أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حداد بلال - طابور الفساد ؟!‎














المزيد.....

طابور الفساد ؟!‎


حداد بلال

الحوار المتمدن-العدد: 4053 - 2013 / 4 / 5 - 07:53
المحور: المجتمع المدني
    


في كومة من الفساد المتتالية احداها تلوا الاخر في الجزائر التي لم تمضي علي احتفاليتها بخمسينية الاستقلال ايام قلائل،لم تدرك فيها بعد ان كانت هذه الخمسينية استقلالية ام استعمارية من طرف فيروس الفساد الذي بقي يتصارع مع الجزائر لسنوات طوال انبثقت من خلاله مؤخرا مليونة الكرامة بورقلة وغيرها من المليونيات الجماهرية المنددة بالتهميش والفساد الاداري،بما في ذلك اهدارا للمال العام الذي هو ملك لشعب الجزائري وحده دون غيره من هؤلاء الذين يردون منه سلبه اياه،ومن ذلك الجانب نريد التعريج علي احدي قضايا الفساد التي اضاعت مال الشعب وبالاخص في ذلك اليوم الاحتفالي بخمسنية الاستقلال الذي مر مرور الكرام دون ان يتحدث عنه احد وخاصة وسائل الاعلام المتابعة بكثب هذه الاحداث المتعلقة بذلك اليوم الذي اخذ طابعا خاصا بمزيد من التبذير والاسراف للمال العام.
ففي ذلك اليوم بالذات وبالضبط في جميع المؤسسات العمومية الجزائرية لا حظنا ملايين المليارات من الملصقات والمنشورات علي اوجه هاته المؤسسات،فالامر يبدوا في وهلته الاولي عاديا،لكن الي حين احصاء ثمن هذه الملصقات التي تمزقت بعضها بفعل عوامل طبيعية بما في ذلك الملصقات الالكترونية المعطلة والتي لوقمنا بحساب ثمنها في كل ولاية من ولايات الوطن لنذهلن بقيمة هذه المصاريف المسرفة باسهاف،اضافة الي زهوات وبرامج "الشطيح والرديح "التي لا تسمن ولا تغني من جوع باسقاطها اموالا طائلة بدلا من ان تكون لاجل مشاريع لتشغيل الشباب البطال او توظيفها لاتمام المشاريع السكنية التي اصبحت تؤرق كاهل الشعب الجزائري ،فصحيح بذلك اننا نريد ان نحتفل بخمسينية الاستقلال لكن ليس بهذه الكيفية المهدرة للمال العام.
فبمقدار هذا الكم الهائل من التبذير والاسراف نجد طابور الفساد يتسع يوما بعد يوم في سبيل ملئ الشكارة التي لم تكتمل الامتلاء انطلاقا من قضيايا عدة لا تعد ولا تحصي من الفساد المختلس لاموال الشعب والتي من بينها قضية فضيحة قطاعي الصحة والسكن وصولا الي فضيحة سوناطراك"1"و"2" ثم اخيرا العودة الي فضيحة الخليفة،وفي ذلك لا يزال البرلمان يرفعوا يداه من اجل الرفع من اجره ،واين هي تلك الاحزاب خاصة منها الجديدة التي لا تغلق فمها الطويل في بداية الحملات الانتخابية وتلزم نفسها لغة الصمت في باقي الايام المتبقية من السنة.
وامام هذا التفشي الفاحش في طابور من الفساد لايسعنا سوي الرجوع الي الشعار الاسلامي "من اين لك هذا؟" عن طريق الامرلكل موظف لدي مؤسسات الدولة خاصة منهم المدراء والولاة والوزراء والرؤساء وغيرهم ممن تسيروا علي ايديهم مؤسسات الدولة بان يقدموا تصريحا بمتلكاتهم الشخصية مرتين،اولهما تصريح قبل تنصيبهم في مناصبهم ثم ياتي في الاخير تصريح في اخر يوم من تقاعدهم واستقالتهم حتي نتمكن من احتساب فارق التضخم المفاجئ الذي ياتي بين ليلة وضحاه علي رؤوس اموال بعضهم والا فسنسيرعلي الطريقة الصينية لكل قابض للرشوة يلاقي حتف الاعدام الذي لا يسير مع ثقافتنا الحالية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,403,407
- ايديولوجية الامريكان !
- وما زلنا اشباه دمي.. تلهوا بنا اسرائيل‎
- طيف الساحل الافريقي علي الخليج العربي
- ما بناه الاعلاميون قد يهدمه السياسيون
- الربيع العربي...حرب باردة وقودها الفايسبوك
- دور المصالحة الوطنية في تربية مجتمع النحل
- الذبابة الايرانية والمدفع الامريكي
- السياسة الجزائرية المحرجة
- الشرق الاوسط والربيع العربي..مجرد ومضة اشهارية
- المراة في يومها العالمي المشهود
- ساسة فرنسا المراوغين
- خذول و خيانة العرب
- الفينقا يا صاحب السمو
- حتمية الاعلام الاسلامي
- سوريا : الحرب التي يخشاها الجميع
- هل تؤمن فرنسا بالربيع الامازيغي الجزائري؟
- دعونا نبدل الادوار
- احذروا بحارة الانترنت!
- علي حافة الطريق وقف المسالمون!؟!
- سوناطراك .......مسلسل الفضائح المتواصلة


المزيد.....




- 140 منظمة حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن الناشط أح ...
- هجاء الترفيه يقود إلى السجن.. اعتقال شاعر سعودي انتقد آل الش ...
- بعد عقود من إعدام صاحبه.. الفكر الجمهوري يعود للواجهة بالسود ...
- ما مقومات المنطقة الآمنة في شمال سوريا وهل ستجبر تركيا اللاج ...
- تلوح بالخطوة الرابعة… تقرير إيراني للأمم المتحدة حول ناقلة ا ...
- الرئيس التونسي المنتخب يصرح بممتلكاته لهيئة مكافحة الفساد
- حماس تؤكد سعيها لتحرير الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل بصفقة ...
- الأمم المتحدة تدعو السلطات اللبنانية إلى تلبية مطالب ملايين ...
- في تقرير -مرعب-.. توثيق 72 أسلوب تعذيب للنظام السوري
- الآلاف يتظاهرون في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول بريكست


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حداد بلال - طابور الفساد ؟!‎