أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محمد التهامي بنيس - الببغاوات الوزراء ( صورة )














المزيد.....

الببغاوات الوزراء ( صورة )


محمد التهامي بنيس

الحوار المتمدن-العدد: 4052 - 2013 / 4 / 4 - 16:22
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الببغاوات الوزراء ( صورة )
بالكلام والخطب المتنوعة رناتها , حاولوا محاربة التيار الساخط المحتج , وظنوا أن ارتفاع الصوت أقصر الطرق لاستجلاب الانتباه والتعاطف . وأن التلويح بزيادة العدد أضمن لفرض الاستقرار والسلم الاجتماعي . لكن الذين يسمعونهم بالفضول والترقب. لم يزدهم ذلك الدعاء إلا فرارا ورفضا . وكلما زيد في ارتفاع مكبر صوت التهريج . زاد رفضهم وتجدد صراخهم وتنوعت شعاراتهم المنددة . وأحيانا عند نفاذ الصبر يحطمون الكراسي إعلانا بالصريح عن تكسير المقاعد العددية المتشدق بها
غير ما مرة نزل القائد الرئيس بثقله ووزنه لعل لنزوله تأثير ولكن وبعد أن صدق نتائج استطلاع رأي يفتقد للنسبة المعيارية . أحجم وصمت واختفى . فترك لظله يبدأ بكلام شهرزاد ويشخصن ما لا يشخص . ومتى ناله نصيبه من الاحتجاج والشعارات , غير لهجة الاستجداء إلى لهجة الوعيد وأومأ للصامت في جوقته أن يقول كلامه في الساحة لتنفيذ المهمة الجديدة وإطلاق العنان لعنف الكلام أولا وعنف الاختراق ثانيا وعنف الانقضاض والافتراس ثالثا ضدا على الكرامة ومعاكسة دعوات السلم واللاعنف
كل الببغاوات تناوبت على الكلام في كل المحافل التي أصبح فيها مجرد حضورهم استفزازا , ويترك لغوهم اشمئزازا . فكل الوعود صارت أحلاما . والمعطلون من خيرة الأنام صاروا أيتاما في وطنهم . أقفلت قلوبهم وأبواب آمالهم من كثرة الهم واليأس , يتسابقون للاحتجاج في كل الربوع طلبا للإنصاف , أو يتسابقون شوقا إلى أسفل الشارع يفرشون على أرضيته , عسى في ذلك ينفتح أمل الرزق . تجدهم يبنون ويعمرون ويهللون لبضاعتهم . وهم يدركون أن عمر البناء قصير , يحطمه ظهور ملامح ( سطافيط ) فيهدمون ما بنوا ويجمعون ما فرشوا أو تراهم متشتتين حاملين لبعض ما أنقذوا . ليعيدوا الكرة بناء وهدما , أوأتاوة لمن يغض عنهم الطرف إلى حين . فتناسلوا وصاروا أجيالا متتاليات في هذه الأرض التي رغم أنهم يحيون فيها وترعرعوا على أرضها , فرضت عليهم الشقاء . يتحملون قسوة العنف الجسدي وقساوة شمس السماء المحرقة وزمهرير الرياح و الغمام المطير . ويتأقلمون مع الوضع ويتريضون ما دام . ليس هناك بديل .فهذا شعارهم الدائم : ( هي حقيقة واحدة أن هذه الحكومة فاسدة )
حمل إليهم المنسق نبأ جديدا / حلما جديدا . إن هناك اليوم قافلة المصباح تحط في المدينة كما حطت في القرية . ولعل الخطبة تحمل أملا. على عجل رفع المجاز المعطل رأسه المطأطأ وقال : ما هي إلا جولة في تضاريس السخط والغليان لجس النبض وتنويم الاحتجاج . وقالت ثالثة . على العكس إنها فرصتنا لنناقشهم كمجتمع مدني مفروض عليهم إشراكنا اختلفوا حول الحضور وتجادلوا في فضول الاستماع . حتى إذا اقتنعوا بالإصغاء وحضروا اللقاء كانت خيبة الأمل , هو ما حملته القافلة / الحملة الانتخابية السابقة للأوان , لأن كل الببغاوات ظلوا يلوكون نفس الأسطوانة وذات الموضوع وبأسلوب ركيك ممل أفقدهم كثيرا من الشعبية . سيما بعد تباين مواقفهم من تفشي الأزمة وتبادل تصريحات الكلام العنيف يرمي به ببغاء هنا وببغاء هناك . والشعب لا يسمنه ذلك ولا يغنيه من جوع . تحربأ الببغاء / الوزير فظاهر لغوه يحمل صدق الطوية , وباطنه ملحمة عذاب أبدية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,965,988
- بدون قناع - حوار متمدن
- علاش الحزب تاه , كأنو ما كان
- مجالس المتقاعدين / لغو أم عبث
- الاتحاد الاشتراكي . اختيار المعارضة , منتصف المخاض
- لماذا وماذا نعارض ؟
- نداء المواطنة , يدعوكم للمعارضة
- أماني إصلاح البلاد , بخرتها تخمة الفساد - المواصفات الضائعة
- فطفطة الديك الذبيح
- مرض خطير جدا


المزيد.....




- الشرطة الإيطالية تعلن القبض على 19 شخصا يشتبه في صلاتهم بالم ...
- داخل مقهى -حاجي- الأقدم بالبحرين..سحر قلوب كبار الشخصيات
- أكراد سوريا.. عقبات أمام محاكمة المقاتلين الأجانب
- وفاة المغني جوني كليغ حامل لقب -الزولو الأبيض- لنضاله ضد -ال ...
- بعد سماح السعودية للمحال بالعمل 24 ساعة هل سيسمح لها بالعمل ...
- عضوات الكونغرس: -تغريدات ترامب إلهاء للشعب-
- بسبب قتل خارج نطاق القانون للمسلمين الروهينغا أمريكا تفرض عق ...
- بناة الأهرامات أضربوا بسبب الثوم.. ماذا نعرف حقا عن الأطعمة ...
- ليبراسيون: السودانيون يخرجون من الثقب الأسود الرقمي ويطالبون ...
- إنترسبت: كيف تحولت طائرة من صنع إسرائيلي إلى عين للأسد؟!


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محمد التهامي بنيس - الببغاوات الوزراء ( صورة )