أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - قلعة بديع وسنة اولي سياسة














المزيد.....

قلعة بديع وسنة اولي سياسة


الشربيني المهندس

الحوار المتمدن-العدد: 4050 - 2013 / 4 / 2 - 17:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قلعة بديع
وسنة أولي سياسة
تعجبني الواقعية السحرية في الأدب ببداياتها الناجحة والمدهشة .. وتتسع الابتسامة فعندما تمرد عقل القائد الهمام أصدر فرمان بإبطال مفعوله وصفقت الرعية .. والغريب أنها صفقت أيضا عندما نطق لسانه بالحق وكان جزاؤه القطع .. مع الصمت حاولت القلوب التذكير بأضعف الإيمان فانهارت الحجارة وسقط الصنم مع أول أيام الربيع .. ومع سنة أولي في أحداث الربيع العربي هتفت الحناجر وتدفقت الحشود إلي الميادين المفتوحة وتألقت الكاميرات ومع المد تغيرت أشياء ولكن تداخلت الخطوط الحمراء من الحجرات المغلقة كالعادة في السياسة بألوانها الفاقعة التي تجعل علامات الاستفهام مع الجذر تخلط بين الواقع والخيال والسنة الأولي والأخيرة ..
بداية مع علامة الاستفهام الأولي لا علاقة لقلعة بديع بقلعة صلاح الدين الأيوبي ذلك الكردي المسلم والرمز التاريخي لهزيمة الصليبيين من القاهرة السنية .. وحتي نخفف من المذاق الديني علينا أن نعترف أن السنة الأولي أو البدايات هي نقطة تحول تستحق التوقف عندها نجاحا أو فشلا .. جاء صلاح الدين للكرسي وسط أزمات داخلية ومخاطر خارجية .. كانت وحدة الصف ووضوح الهدف مفاتيح السنة الأولي للنصر في مصر والشام .. ويظل التاريخ سيد قراره ..
وفي مصر الحالية وبدايات الربيع ونجاحها الظاهري يبدو أن الرئيس محمد مرسي ركب مركبا ديمقراطيا صعبا، بأكثر مما قدر هو، أو توقعه الآخرون . فقد أصبح وأمسي حزينا .. أسير كرسي لا يفارقه بعد أن اكتشف الناس حقيقة أنه ليس الرجل الأول .. ينام مستيقظا حتي في المؤتمرات الدولية .. بعد ان اكتشف حقيقة الديمقراطية والكرسي يختار صاحبه فراح يرجو النهاية والخروج الآمن بعدما كان حلم الجماعة عن الخلافة قاب قوسين أو أدني ..
نعم ما زال يملك دموعه بعد أن استبدل صوت الحق بصوته .. وللحق فإن جزء من العراقيل قد وضعها خصومه في طريقه، والجزء الأكبر من صنع يديه ومشروعه الخيالي . مع غروب شمسه فإن خصومه يزدادون عددا ونوعا ، سياسيين ، وإعلاميين، وعسكر، وقضاة، وشباب من الثوار، وجامعيين وأطفال الشوارع وليبراليين وأقباط، وحتى من إسلاميين وحلفاء الأمس القريب ، ومشجعي رياضة أو الالتراس ، وخبازين ومطالب فئوية ، من القاهرة وسكان العشوائيات إلى منطقة القنال مرورا بمحافظات الدلتا والإسكندرية .
مع هذا التمزق هل ينام الرئيس علي وسادة الأمل في وجه هذا الكم الهائل من الشكاوى والمواجهات..؟
الحل بيده لا بيد عمرو .. لكن المدرس من القلعة لا يترك له فرصة أن يتعلم الفرق بين الناس والكراسي واحتدم نقاشهم حول الجبر والاختيار داخل جدران القلعة .. موجات القلق الصادرة من خلف الجدران تعكس وجهة نظر الحزب الحاكم في مصر متغطرسا ينظر بفوقية على خصومه، ويعتقد أنه الأحق بالحكم المطلق، راغبا في الهيمنة حتى على السلطات التي لا تتبعه في النظام الديمقراطي مثل المجالس البرلمانية والقضاء والإعلام، التي تعتبر من السلطات المستقلة. وتهوي مطرقة المرشد الأول ألإخواني علي الطاولة مرسي ليس مضطرا لأن يتعاون مع منافسيه
واذا كانت مصر تمر بمرحلة خطيرة وتحتاج إلى التعاون بين كل شركاء الحكم. فالحل بيد المرشد الثاني الإيراني ..
ويقطع الصمت ضحكات خبيثة بدهاء الساسة «واحنا مالنا! اثنين مرشدين بيلعبوا مع بعض» القراءة بين السطور في نوايا وأجندات الطرفين وكيف أن الغاية تبرر اي وسيلة. إيران تحن إلى مصر الفاطمية .. وهناك في مصر الاخوان الراغبون في الاستفادة من نهم إيران «لغزو» مصر الكبرى .
. إنه زواج مريب يتخطى المتعة والمسيار زواج مصلحة من الصعب أن يستمر، لكن تكلفته ستكون باهظة على الجميع، وإن شعر الإخوان وإيران بنصر الآن، فالأكيد أنه سيكون بطعم الهزيمة، فمن هو في ورطة، لا يستطيع إنقاذ متورط آخر ذلك الدرس الذي لا يمكن استيعابه مع البدايات المتعثرة .. في الخارج كانت الغيوم كثيفة والمطر غزير وطين وبرك وماء بيد عمرو ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,364,637
- اعتذر نتينياهو فهل يعتذر مرسي
- هل يقابل مرسي اوباما في تل أبيب
- السادات يضحك أخيرا
- معني الصندوق بين المالكي ومرسي
- هل تنمو مصر ليلا
- الفرصة الضائعة في مصر ..إسقاط مبارك فرصة لم تستغلها مصر
- مصر العبثية ومجتمع يفقد وعيه
- الدكتور السعيد الورقي يكتب عن سرديات الصور التشكيلية المتلاح ...
- دكتور عبدالحميد والقيصر والممتنع السهل
- الباسيج الإخواني
- الأدب وجدلية تكرار التاريخ
- رسالة شمسية من الميدان
- أنا والحريري وصدفه
- الإخوان بين وارنر والربيع العربي
- معجزة سلطة تحتضر بين رام الله والقاهرة
- الرئيس بين القصرين الاتحادية والبيت الأبيض
- نحن وذكري سقوط الأندلس
- الثقافة الزئبقية والمجتمع المصري
- الحلم والكابوس
- هزيمة رومني والرئيس المصري


المزيد.....




- الرئيس ماكرون يبحث مع نظيره ترامب قضايا تتعلق بالقضية السوري ...
- الرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس يعلن مغادرة بلاده متوج ...
- تخلص من القلق.. 7 نصائح عملية لنوم عميق كل ليلة
- نجيب ساويرس يتحدث عن أزمة سد النهضة ومشادته مع الإعلامية ليل ...
- تقرير أممي يتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقو ...
- عصير البصل الطارد للبلغم لعلاج السعال.. ولكن احذر الآثار الج ...
- الوكالة الذرية ترصد آثار يورانيوم في موقع لم تعلن عنه إيران ...
- بالفيديو... حادث طعن يثير الذعر في موسم الرياض
- الصدر يهاجم أميركا ويتوعدها.. وتساؤلات عن -فضيحته الإيرانية- ...
- طعن ثلاثة في عرض مسرحي بالرياض


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - قلعة بديع وسنة اولي سياسة