أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مزمل الباقر - عشاء














المزيد.....

عشاء


مزمل الباقر

الحوار المتمدن-العدد: 4053 - 2013 / 4 / 5 - 11:05
المحور: الادب والفن
    


عشاء



دعا الراوي حبيبته إلي مأدبة عشاء فاخر بالمطعم الأنيق. تحدثا قليلاً في الطريق إلي المطعم. بعد قليل ولجا إلي المطعم الأنيق. اختار الراوي طاولة بعيدة عن الرواد تتوسطها شمعة حمراء اللون .. برهة ثم أتاهما النادل مبتسماً، عارضاً عليهما خدماته. اختارت حبيبة الراوي أصنافاً بعينها من قائمة الطعام مثلما يحدث عادة، وانصرفا إلي حديثٍ هامس.

بعد قليل قدم النادل وفي معيته أطباق الطعام محمولة علي عربة صغيرة. وما أن وضع الأطباق علي المائدة وانصرف. حتي استحالت جميع الأطباق بما تحمل من طعام إلي بلاستيك بالمعني الحقيقي للكلمة وسط دهشة الحبيبين.

هرع صاحب الدعوة إلي مطبخ ذلك المطعم الفاخر مقتفياً أثر النادل بعد أن تأكد من أن ما رأه ليس بمداعبة ثقيلة الظل كما أنه ليس حلماً، أو شيء من هذا القبيل.

دلف الرواي إلي المطبخ مغاضباً، فهاله ما رأي كان كل شيء هناك من البلاستيك.. الأطباق، الطعام، النادل، الطباخين، أواني الطبخ، حوائط المطبخ، كل شيء وقعت عليه، عينه كان بلاستيكياً مع عميق الأسف.

كتم الراوي صرخته حتي لا تصل أذنا حبيبته، وفضل أن يرسل بصره عبر نافذة المطبخ عوضاً عن إرسال صيحته. ليجد أحدهم علي حائط بلاستيكي مقابل المطبخ الأنيق، يتبول خيطاً بلاستيكياً أصفر اللون والشارع بلاستيكي الاسفلت.

أرتد طرف الراوي متحسراً، ورنا إلي خارج المطبخ هذه المرة. فإذا بالمقاعد والطاولات ورواد المطعم يمثلون عالماً من البلاستيك. بل حتي صاحب المطعم الأنيق، ذلك الذي يجلس خلف الكاشير، كان قد استحال إلي بلاستيك.
عاد الراوي مسرعاً إلي محبوبته، جاذباً اياها، من ساعدها الأيسر. كي يغادرا المكان سريعاً، قبل أن تنتقل عدوي البلاستيك إليها. غير أن الساعد الأيسر للحبيبة لم يستجب لليد اليمني للراوي، التي امسكت بالساعد جيداً. وبآءت جميع جهود الراوي العضلية بالفشل، - لأنه كما جاء في سياق الأحداث- قد صارت له حبيبة بلاستيكية التكوين ولعلها اضحت بلاستيكية المشاعر أيضاً!.

لم يعد للراوي بدٌ من أن يطلق ساقيه للريح مخلفاً معشوقته، قبل أن تستحيل ساقاه إلي ساقين من البلاستيك. ويغدو تمثالاً بلاستيكياً متقن الصنع. وظلت لعنة البلاستيك تطارده في الطرقات.

أطفأت التلفاز مغمغماً: (فليم مـ... قـ... ر... ف.. ! ) هالني رؤية حرف الميم ينزلق من فمي في بطءٍ ليسقط أرضاً. وحرف القاف سمعته يقول: زِو، حينما غشي ردني. وإذا بحرف الراء يرتطم بالقاف قبل أن يأتيني صوت ارتطامها بالأرض. غير أني سمعت صوت سقوط حرف الفاء، كأنه آتي من سابع أرض وله شكل البلاستيك. ربما أذني صارت بلاستيكية لأني لم أسمع ارتطام علامة التعجب بأرض حجرتي.

تحسست أناملي اليمني، أذني اليمني، فوجدتها بلاستيكية الملمس. وإنتقلت عدوي البلاستيك إلي يدي اليسري كذلك. لاشك أنني تبلسكت دون أن أدري ما تعنيه هذه الكلمة. لأني حينما هممت باعتصار جبهتي مفكراً، حاكت كفي البلاستيك وكذلك فكري. وإذا بي آخر الأمر مجرد عبوة من البلاستيك تحتاج إلي .... تحتاج إلي ..


مزمل الباقر
الخرطوم في 26 يونيو 2002م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,546,562
- كابتشينو
- قطارك فات
- مانفستو
- ايديولوجيا
- شماشية
- دوبيت
- الصورة
- أبو حازم من(الشعبية) إلى (تمبكتو)
- معلومة جديدة
- شريان
- يا فاطمة
- ناسك في محراب الغفوات
- أم در
- (من ترى أنطق الحجر) أو ظاهرة الحسد الثقافي وسط النخب السودان ...
- تداعيات
- ست شاي
- عقوبة عائلة من زوباتيا
- صوتك وشاح من مخمل
- تضاريس النزوح الأخير
- عن ما جرى الشيوعيين في عهد النميري - قراءة في كتاب حسن الجزو ...


المزيد.....




- صدر حديثا.. الذَّاكرة المنهوبة.. لـفاضل الربيعى
- المغرب والأردن يؤكدان عزمهما على تطوير شراكتهما الاستراتيجية ...
- موسيقى -سحرية- بدل العقاقير المسكنة للآلام أثناء الجراحة!
- أرسكين كالدويل في نصف قرن من الإبداع..علامة فارقة في الأدب ا ...
- قناديل: النقد الأدبي في القرن الحادي والعشرين
- موسيقى الأحد: قصة أوركسترا جيفاندهاوس
- كاريكاتير العدد 4473
- بالفيديو.. نجم سينما صيني كاد يموت طعنا أمام جمهوره
- حقيقة ماوقع في العيون بعد تتويج الجزائر
- فيلم كارتون روسي ينال جائزة في مهرجان Animator البولندي الد ...


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مزمل الباقر - عشاء