أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - غسان أكرم الدليمي - البحث والأبداع العلمي ... عندما ينحني الكونكريت














المزيد.....

البحث والأبداع العلمي ... عندما ينحني الكونكريت


غسان أكرم الدليمي
الحوار المتمدن-العدد: 4059 - 2013 / 4 / 11 - 23:28
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


منذ بضع سنوات، وعندما كنت رئيسا لأحد الأقسام العلميه في أحدى الوزارات، اتصل بي احد الشباب المتحمسين ليطرح فكرة مشروع علمي في مجال الأتصالات وقد وجدتها حينها ضربا من الخيال او هذا ما بدى لي حينها. هذا الشاب قد الح واتصل بي عن طريق الأيميل والهاتف وبعد اطلاعي على حيثيات مشروعه المقترح بالتفصيل وجدت ان الفكرة ناضجه ولكن من الصعب بمكان ان تنفذ او ان تكون ذات منفعه او جدوى سواء في الجانب الاكاديمي او الصناعي ومع ذلك كنت على يقين تام انها تستحق المحاوله لان البحث العلمي حتى وان كانت نتائجه سلبيه فهي ستجعل مهمة الباحثين الاخرين او الللاحقين اكثر يسرا بأن يبحثوا عن وسائل وطرائق اخرى ويتجنبوا الفاشل منها كسبا للجهد والوقت والمال.
رغم الحاح الشاب ، وجدت من الصعب اقناعه ان المشروع ولد ميتا وان الفكرة جنونيه وبدأت اطلب منه ان يكون مهندسا واقعيا وان المؤسسات الحكوميه ليست جاهزة الان لتبني افكارا كالتي جاء بها. هذا الشاب اعترف لي ايضا انه يهدف الى تنفيذ الفكرة في سبيل ان يساعده ذلك على التوظيف في وزارتنا او اي وزارة اخرى بعد ان سأم من طرق الابواب وحتى الشبابيك وهذا لايبخس من حماسه وسعيه. هنا قد انتهى جدالنا العلمي والمعنوي ورضخ الشاب لقناعاتي بشكل كامل وحمل اوراقه وذهب بعيدا.
تشاء الصدف ان احضر احدى المحاضرات المميزة والشيقه والتي القاها علينا احد الأساتذه الاسيويين في اثناء الشهور الأولى من دراسة الدكتوراه. هذا الأستاذ كان يبين لنا اساليب البحث والتقصي العلمي وكيفية بناء الافكار الجديده وحل المستحيلات في بحوث الدراسات العليا. من مجمل ماقاله هذا الأستاذ ، وكان يتكلم عن تجربته في دراسة الدكتوراه في البرازيل في تخصص الهندسة المدنيه، ان البروفيسور المشرف على دراسته كان قد طلب منه ومن بعض الطلبه الاخرين ان يعملوا على مشروع في الهندسة المدنيه والمعماريه ولكن بشرط ان يكون هذا المشروع او البحث هو نوع من ضروب المحال العلمي. كانت الفكرة تتلخص حول ايجاد كونكريت مطاوع او لين، اي انه قابل للأنحناء ولو بشكل بسيط ، وهذا بديهيا يعتبر جنونا وغير قابل للتصديق، فليس من الممكن ان تميل قضبان الخرسانه الكونكريتيه دون ان تتهشم. نهاية هذا الجنون انتهى بعد سنتين حين تمكن هؤلاء الطلبه من ان يطوروا خرسانه مطاوعه وقابله للأنحناء. الجميل في القصه ان هناك مجموعة من الطلبه وبناءا على طلب استاذهم قد تمكنوا من شيء سوف يصبح بلاشك يوما ما في كل بيوتات ومباني الأرض وسيضع اسس جديده للعمارة والبناء.
هنا يكون الفرق بيننا وبينهم .. بيننا نحن الأتكاليون الكسالى وبينهم هم المبدعون اللا انهزاميون. ولو تفكرنا لوجدنا ان اغلب الأختراعات والابداعات التي توالت على حياتنا وحياة اجدادنا كانت يوما ما ضربا من المستحيل وبلاشك ان اول من طرح تلك الافكار قد اتهم بالجنون او قلة المعرفه وربما دفع حياته ثمنا لهذا الافكار الخلاقه.
بعد سماعي لتلك المحاضرة، احسست بالذنب العميق وتذكرت صاحبي الشاب الطموح وتسألت فيما لو أني قد قتلت او اجهضت حلما ربما كان يمكن ان يصبح ثورة في مجال الأتصالات..ومع ذلك تناسيت شعور الذنب بفعل تأثير الأنشغالات الدراسيه حتى التقيت بهذا الشاب في مدينة بغداد بالصدفه ولم اشأ ان ان افتح الموضوع السابق رغم مايدور في رأسي حينها من رغبة في معرفة مسيرة حلمه السابق. بعد ان تبادلنا السلام والسؤال ، بادر الشاب ليخبرني انه مازال يعمل على ذلك المشروع المقترح ولكن ليس في بغداد وليس في العراق...انه يعمل عليه في ذات البلد الذي جاء منه ذلك المحاضر الأسيوي !!! وأنه حصل على دعم مقبول لتنفيذ مشروعه ...
هي ليست صدفه ، بل هو المنطق والواقع الذي هم عليه ، والذي عليه نحن الان، فهم يجدون ان الخرسانه يجب ان تنحني لهم بينما نحن لانجيد سوى تهشيمها ، بل نحن عاجزين ان نجمعها بشكل متناسق لتكون بناءا شاخصا ...
أما صاحبي الشاب فأنا اعتذر منك لأننا لم نأخذ بيدك ولأننا اهملناك واهملنا حلمك...كما اهملت مئات والاف غيرها..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,094,533,902





- ضغوط في حزب المحافظين الحاكم لسحب الثقة من رئيسة وزراء بريطا ...
- -أنصار الله-: قتلى وجرحى من الجيش السعودي بإحباط زحفين في جا ...
- وزير الخارجية الفرنسي: سيتم منع المظاهرات في -ستراسبورغ- مؤق ...
- وزير الداخلية: فرنسا ترفع مستوى التهديد الأمني وتعزز الإجراء ...
- ترامب يؤكد دعمه لبن سلمان
- فرنسا: -عقد خلية أزمة في وزارة الداخلية حضرها ماكرون ومسؤولو ...
- -الشرطة تطوق مدينة ستراسبورغ وتواصل البحث عن منفذ الاعتداء ا ...
- البنتاغون ينشئ مراكز مراقبة شمال سوريا
- إطلاق سراح مشروط لمديرة هواوي
- الطيب البكوش: لا سبيل لحل أزمات المغرب العربي بدون عقد القمة ...


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - غسان أكرم الدليمي - البحث والأبداع العلمي ... عندما ينحني الكونكريت