أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - سهرة سورية في مدينة ليون














المزيد.....

سهرة سورية في مدينة ليون


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 4050 - 2013 / 4 / 2 - 03:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ســهـرة ســوريـة في مدينة ليون
هذا المساء دعيت لزيارة إلى بيت صديق, طبيب سوري. عزيز على قلبي, لاجتماع عائلي بعطلة اليوم الثاني لعيد الفصح.. على فنجان قهوة وقطعة حلويات فرنسية وعربية... فامتدت الجلسة, وأصبحت كأس عرق وعشاء... جلسة ضـمـت حوالي عدة أطباء وجامعيين وتجار وزوجاتهم.. كلهم سوريون ما عدا طبيب جزائري وزوجته طبيبة لبنانية... جلسة رائعة, وأحاديث وذكريات... حتى تطرق الحديث عن أو إلى الوضع السوري. وبما أننا كنا حوالي العشرين شخصا.. تـطـرف الحديث.. وتعالت الأصوات... لأننا كنا عشرين رأيا.. مــخــتــلــفــا!!!.............
وهنا طلب الكلام, أحد أصدقائنا من الجراحين السوريين المشهورين في إحدى المدن التب تبعد 45 كيلومترا عن مدينة ليون. ومضت أكثر من عشرة دقائق حتى استطعنا الصمت وخفت الصراخ المتعالي...فقال الصديق ـ الطبيب : يا جماعة.. يا أصدقائي.. لماذا لا نخلق رابطة سورية ــ فرنسية للدفاع عن سوريا والسوريين الباقين على أرض الوطن. همها المساعدة. ولا شيء سوى مساعدة المحتاجين. دون التدخل بأي تطرف التزامي أو مبدأي. المساعدة ولا شيء سوى المساعدة الإنسانية. وهنا أضاف زميل آخـر قائلا : والدفاع عن وحدة سوريا... فاضطررت إلى الإجابة : يا صديقي المطالبة بوحدة ســوريا اليوم.. أصبحت مطالبة ومبدأ سياسيا... إذ أن كل هذه الأحداث الدامية والتفجيرات والتهديم وحرق البنيات التحتية والفوقية, لجميع المدن والقرى السورية, أصبحت واقعا ونتيجة وتخطيطا سياسيا لتقسيم سوريا.. حــكــمــا وواقــعــا... وما تعيين حكومة مؤقتة لشمال سوريا, ووجود أكثر من مليون لاجئ قــســري أو اختياري, بالإضافة إلى وجود آلاف وألاف من المقاتلين الجهاديين الإسلاميين على الأرض السورية, والقادمين من أربعة أقطار المعمورة, سوى تثبيت وتخطيط لهذه المؤامرة الكبرى المرسومة من سنين... أتهم فيها السلطة وجميع أشكال المعارضة وتشكيلاتها الحربجية والطائفية المشاركة بها, ســرا وعـلـنـا... من فوق الطاولة وتحت الطاولة. والشعب السوري الطيب, هو وحده الذي دفـع وما زال يدفع, ثمن هذه المؤامرة الغشيمة الغاشمة... وبدلا من جمع التبرعات.. تعالوا لنوقف جميع خلافاتنا هنا في هذه الفرنسية.. لننسى الحقد والخلاف الطائفي الذي زرعت ألغامه كل الحكومات التي سعت ومولت هذه المؤامرة.. ونصرخ بوجهها كــفــا...لنحاول أن نشرح لبعضنا البعض ما يجري لدعم خلافنا, وننسى هذا الخلاف ونقلع شروشه وأسبابه... لنشرح لأصدقائنا الغربيين الأحرار هنا, أنها مؤامرة ومجزرة على بلدنا.. كما تشتت اليهود في العالم كل القرن التاسع عشر ونصف القرن العشرين.. كما أصاب الفلسطينيين الذين بعد 65 سنة من هجرتهم لم ولن يتمكنوا من العودة إلى فلسطين... وهذا ما خطط للسوريين, تشتيت وموت وتهجير وخراب كامل وخوف وإرهاب... وتقتيل وترويع كامل منظم للشعب السوري, خدمة لهذه المصالح الأجنبية التي لا هم لها سوى مستقبل النفط والغاز.. بــعــد خمسين سنة!!!...
وهنا.. ومن جديد تعالت الأصوات.. كالعادة بين مؤيد ومعارض.. وعلا صوتي.. علني أسمع الحضور آخر كلماتي... فما كان من زوجتي ومضيفتنا سوى الطلب من الحضور جميعا بإعلاء صوتهما وحركات أيديهما, سوى قطع الصوت والنقاش.. أو إضافة أبسط رأي.. فعم الصمت التام... ولم نصل كعشرات المرات السابقة, لا لخلق رابطة او جمعية, تلملم شملنا, أو نفيد بها بلدنا الجريح...
هذا وإني على يقين أننا لو استطعنا الحوار بهدوء بين بعضنا البعض... وكلنا يــدعــي الثقافة والصواب والحكمة وفهم السياسة والكياسة وحب البلد... ولكننا لم نجد أية طريقة أو أسلوب للنقاش بهدوء... فانصرفنا مودعين بعضنا البعض.. متظاهرين بنسيان خلافاتنا المبدأية... مفكرين بزحمة الطريق التي سوف نعود خلالها إلى بيوتنا...
ولكنني هذا المساء, لا استطيع سوى التفكير بالزحمة المعيشية والعتمة وفقدان الماء والكهرباء وأبسط الحاجات الحياتية الي يحتاجها الإنسان السوري البسيط العادي, وخاصة المواطن الفقير الذي لا يستطيع الهرب أو الهجرة من مناطق الحرب والخراب والموت والمآسي... ولن أستطيع النوم.. لن أستطيع النوم هذا المساء.. ككل مــســاء..........................
بالانتظار.. بالانتظار... كلي ألــــم.... لأن الأمــل يتضاءل.. يتضاءل!!!...
للقارئات والقراء الأحبة كل مودتي ومحبتي واحترامي.. وأصدق تحية مهذبة.. حــزيــنــة.
غـسـان صــابــور ــ ليون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,724,551
- SYRIA - Gate... SYRIA - Overdose
- عرب و عربان...
- صرخة مخنوقة
- باراك حسين أوباما... أو غيره
- ما بدي كيماوي... بتحسس منو...
- غسان هيتو.. وخان العسل...
- رسالة وداع إلى صديق
- مسيو هولاند.. لمن تعطي السلاح.. رسالة مفتوحة...
- البابا فرانسوا
- لوران فابيوس, مفوض سامي في سوريا
- الرئيس الإيراني في جنازة الرئيس شافيز
- إعادة إعمار سوريا ؟...
- كيري.. كيري.. آه يا سيد كيري !...
- أنحني احتراما
- بلا جدل...
- أعتزل الكتابة...
- دمشق أصبحت تؤام بغداد...
- عودة إلى قصة الدب والجب......
- لنغير الموضوع....
- رسالة إلى صديقتي نيللي


المزيد.....




- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- انعقاد أولى جلسات محاكمة البشير وسط إجراءات أمنية مشددة
- بعد الجنائز والمساجد.. يدُ داعش تمتد لحفلات الزفاف في أفغانس ...
- -حريم السلطان- في لندن.. هنا يمنع دخول الرجال
- تحدث عن كنز.. هنية: حماس مستعدة لمفاوضات غير مباشرة
- الولايات المتحدة تدعو لإنشاء نظير -اليد الميتة- الروسية
- صلاح يقترب من -أعلى أجر- في الدوري الإنجليزي
- إلغاء 41 رحلة في مطار فرانكفورت
- كيف سترى الكائنات الفضائية كوكبنا لو وجدت؟


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - سهرة سورية في مدينة ليون