أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - ضياعٌ و وجود














المزيد.....

ضياعٌ و وجود


أسماء الرومي
الحوار المتمدن-العدد: 4055 - 2013 / 4 / 7 - 21:13
المحور: الادب والفن
    


أطيافٌ تحملني وكأن السماءَ تنشَقُّ
ويطوفُ قلبي ويتوه مع سنينٍ وأيام
دروبٌ تقتربُ تشرِقُ ،يشرِقُ قلبي
وتضيع
يا مناغيَ الأوتارِ أين الزمن
وهل حقاً تهنا وكأنّ كل شئٍ ما كان
فأين العدلُ يا زمن
وسرتُ فلا النجومُ أعانتني ولا الربّانُ وصَل
ومضى الأمسُ وجاء اليومُ
جاء الضَياعُ وما انتهى،بل صارَ يخزنُ الكثيرَ للغدِ
فأيّ مدنِ وهمٍ تلك التي خُلِقنا بها ؟
ليس قضاءً ولا قدراً أن نُرمى تائهين
ولكنّها أيادي الخائنين
سرقوا نكهةَ الحياةِ منّا
وسرقوا حتى نكهةَ الدينِ
لازلتُ أذكرُ كم كنتُ أحبُّ البقاءَ في الصفِ
أثناءَ درسِ الدين ، وأبداً لم أُجبَر
ما أجملَها قيمٌ تلك التي طُبِعتْ آثارها في حياتي
كنتُ أنصتُ لقراءَةِ القرآنِ ،وكم يُشعِرني بالخشوع
ومع دقاتِ الساعةِ لأي عوالمٍ كان يأخذني
يا لهُ الشوقُ بأيّ نوافذٍ يحملني
يا لسذاجةِ وبراءةِ ذاك الزمان
فأين أخذوه ؟
ويأتي زمانٌ ويروح ، وذاك الطهرُ
والقلبُ ... فأين وإلى أين ؟
يا زمن
بالله يا صانعي بضمائِركم حقوقَ الأنسان
كيف غيّروا ما كان سرّ حياةِ تربطنا بكل ما حوالينا
سلوا الغاصبينَ كيف خُلِقَتْ أياديهم
الخائنين , وكم تفنّنوا ؟
أسبْيُ النساءِ صارَ حَقاً ؟
والمرأةُ كيف تُباحُ
وأيّ ثمنٍ قبضوا ؟
حتى طعمُ الحزنِ كان حلواً في بلدي
يا عشقنا الرافدينيُ عذبٌ فكيف ضاعَ
ويلنا من قضبانٍ تسجنُ الروح
ويلنا ممّن كل همهم صارَ نشرُ الخوفِ والفزع
أسِرُّ الموتِ صار ألعوبةً بأياديهم ؟
فأي جنون
وأيّ جنونٍ أنساهم سسرّ روحٍ تسيرُ
تخلقُ الحياةَ ... تضمُّ دنيا بجناحِ ظلٍّ
وفي القلبِ كنسجِ خيطٍ من حريرٍ تُنسَجُ
ناشَدَتْكِ كلُّ القلوبِ يا ضمائرَ الحُبِ
نوراً تجَمّعي ... فأنتِ الوجود
سلاماً وتحايا القلوبِ لِرسُلِ الحبِّ
6/4/2013
ستوكهولم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,451,303
- لمن تُضرب الطبول يا بغداد
- جاء ليلقي تحية العيد
- أين أميرة الشعراء
- ناي آذار
- طائر السعد
- الحرية لأحمد القبانجي
- أحزان الورود
- الأيادي المحبةِ وطنٌ
- بردٌ ودفءٌ
- صوت الحب شكري بلعيد
- حكايات الألم وشباط
- دبكات الوردِ
- رقصة الطائر الذبيح
- ناي النخيل
- الأرض الطيبة
- من وحي ألف ليلة وليلة
- شمسٌ في شتاءِ ستوكهولم
- بغداد صورٌ وشجن
- رفرفة طائرٍ
- شكراً خلدون جاويد


المزيد.....




- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...
- الصور الأولى من خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسماء الرومي - ضياعٌ و وجود