أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - - الأجنبي - أحسَن














المزيد.....

- الأجنبي - أحسَن


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 4054 - 2013 / 4 / 6 - 14:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيراً ما تخرج علينا ، وسائل الإعلام ، بإعلانات حول قُرب وصول جّراح العظام ( الأردني ) الكبير الى أربيل .. أو يُكّرِر التلفزيون بُشرى سّارة للمواطنين ، بقبول الطبيب الأردني الشهير في الامراض الباطنية ، بإجراء الفحوصات والتشخيص والعلاج ، في إحدى مستشفيات السليمانية .. أو الحكيم الإيراني الخبير بأمراض العيون .. أو اللبناني المعروف ، بعلاجه للعُقم والامراض التناسلية .. وكذلك إنتشرَتْ عندنا هُنا ، ظاهرة فتح المستشفيات الأهلية " الأجنبية " .. فهُنا مُستشفى ( ألماني ) .. وهنالك آخر ( فرنسي ) وعيادات مُتخصصة ( تركية ) و ( إيرانية ) .. الخ .. بل حتى المدارس والكليات الخاصة لم تَنجُ من هذه الهجمة " الأجنبية " .. فمن معاهد وكليات " عشق التركية " الى المدارس البريطانية والفرنسية ، وحتى المراحل التمهيدية ، توجد فيها إبتدائيات تُدّرِس كافة المواد بالإنكليزية ، لإطفال الميسورين والأغنياء .
وهذه الظاهرة ، سواءً في التعليم أو الصحة أو غيرها .. شئٌ طبيعي . فحين تحدث في مُجتمعٍ ما طفرات في التنمية ، فأن من المُتوقع أن يحدث [ إنفتاحٌ ] على العالم . وعلى إعتبار ، ان ( التنمية ) الحاصلة عندنا .. ليست طبيعية ولا هي ناتجة عن النمو في الصناعة والزراعة والسياحة ، وليست هنالك تنمية بشرية مُتلازمة مع ذلك .. بل ان كُل الذي حصل ، هو إرتفاع أسعار النفط عالمياً .. وإزدادتْ الواردات بشكلٍ كبير . فلقد تضاعفتْ ميزانية الأقليم في 2012 مثلاً ، عشرة أضعاف ماكانتْ عليه في 2004 ! . وهذه الزيادة الكبيرة للغاية وخلال فترة قصيرة لا تتعدى بضع سنوات .. أظهرتْ الخلل البنيوي الذي نُعاني منه في أقليم كردستان ، وإفتقارنا الى رُؤيةٍ إستراتيجية متكاملة ، تأخذ بنظر الإعتبار .. التنمية البشرية المُستدامة . فلقد أهملنا إقامة بُنى تحتية متينة كبيرة .. وإنشغلنا بمشاريع ذاتَ بُعدٍ " مَظهَري " بّراق .. فطيلة ما يُقارب العشر سنوات ، أخفقنا في إنشاء شبكة مواصلات مُتقدمة ، ولا زالت شوارعنا الخارجية والداخلية ، تُعاني الكثير من التخلُف والبُؤس .. فشلنا في إقامة مصفى كبير للمُشتقات النفطية ، بمواصفات عالية يستطيع تلبية مُتطلبات الاقليم .. أهملنا الزراعة بصورةٍ شنيعة ، ولم نرتقي لحدود التفكير الجدي ب ( الأمن الغذائي ) .. وإعتمدنا بصورةٍ شُبه كلية على الإستيراد ، ولم نُنشِئ مشاريع صناعية ذات قيمة . إضافة الى عشرات التفاصيل الاخرى ، من قبيل تخّلف النظام التربوي والتعليمي وكذلك تخلف نظام الرعاية الصحية والصرف الصحي والرعاية الإجتماعية ... الخ . وطبعاً .. قبلَ ذلك كله : إفتقارنا الى [ تنمية بشرية مُستدامة ] .. إذ ان أهم ثروة يمتلكها أي بلد ، هي الثروة البشرية ، وليست النفط او غيره .
أمتلك تجربة شخصية غنية وطويلة ، مع ( الأطباء ) العراقيين المحليين هنا في الأقليم ، ناتجة عن كَم الامراض التي اُعاني منها منذ سنين .. كذلك زرتُ مُستشفيات تركيا أكثر من مّرة .. ولدي معلومات مُفصلة عن مستشفيات الأردن ولبنان وسوريا وإيران " من خلال الكثير من الأصدقاء والمعارف الذين راجعوها " . بالنسبة لي ، إضطررتُ الى الذهاب الى تركيا ( لإجراء فحوصات لم تكن مُتوفرة هنا في الأقليم ، وأُجرِيتْ لي عملية جراحية هناك ) . أقول واثقاُ ، ان الاطباء العراقيين لايقّلون كفاءةً وعلماً ، عن أقرانهم في دول الجوار والعالم .. إذا لم يفوقونهم فعلاً ! . كُل المسألة ، أن ( نظامنا الصحي ) مُتأخر ، من حيث الإدارة عموماً والأجهزة الحديثة والإهتمام بالكادر وتحديث القوانين .. الخ .
وكذا .. التربية والتعليم .. لا نفتقر الى مُعلمين بارعين مُخلصين ، لكن مرةٌ اُخرى : مُشكلتنا ، هي تخلُف ( النظام التربوي التعليمي ) عموماً ، وضعف الإهتمام بالتنمية المُستدامة .
........................
لا المستشفيات الاهلية ذات الأسماء والألقاب الاجنبية المنتشرة في الأقيم اليوم ولا الأطباء الأجانب الزائرين .. سوف يحلون مشاكلنا الصحية .. ولا الكليات والمدارس الاجنبية الموجودة ، ستوقف تخّلف التربية والتعليم عندنا . بل الحَل يكمن ، في : إستثمار الميزانية الكبيرة للأقليم ، في الأوجُه الصحيحة وبالأساليب العلمية الصحيحة ، وتطوير وتحديث الأنظمة التربوية التعليمية والصحية عندنا .
ان عُقدة " الخَواجة " كما يقول المصريون .. أي عقدة " الأجانب " ، مازالتْ تفعل فعلها السلبي في مُجتمعنا : فهنالك الكثير من الناس يتأثرون بسهولة ، بمُجرد ان تقول لهم : ان الطبيب " أجنبي " فيثق به أكثر من الطبيب المحلي ، أو ان المدرسة الفلانية أجنبية .. بل حتى ان البضائع الاجنبية عموماً ، عند هؤلاء ، هي أفضل بلا نقاش ، من البضاعة المحلية . انها ممارسة لا واعية للدونية ! .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,287,149
- ( دالغة ) نفطِية
- يومٌ حزين للصحافة العراقية
- الطلاقُ بالثلاثة
- الموصل .. قبل الإنتخابات
- الإنتخابات الثلاثة في أقليم كردستان
- الحكومة .. وأقلام التأريخ
- مُراسلونَ وخَدَم
- متى ستسقط الحكومة ؟
- - صخرة البَصَل - .. والكعبة
- رسالة أوجلان .. ملاحظات أولية
- الموصل ... مدينةٌ خطيرة
- مِنْ حّقِنا أن نَحلَم
- دُولٌ تأفَل .. ودولٌ تظهَر
- شعب أقليم كردستان أكثرُ طَمَعاً
- مُستقِل وليسَ مُحايِد
- - حَركة الشَواف - ومُظاهرات الموصل
- ليسَ هنالك ، بشرٌ مُقّدَس
- بعض الضوء على الساحة الكردستانية
- مأساةٌ .. عشية اليوم العالمي للمرأة
- إحتكارات .. وتسويق


المزيد.....




- الجبير يرد لـCNN على ظريف وتلويحه بـ-حرب شاملة- إن هاجمت الس ...
- بيلوسي تهاجم إرسال معدات وقوات إلى السعودية والإمارات
- هونغ كونغ تستعد لاحتجاج يستهدف المطار
- تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق بانتهاكات احتجاجات السودان
- الأخطر في العالم... سلاح يكشف الشبح الأمريكي أمام -السوخوي- ...
-  بعد ليلة من الاشتباكات العنيفة… هونج كونج تستعد لاحتجاج يست ...
- ملياردير أميركي يفي بوعده ويسدد ديون 400 طالب جامعي
- بايدن يطالب بالتحقيق في اتصالات ترامب بأوكرانيا
- Work Equation Physics Tips & Guide
- فضول الأطفال: هل لدى النمل دم؟


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - - الأجنبي - أحسَن