومي المتصاعد وقتذاك تحت مسمّى " جامعة الدول العربية "
ومع ظهور الحقبة الذهبية للتيارات القومية وسيطرتها على الحكم في بعض الكيانات العربية منذ اوائل الخمسينات والسنوات التي أعقبتها ؛ برزت الاحزاب القومية وركزت اقدامها في الكثير من الاراضي العربية ( المدّ الناصري في مصر ، نموّ حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا والعراق ولبنان ، حركات القوميين العرب من غير الناصريين ) ورغم رسوخ تلك الأحزاب وتجذّرها في ارضنا لكن الجامعة العربية بقيت ضئيلة الدور وفشلت في تحقيق ماكان يصبو اليه الشارع العربي الذي كان يغلي عروبةً وظلّت مكبّلة بالانقسامات والتوجهات المتنوّعة وكل كيان عربي يرى مالايراه شقيقه الكيان العربي الاخر
ومع انبثاق الربيع العربي منذ مايزيد على السنتين وصعود التيارات الاسلامية ووصولها الى سدة الحكم في عدد من الدول العربية بصناديق الاقتراع رغم ان مشاركتها في ثورات الربيع العربي غير ذات شأن يذكر ولكنها الان تكتسح الساحة السياسية وتروّض نفسها وتتكيّف مع النهج الديمقراطي وتساهم في العمليات الإنتخابية كشريك فعّال يحسب له الف حساب ، اما التيارات القومية فقد تضاءل دورها بشكل ملفت للنظر حالها حال التيارات اليسارية والليبرالية ويوحي بان مستقبل الجامعة العربية والتيار القومي آيل للزوال وتكاد تلفظ انفاسها الاخيرة لانها كانت تنتعش وتتغذى على التيار القومي الذي جفّ ضرعه وخفتَ صوته
وهناك مؤشرات توحي وتدلل بان الجامعة العربية الان بصدد حفر قبرها بأيدي الاسلام السياسي .. اما الحديث عن الوحدة العربية في ظل هذه الاجواء انما هو ضرب من الأوهام ومغازلة المستحيل وربما اضغاث احلام لاتوجد الاّ في مخيلة ماتبقى في عقول بعض تركة القوميين الهرمين مهما حاولوا من تحشيد عواطف الجماهير واستثارة مثل تلك النزعات المتهالكة لدى البقية الباقية من رعاة القومية
غير اننا نستشفّ بان التيارات الاسلامية ستكون قادرة – بعد ان رسخت اقدامها في السلطة— على ان تعمل على تحقيق شيء من التفاهم بين الدول الاسلامية من خلال التعاون المشترك في مجالات عدة ، اما الوحدة التي نعرفها ونفهمها منذ السابق مثل (مشاريع الجهورية العربية المتحدة /سوريا ومصر والعراق ، ومجلس التعاون العربي والاتحاد المغاربي وغيرها ) فسوف تظل مجرد سطور كتبت على صفحة الماء كما يقول اديبنا الكبير جبران خليل جبران ونؤكد يقينا ان الجماهير العربية سوف تودّع نعش الجامعة العربية الى مثواها الاخير في غضون السنوات القليلة المقبلة

جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,727,511
- ديمقراطيتنا تتنفسُ الغبراء لا الصعداء
- قصيدة بعنوان - حبّ امتناع لامتناع -
- مذاقُ لحومِ الخيل
- قضاؤنا العراقيّ في عيون المنظّمات الانسانية
- عشرُ سنوات من سقوط الدكتاتوريّة
- إنَّ أخفتَ الأصواتِ لصوتُ المثقف
- هل عصا الشهرستاني سحريّةٌ حقاً ؟!
- حديثُ الحبّ للثامن من آذار
- زيارة باهظة الثمن ( شيء من معاناة المرضى في العراق )
- هل تُخيفكم رؤوسُ التماثيل ؟!
- نفاياتُ الإتحاد الاوروبي
- حينما تتحوّل الأسلحةُ الى مصوغات
- كفانا نستظلّ بخيامٍ بالية
- موتى القوارب
- شبابُنا والمنشّطات الضارّة
- الفلوجة في عملٍ فني أوبرالي
- قصيدة بعنوان : قاسمٌ مشتركٌ أبكم
- ياوابور ؛ قل لي
- عيادات الدّجل والشعوذة
- لكنّما الريحُ تهاوتْ بنا


المزيد.....




- السماء تمطر البلاستيك.. علماء يعثرون على جزئيات بلاستيكية مل ...
- روسيا والصين تدعوان مجلس الأمن للاجتماع لمناقشة خطط أمريكا ل ...
- جلسة استثنائية للبرلمان التونسي لمناقشة القانون الانتخابي
- جونسون من باريس: لن نقيم نقاطا حدودية مع إيرلندا
- غارات إسرائيلية على مناطق بقطاع غزة
- شاحنة عملاقة تتدحرج بخطورة في شارع عام (فيديو)
- نائب عراقي يتحدث عن سفارة معادية داخل سفارة غربية في بغداد
- "المختار وملك إسرائيل والمجيء الثاني للمسيح": ترام ...
- مصادر تركية: القوات السورية تطلق النار على موقع مراقبة تركي ...
- اتهام اثنين من عرب إسرائيل بالانتماء لداعش


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد كاظم غلوم - الجامعةُ العربيّة في النزَع الأخير