أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مسلم البكاء - هل يتحقق حلم مؤسس الصهيونية بتحويل مياه النيل الى اسرائيل ؟














المزيد.....

هل يتحقق حلم مؤسس الصهيونية بتحويل مياه النيل الى اسرائيل ؟


طاهر مسلم البكاء

الحوار المتمدن-العدد: 4053 - 2013 / 4 / 5 - 23:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل أن عقد معاهدات صلح مع اليهود بعد أحتلالهم الأستيطاني لأرض فلسطين ،ونيتهم المعلنة في أن هذا الأحتلال هو نواة للسيطرة على العالم ، يمكن أن يكون قد عاد بالخير على هذه البلدان ؟
أن الجواب بأختصار شديد هو بالنفي .
وهو لم يكن لا لفائدة شعوب هذه البلدان ولاحتى حماية ابدية لأولئك الزعماء الذين ضنوا أنهم خالدين في مراكزهم ما داموا يقدمون الخدمات للصهاينة .
فرئيس أكبر البلدان لأسلامية المواجهة للصهاينة ، صالح الصهاينة ، وأدى صلحه المنفرد الى نكسة كبيرة في العالم الأسلامي وأخل بمصالح مصر وشعبها ،وقد قتل بعد فترة وجيزة من صلحه معهم .
ويظهر أن أميركا والصهاينة كانوا يهيأون الأمور لتولي شخصية أفضل قبولية من السادات ومعدة للصمود فترة أطول في هذا الطريق الذي كان يعتبره المصريون خنوعا" واستسلاما" وليس صلحا" مشرفا" بأي حال .
وقد خدع مبارك المصريون عقودا" طويلة بوعوده المعسولة والتي لم ينل منها شعب مصر شيئا" يذكر .
وعلى الرغم من ان مصر لم تكن دولة مواجهة طيلة الفترة التي تلت الصلح ، ولكنها لم ترتقي في سلم التطور ما كانت مصر تستحقه بأمكاناتها الضخمة في كل مجالات الحياة وما ورثته من تاريخ زاهر طويل ، وأستمر المصريون يبحثون عن لقمة العيش داخل وخارج بلادهم في ظروف صعبة ، على الرغم من ان الدعاية الصهيونية كانت تشير الى أن من اسباب تردي الاوضاع الأقتصادية والأجتماعية هو حالت المواجهة التي تعيشها هذه الدول وأن الصلح مع الصهاينة سيفتح انهار اللبن والعسل ولنقرأ ما هدد به أسحق رابين في حفل توقيع اتفاقية واشنطن ( أوسلو 2) ، وقد كان رد مبارك ردا" ذليلا" على التهديد ، لقد توعد أسحق رابين ياسر عرفات قائلا" :
(لاتدع أرض اللبن والعسل تصبح ارضا" للدماء والدموع لاتدع هذا يحدث . أذا لم يتحد جميع شركاء السلام ضد ملائكة الشر التي تقتل بسلاح الأرهاب ، لن يبقى من هذا الأحتفال سوى صور ملونة وذكريات فارغة ... نحن لن ندع الأرهاب يقوض السلام ، نحن نعرف كيف نحارب ونعرف كيف ننتصر ) .
ويرد حسني مبارك ( علينا ان نبرهن لكل شعوب الشرق الأوسط أن الماضي قد ولى وراء ظهورنا ، وأن مستقبلا" زاهرا" يشرق في سائر انحاء المنطقة ، مستقبلا" يحق لنا ليس فقط الأمل في السلام بل ايضا" افاقا" للتنمية والرفاهية المتوازنة ) .
أما كلمة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات فقد كانت تحمل حسرة كبيرة وفقدان أي أمل ،فهو يشعر انه حوصر من قادة الأنهزام من جهة ومن الصهاينة من الجهة الأخرى ولم يعد بالأمر حيلة وظهركمن فقد الخيط والعصفور حيث قال عرفات وهو يوجه كلمته الى الرئيس الأمريكي كلنتون ( أن الحرية التي تعلمنا من تجارب بلدكم العظيم ، بلد الحرية والديمقراطية ، لنطالب لابحرية فلسطين ، بل بحرية المعتقلين ) ومعلوم أن عرفات كانت أعظم أيامه هي أيام الكفاح والمقاومة من أجل استرداد فلسطين وكرامة الشعب الفلسطيني ، أما بعد توقيع الأتفاقات مع الصهاينة فقد حجروا عليه في أقامة جبرية حتى مات ، ولايعرف على وجه اليقين أذا ما كان موته من جراء السم البطئ المفعول الذي كان الصهاينة يسقونه ، ام من جراء الحسرة والندم فيما آل اليه الحال .
لقد عمل مبارك ،الذي خلف السادات ، على الآستمرار في تفكيك الصف العربي والآسلامي وهدم ما بناه جمال عبد الناصر من قبلهم وبذل جهودا" جبارة لتحقيق ما يطمح له الصهاينة ويحلمون به ،وكان يسعى للحصول على الحظوة لدى الأميركان والصهاينة اكبر مما يرجوها من شعبه ! ، لقد كان مبارك صهيونيا" أكثر من الصهاينة فكانت نهايته ماساوية ولم تفلح الجهود الأميركية والصهيونية في ابقاءه أو تنصيب اولاده مكانه ، بعد ان فقد المصريون صبرهم الطويل وثاروا عليه أما الصهاينة فلم تنفع جهود السادات ومبارك في كسب ودهم وأتقاء شرورهم ، فقد أستمروا بدسائسهم ومؤامراتهم ، جاهدين في أضعاف مصر وأبقاءها خارج
الصفين العربي والأسلامي ، وخيرما نورده من دسائسهم هو مساعدتهم المباشرة في زرع دويلة جورج كرنك وبناء جيش الجنوب في السودان ، صحيح أن أسرائيل تعمل جاهدة على زرع مشاكل في كل دولة عربية أو اسلامية وقد قيل الكثير عن نشاط اسرائيل في شمال العراق ومحاولة تاجيج الوضع لأجل انفصال أكراد العراق ، غير أن خطر دولة كرنك ليس فقط في تجزئة وتقسيم السودان بل أنها تشكل خطرا" جسيما" على الأمن المصري كونها دويلة على نهر النيل .
ومع أن السادات ،ومن بعده مبارك ، هدم ما بناه جمال عبد الناصر من علاقات متينة مع الدول الأفريقية تملقا" لأسرائيل وكسبا" لود اميركا ، غير ان اسرائيل وبخبث الصهاينة المعروف بدأت ببناء وتوثيق علاقات مع الدول الأفريقية التي تسيطر على منابع النيل مثل أوغندا وأثيوبيا وكينيا وعملت بدهاء ،وبحجة مساعدة هذه الدول ،على تشجيع أقامة السدود على منابع النيل والتنظير لما تجنيه هذه الدول من فوائد ،وكل هذا هدفه مسك خناق مصر والتحكم في مياه النيل وتحقيق حلم مؤسس الصهيونية تيودور هرتزل بتحويل مياه النيل الى صحراء النقب ومن ثم الى القدس ، حيث تمثل النقب أكثر من نصف مساحة أسرائيل وهي لاتحتاج لأجل أعمارها سوى الماء ، وقد تضطر مصر مستقبلا" لمفاوضة أسرائيل للحصول على كمية من المياه لنهر النيل !
taherbakaa@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,470,942
- هل يقع الأيرانيون في أخطاء صدام ؟
- الجهاد الصهيوني ..ما الذي على العراقيين فعله ؟
- ديمقراطية امريكا المسلفنة باليورانيوم
- عدو أمريكا .. الأسلام أم الصهاينة ؟
- قمم العرب ..هواء في شبك
- الجامعة العربية ..الأم التي تأكل فراخها
- زيارة اوباما..هل تصلح امريكا كوسيط للسلام؟
- الأرهاب .. والرد الحضاري
- علاقة برنارد لويس بما يحصل لنا اليوم
- العراقييون .. الرقص على أكتاف الموت
- أمريكا من كولمبس الى الأمبراطورية العظمى
- بروتوكولات صهيون ..هل أصبحت حقيقة ؟
- الى العراقيين.. كلام اخوي هادئ
- العراق .. البناء وحده ينهي الأزمات
- نزهان الجبوري ..ووحدة المصير العراقي
- البطالة.. مشكلة أقتصادية وأجتماعية وسياسية
- نار الحب ... بين الأمس واليوم
- ضياع الثروة ... الفساد السياسي والأداري
- الخرافة ...لا تزال تؤدي الى مقتل الملايين وتدمير أمم
- كذب من أدعى مقاتلة الشيعة للأمام الحسين


المزيد.....




- ما قصة -الزواج الأبيض- المثير للجدل في إيران؟
- الاتحاد الأوروبي: خروقات إيران للاتفاق النووي ليست خطيرة حتى ...
- بريطانيا تحصي البجع الملكي
- مصر تعدل قانونا حول المنظمات الأهلية وسط انتقادات للعديلات
- صلاح يغيب عن تشكيلة ليفربول في الولايات المتحدة
- إسرائيليون يرفضون الخدمة في الجيش
- الجيش الأمريكي يستعد لمواجهة ملايين الراغبين بكشف أسرار -منط ...
- مسؤول إيراني: الاتفاق على زيادة حصة الزوار لأداء مناسك الحج ...
- فيديو -من جهنم-.. انهمار 2000 طن من الحديد المصهور كالحمم عل ...
- بوريس جونسون يعلن أنه لن يؤيد أمريكا إذا رغبت بشن حرب على إي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مسلم البكاء - هل يتحقق حلم مؤسس الصهيونية بتحويل مياه النيل الى اسرائيل ؟