أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة مكي - علي العريض...أقبل اعتذارك في حالة واحدة فقط‼














المزيد.....

علي العريض...أقبل اعتذارك في حالة واحدة فقط‼


كريمة مكي

الحوار المتمدن-العدد: 4049 - 2013 / 4 / 1 - 13:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    






رئيس حكومة تونس الجديد و بعد أن شكّل حكومة رجاله الأكفاء الأشداء، و بعد أن نال ثقة أتباعه من المتحزبين و الطامعين، التفت إلى بعض المهمومين بحال النسوة في تونس ما بعد سقوط دولة الحداثة و انهيار عصر الأمان وقال لهم بأسف عميق أنه يعتذر على الحضور الضعيف جدا، جدا للنساء في حكومته الوليدة، حكومة الرجال.
على ماذا تعتذر يا وَلَدي؟ أعلى السهو و النسيان؟ جَلَّ الذي لا ينسى يا وَلَدي و ما أنت إلا بشرٌ و ما سُمي الإنسان إلاّ من النسيان. لا تهتم يا ولدي، كذلك هنّ النساء، ما لم يثُرنَ و يُشعلن الأرض نورا يكنَّ وليمة للنسيان.
و لكن لماذا اعتذرتَ؟
لو كنت يا سيدي، أنت الحاكم بأمرك في حكومتك، لما احتجت أبدا لتقديم اعتذار و لأنك المحكوم و الحاكم يجلس خلف الستار فانك أكرهت نفسك على الاعتذار و أكرهتنا على سماع ما نكره. فسامحك الله يا صاحب القرار ‼
قُل يا وَلدي،
أكنت تنتظر مني أنا نصيرة الحق و النساء، أن أقبل اعتذارك لمجرد أنك اعتذرت‼ أعرف أنك أذكى من أن تستبلهني بأجوف ما أنتجت صناعة الكلام، أنا التي وهبني الله أقوى ما يوهبُ إنسان، ملَكة حسن الاستماع لما يقوله القلب قبل اللسان.
خسارة يا ولدي، فاعتذارك يخيّب فيك أملي و قد كان لي فيك، والله، أملٌ و رجاء. خسارة و الله فأنت و رغم شباب ضاع منك بيد السجان هباء، و رغم تجربة عشتها بعمق تجربة سماع الحكم عليك بالاعدام! فقد كنت من بينهم الأكثر اعتدالا و الأقل رغبة في الانتقام و لأنك و برغم انتماءك لحزب يزرع قائده في الناس الحقد و الكراهية و برغم دوي إخفاقاتك المهنية، فانك بقيت سياسيا بارعا تطمئن لسماعه الأسماع.
و لكنني الآن لا أريد قطع حبل سيظل يربطنا على الدوام، فالسياسة كما تعلم جدال و لا حياة لك اليوم بدوني و لا لي بدونك حياة. محكومة أنا بك و أنت في حكم القانون، الحاكم اليوم في البلاد. فاسمع مني ما دمت قد بادرتني بالاعتذار عن التقصير أو السهو أو النسيان.
أقبل باعتذارك يا سيدي، في حالة واحدة فقط و سأتنازل باسم تونس مؤقتا عن حق نساءها في نيل مناصب الحكام. فحكم النساء قادم لا محالة. و إن عشنا سويا، ستُرينا و تُريكم الأيام. حكم النساء قادم يا إخوان، حكم المودة و الرحمة قادم، فاسعدوا و استعدوا يا رجال‼ يا ولدي ما جنت البشرية من حكم الرجال غير دهور و دهور من الإقتتال.
أقلتُ أني أقبل باعتذارك؟؟
نعم سأقبل باعتذارك أيها الحاكم الجديد، أيها الانسان الجديد، يا أيها الناجي من حكم الاعدام.
سأقبل باعتذارك فقط لو تمنع قبيلتك من أن تثأر مني، من تونس مليحة البلدان، الآن و قبل فوات الأوان، الآن و قبل أن يُنفّذ فيها شيخكم الأعلى حكمه عليها بالإعدام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,363,890
- ذات صلاة...
- ** يا رجلا ....يا كلَّ العارْ **
- و الدمع ينظر...
- كم رجلا عشقت؟؟
- أحتى هناك...لا ألتقيك؟*
- تونس بين يدي الكاهنة
- في أمر العشق الرئاسي و أمر رئيس التحرير...‼
- و عن تعدد الزوجات في تونس فحدّثي...
- ماذا فعلت بفخامة الحريف عاملة التنظيف...؟
- ثورة و متى تنتهي...!!
- قد آن لهذه الثورة أن تقوم...
- عندما يكره التوانسة السيدة الفاضلة...
- - برصاص الورد الأبيض-
- حديث نساء
- تشتري إخلاصا... والرجال تبيع‼
- **امرأة و إن نجحت**


المزيد.....




- كيف استقبل الشارع التونسي خبر وفاة الرئيس التونسي السابق زين ...
- شاهد: عشاق آبل خيموا مبكرا أمام متاجرها في أستراليا ليكونوا ...
- كيف ساهمت أصوات الفلسطينيين داخل إسرائيل في تقويض نفوذ نتنيا ...
- صورة -عنصرية- من الماضي توجه ضربة لترودو
- شاهد: عشاق آبل خيموا مبكرا أمام متاجرها في أستراليا ليكونوا ...
- بعد رفع درجة استعداد الجيش الكويتي… ظريف يهاتف الشيخ صباح ال ...
- قاذفات استراتيجية أمريكية تتدرب على توجيه ضربات للأراضي الر ...
- ظريف ينتقد بتغريدة تصريحا لبومبيو من أبوظبي
- إسرائيل.. نتائج الانتخابات تنذر بفترة جمود سياسي
- الأمير السعودي فيصل بن فرحان: إيران يجب أن تدرك أنه لا يمكنه ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريمة مكي - علي العريض...أقبل اعتذارك في حالة واحدة فقط‼