أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد عبدالمعبود احمد - نهضة دى و لا فنكوش !!














المزيد.....

نهضة دى و لا فنكوش !!


احمد عبدالمعبود احمد

الحوار المتمدن-العدد: 4056 - 2013 / 4 / 8 - 01:42
المحور: كتابات ساخرة
    


نهضة دى و لا فنكوش !!

ما حدش شاف اللي باع لنا الوهم في علب و الهواء في زجاجات أي اللي باع لنا الفنكوش على انه نهضة واللي جماعته أقنعونا بالدية بدلا من القصاص و كمان الفوضى على إنها الأمن في أبهى صورة بس إحنا اللي مش عارفين أما الاستقرار دا يعيني عليه واضح أوى في كل ميدان و في كل حارة من المظاهرات إلى الإضرابات ثم الاعتصامات و ربما يكون سببه من البطالة أو بسبب الأسعار اللي جعلت الدنيا نار و لا الأنبوبة اللي بأمر الصندوق فجرت الأكذوبة و كشفت الملعوب مش بقولك تاجروا بالثورة و بدم الثوار و من يوم ما تفاوضوا مع طنطاوي و عنان العسكريين كانوا مأمنين و على فسادهم متسترين و بدم الشهداء طلعوا سفاحين و عنه متنازلين و بالقصاص العادل و القضاء الناجز مستهزئين و عن البناء على الأرض الزراعية دول شلة عميان و طرشان لما بكرة نلاقى الطماطم و البطاطس في خبر كان و الثروة الزراعية في انهيار تام بكرة نقول يا ريت اللي جرى ما كان أو نعلقها في شماعة البر ادعى و حمدين اللي من السفالة مسمينهم أعداء الدين لأنهم ما بيتستروش ذيهم بالدين فرحمتك وسعت كل شيء يا أرحم الراحمين و رحمة الله على الجنزورى اللي بقرار عسكري حمى الأرض الزراعية اللي أصبحت في زمن الإخوان نهيبة و فريسة للأرذئجية مش بقولك دول تجار دين و عن حماية الوطن غير ملتزمين
آه يا بلدنا ياللى فيكى كل حاجة محيراني
نزرع القمح في سنين يطرح القرع في ثواني
آه يا بلدنا يا وسية للإخوان و شلة الحرامية و كمان البلطجية
سرقوا إرادتنا بزجاجة زيت و قرص طعمية و كمموا أفواهنا بمحاكمات هزلية باسم رعايتهم للحرية الأمريكانية عيني عليك يا بلدنا لما استولى عليك الإخوان باسم الديمقراطية و اللحمة الشرعية بعد الصفقة اللي هي مدعومة من دول خليجية و برعاية أمريكانية أصبح مرسى رئيس و الثوار أصبحوا بلطجية و الثوريين دول عملاء و خاينين حتى أصبح مرسى و الجماعة بأمن إسرائيل مشغولين و بالمعاهدات الدولية ملتزمين و باستثمارات قطر مباركين و عن حلايب و شلاتين بالتنازل مستعدين و آل كله لخدمة الدين هو دين ابوكوا اسمه إيه يا اللي بالصكوك الإسلامية مستعجلين و على شيخ الأزهر متآمرين و بالمكيدة مستعدين طب و هو إحنا مغفلين

أما عن البلطجة و الفوضى اللي بمصر قالوا غير مسئولين لأن المسئول عنها باردة البر ادعى و حمدين طب هما من المسئولين أو الوزراء و السلاطين يا مصريين لكن حكمتك يا رب العالمين ثم خوفونا من الشيعة و بسرعة البرق كانوا بالصفقة مع إيران متحالفين مش بقولك دول تجار دين و متأسلمين تاجروا بالثورة لحساب العسكريين اللي خرجوهم أمنين و على فسادهم متسترين و اسألوا كيري و هو يقولك عفا الله عن كل الفاسدين المهم إنهم بالصفقة كانوا على القصر ساحفين و بالصفقات متأمنين و متغلغلين و من شفيق متخلصين و كله باسم الدين يا عبدا لمعين و كله على عينك يا تاجر بس أشكر رب العالمين اللي جعل من مرسى رئيس و قنديل وزير و بوعود كاذبة التهم السلطة و في مسلسل الكذب على رب العالمين قلب الباطل حق و الحق باطل و كله باسم الدين لما بدلوا الحقائق لما وعدنا بحد أدنى ثم عن الفقراء استغنى أما الأغنياء يعيني عليهم بالأقصى حاول يسد عنيهم لكن هما مستغنيين و على مرسى بقصة هروبه ضاغطين لأنهم بفساد جماعته بالملفات للنائب العام جاهزين و لقيادات الجماعة مستعدين و ده كله علشان الاستبن في غفلة قفز على الكرسي و علشان عيون الجماعة بكرة انتظروا منهم إما الفتنة أو المجاعة لأن الخرفان أصبحوا مقاطف بودان و يا لا الخزي و يا لا العار دا الإخوان تجار أديان و يا عيني عليكم يا مصريين يا للي كنتم بالإخوان مطمئنين و إنهم لشرع الله مطبقين مش بقولك الإخوان بالسياسة أصبحوا تجار أديان و آه يا بلدنا هي كانت عقولنا فين لما اخترنا المغفلين و بالرئاسة أصبحوا متحصنين و بشعب مصر مستهزئين و مستهترين امال مش طلعنا مغفلين علشان انتخبنا الكذابين واللي بوعود الرئاسة متنكرين إرضاء للعريان والشاطر و بديع و كل أمثالهم المخاليل و رحمتك يا رب العالمين يا مثبت العقل و الدين و آه يا حكومة يا نهضاوية يا اللي بالقروض الريباوية جعلت الأنبوبة بالبون و الرغيف بالطاقة الزكية و لسه بكرة المستخبى يبان من غير لف و لا لفلفان لأن الحكاية من غير لف و لا دوران كانت يا حبايبى بتتكلم عن بهية اللي عليها العزم و النية و اللي غدر بها الزمان لما حكمها شلة من الإخوان و السلام ختام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,650,982,787
- مرسى النهضة و عفاريت السيالة !!
- حديث الطر شان في دولة الإخوان
- نعم للشريعة و لا للدستور الاخوانى !!
- الإخوان و الديمقراطية المسلحة في قانون الغابة !!
- هل إعصار ساندي عقاب من رب العالمين ؟ !
- الاسلام و المسلمين و أشياء أخرى !!
- ملاحظات : - حول القرار 313 لمنظومة التقويم الشامل !
- متى تكون الترقية بالكفاءة فى وزارة التعليم
- دولة الخلافة و الخليفة و خداع المسلمين (2 - 1)
- الخلافة والخليفة و خداع المسلمين (1) !
- رسالة إلى أبناء الشيخ حازم !
- العسكر و الفلول !
- فوازير حزب النور و الرشاوى الانتخابية
- مواقف مجلس عم قرطاس !
- دماء شهداء التحرير فى زمة مجلس طنطاوى !
- ثورات الربيع العربى
- لا للفتنة الوهابية !
- كيف تحول حال المعلم المصرى ما بين الأمس و اليوم ؟
- انه الهوس الدينى و ليس التدين !!
- وزارة التعليم تكرم تنابل السلطان !


المزيد.....




- التدليك التايلاندي على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير الم ...
- المحكمة الدستورية تجرد المستشار الاستقلالي عيلة من صفته
- غلاف "التايم": ترامب ينصح غريتا بـ"الذهاب إلى ...
- -الخاصرة الرّخوة- رواية جديدة لجميل السلحوت
- غلاف "التايم": ترامب ينصح غريتا بـ"الذهاب إلى ...
- المستعربون الروس يعقدون ندوة في مكتبة الآداب الأجنبية بموسكو ...
- الشرعي يكتب: الدور المحوري للملكية
- متحف الفنون الوطني في أستراليا
- اليونيسكو تدرج الوردة الشامية والنخلة في قائمة التراث العالم ...
- غامبيا تعلن فتح قنصلية لها بالداخلة قريبا


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد عبدالمعبود احمد - نهضة دى و لا فنكوش !!