أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فالح المشهداني - 9 - 4 - 2003














المزيد.....

9 - 4 - 2003


فالح المشهداني

الحوار المتمدن-العدد: 4059 - 2013 / 4 / 11 - 20:45
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



عشرُ اعوام ونحن نشرب اموات اليورانيوم
شكراً البي بي سي
اليوم قدمت برنامجاً عن معاناة اطفال العراق
بسبب التشوهات الخلقية التي سببتها قنابل سموم قوات التحالف عند غزوها لبلادي الحزينة
بلادي حزينة بسببب فقدان الموقف الاخلاقي من قلّ ودلّ
بلادي حزينة بسبب هذا الكم الهائل من الطامعين الحمقى الذين دخلها بدون إستذان
بداً من مرتزقة قواة التحالف الذين يريدون تأمين مستقبل اولادهم بحفنة دولارات ملوثة بدم ابرياء العراق
بلادي حزينة بسبب اعضاء حكومتها القذرين من اعلى الهرم الى اسفل التافهين
لن اصدق أن هناك اعظم حماقة في العالم
لكن عندما سمعت ورأيت ما يحدث في بلادي
صدقت معنى حماقة المالكي عندما يبرر الخطيئة والسرقة وقتل البشر
وعاد نفس برنامج صدام
إنها مشروع مبارك من الله
حتى وجهه صار شبيهاً بوجه الطاغي
اليوم تذكرت القوات الامريكية عندما اتجهت لغزو بلادي
ووقتها توقف كمبويتر دماغي عن العمل
بسبب كرهي لصدام وقفت فرحاً مع قوات التحالف وهي تقصف بالقنابل المسمومة بلادي وأهلي وناسي وذكرياتي
بعدها عرفت كم كنت غبياً – كي يقف المرءُ ضد بشر مظلوم على إمره ما ذنب هؤلاء الإبرياء
انت معارضا للنظام لكن لماذا تقف مع القتلة فرحاً كإنك تغنّي في حفلة عرس أمّك ؟؟
هذه هي ازدواجية الظلم عند بشر جاهل
اثناء دخول قوات التحالف لغزو العراق ذهبت لمركز مدينة ملبورن عند نهاية عطلة الاسبوع
رأيت متظاهرون كلهم اجانب ومن اهل استراليا ويهتفون بصوت مليء بالعذاب والوجع الإنساني الكلُّ يصرخ لا لا لا لا لا للحرب على العراق
حطلت الدموع من عيناي - - قلت مع نفسي يجب أنا الذي يتظاهر ؟؟
في الجانب الآخر من الشارع كان هناك سائق تكسي عراقي ينتظر تسمين رصيده من الدولارات – لم يكلف نفسه بالنظر للمتظاهرين ولم تتحرك ولا شعِيره من شعائر طقوس المؤازرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,763,903
- عصير نفط
- إسلم تسلم هذه هي عقيدتنا
- العراقي ارخص من فسيلة البارود
- بغداد عاصمة ثقافة العهر المقدس
- لبست قناعاً فولاذياً فأصبحت رجلاً بلاستيكياً
- آخ صوغة ناسفة
- خرطوم الفيل يُحسّن دور السليفون
- إبصّم بدماغ الصّبيناغ
- الصّخلُ يتساير مع الثورِ
- رسالة الى جلاّد بعث الدعوة الجديد
- اكثر شعب يضرب جلغ
- سليكون الزب
- الرجل الرائع احمد القبانجي
- اكثار هرمونات النضوج
- dr .linh do
- حتى تحترق كلّ كلسترولات الذهب
- كنس نجوم الظهر
- كثرة الاشياء بالبيت
- مالفرق بييين ؟
- ما عندك شي شياتين


المزيد.....




- دراسة تحذر من خطر انقراض هذا الحوت
- مدمنو أدرينالين بوادي رم..يتسابقون بعربات تجرها طائرات ورقية ...
- أفخم 10 فنادق مطلة على البحر في اليونان
- إيران ترفض الاتهامات الأمريكية لها بالوقوف وراء الهجوم على م ...
- العراق يعلق على تقارير انطلاق هجوم أرامكو السعودية من أراضيه ...
- الحكومة الإسرائيلية تعقد اجتماعا خاصا في غور الأردن
- تحديد هوية 44 جثة مدفونة في بئر بأخطر مراكز المخدرات في المك ...
- سرقة مرحاض من ذهب خالص من قصر شهد مولد تشرشل.. وقيمة الغنيمة ...
- ضعف الانتصاب قد يشير لنوبة قلبية وشيكة
- -كمدا على زوجها-.. أرملة باجي قايد السبسي تفارق الحياة


المزيد.....

- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - فالح المشهداني - 9 - 4 - 2003