أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - اعتذر نتينياهو فهل يعتذر مرسي















المزيد.....

اعتذر نتينياهو فهل يعتذر مرسي


الشربيني المهندس

الحوار المتمدن-العدد: 4042 - 2013 / 3 / 25 - 14:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غالبا ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن لكنهم قالوا خيرا لك أن تركب عربة الدرجة الثالثة أو السبنسة باللغة العامية المصرية خير من أن يفوتك القطار .. إن النظر في عواقب الماضي، وقراءة تاريخ السابقين، يولد عند الإنسان العبرة والعظة وربما يجد مخرجا من الأزمة الحالية ..
كثيرا ما يتغني البعض بسياسة الرئيس التركي اردوغان نموذجا للحكم الاسلامي .. وليس عيبا أن نتعلم من ستالين أو هتلر أو حتي نتينياهو .. وقد تتشابه أحوال التاريخ لكنها لا تتطابق . أنظر حولك وكيف تتغير الأمور..
أنظر حولك كان شعارا مصريا تاريخيا .. واليوم تم مرور الرئيس الأمريكي اوباما المنتخب لولاية جديدة بما يراه واقعا من منطقة الشرق الأوسط لآخر مرة بعد طول انتظار وترقب .. مع ذكري النيروز في الشرق وسقوط الأندلس في الغرب وضع الزهور والقي الكلمات المطلوبة والمناسبة من وجهة النظر الأمريكية التي لا تعترف بغير الواقع ولغة المصالح .. سمع الملك عبداللـه الهاشمي وهو يتحدث عن الصيف العربي بعد مرور الربيع .. وشاهد الرئيس الإسرائيلي المنتخب نتينياهو وهو يعتذر للجارة الكبيرة تركيا عن ضحايا سفينة الحرية مرمرة الأتراك والتي كانت تحمل معونات إنسانية لغزة ويدفع تعويضات للأهالي .. وحمد اللـه لقبول الرئيس التركي اردوغان ما سبق أن رفضه مبديا قدرا من المرونة فالعالم تغير .. وابتسم الرئيس الفلسطيني وحكومته الشرعية لحديث اوباما فهم لا يملكون غير ذلك ..
مصر تصارع بقايا ربيع ميدان التحرير والاخوان يتجاهلون الواقع الدامي والفوضي العارمة بإغراء الكرسي بدلا من الاعتذار عن سوء إدارة البلاد وتدهور أحوال العباد وسيادة منطق العناد ..
ولكنها السياسة وحسن تدبر الأمور هنا أكد رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان- والذي وافق بمرونة على الوساطة الأمريكية لم سبق أن رفضه - أن الاعتذار الإسرائيلي عن مقتل تسعة نشطاء أتراك مؤيدون للفلسطينيين على خلفية الاعتداء على السفينة «مرمرة» عام 2010، قد لبى شروط تركيا وأظهر نفوذها الإقليمي المتزايد.. بينما قال نتينياهو إن هذه الخطوة جاءت بهدف تعزيز «التنسيق مع تركيا بشأن معالجة الأوضاع المتدهورة في المنطقة .. تلك هي السياسة فالاعتذار الإسرائيلي وقبوله من قبل تركيا برعاية أمريكية يمثل صلح المضطر.. ويستطيع الرئيس الأمريكي الآن أن يركز علي المشاكل الاقتصادية لبلده بعد ترتيب البيت بالشرق الأوسط العربي سابقا وييمم وجه شطر الأطلسي فالمستقبل بمشاكله هناك مع الصين والهند وكوريا وشرق آسيا ..
ويبدو أن عين وأصابت الجانب العربي فقد أعطاها اوباما ظهره وفضل التعامل مع إخوان تركيا وتجاهل اخوان مصر .. وازداد الإحساس مع تخمة الفوضي العارمة التي تسود المنطقة العربية بالتلبك السياسي والثقافي وطغي اليأس والاحباط ، وأفاق السلام تبدو مسدودة تماما. والفلسطينيون قد يجدون دفعا من وحي مناظر المظاهرات والاشتباكات التي تسيطر على شاشات التلفزيونات يوميا منذ انطلاق «الربيع العربي»، كما أنهم قد يجدون دعما من الشباب المشحون والمحبط والمتحفز في دول هذا الربيع. لكن المشكلة أن الأوضاع بالمنطقة أشبه بالرمال المتحركة .. فمع انتشار السلاح في أيدي جماعات كثيرة، ووجود أطراف قد ترى في اشتعال انتفاضة فلسطينية فرصة للهروب من أزماتها الداخل .. لكن ربما يكون التفاوض مع السيدة ليفني الخبيرة بالعلاقات العربية الاسرائيلية وتاريخها قد يمثل مخرجا ..
ولكن ماذا عن مصر الدولة المحورية سابقا .. مع فقدان البوصلة وعدم احترام المهنة وقد تلاشت الحدود واختلط الحابل بالنابل بين ما ينشر في الصحف ويكتبه من يفترض أنهم مهنيون ، وما يموج به شبكة التواصل الاجتماعي ويروجه هواة ومغرضون ، ويعتقد البعض في الكثير مما يبث علي مواقع التواصل علي انه أخباريدسها مسئولون ، تتلقفه الصحافة الالكترونية ويعاد نشره في الصحف الورقية في اليوم التالي دون تحري الدقة حوله.
التاريخ يقول كان الغزو النازي لروسيا السوفياتية خليطا من جنون وعدوان وحماقة وجريمة. وأسوأ ما فيه أنه جاء - كما جاء ضرب بريطانيا - بعدما طمأن هتلر ستالين إلى الود الذي تكنه برلين لموسكو. غير أن رد الهمجية النازية كان أهم ما فعله ستالين في حياته. قاد الروس في فقرهم وصبرهم وجليدهم وعنف عنادهم، في إحدى أروع الحروب على العدوان والافتراء. جعل الألمان يدفعون ثمنا باهظا للجرم، ثم لاحقهم حتى شوارع برلين، وعلمهم أن يكرهوا الحروب، منتصرين أو مهزومين.
في مصر قفزت جماعة الإخوان علي السلطة وأعطت وعودا براقة للشعب وعهودا قوية للمعارضة وباقي التيارات الإسلامية وسبقها اتفاقيات تحت الطاولة لأمريكا وإسرائيل .. لكنها لم تتعلم الدرس من ستالين وهتلر فقد تجاهلت مشاكل الشعب وتطلعات المعارضة والفصائل الأخري ومضت في خطتها لتنفيذ ما يسمي أخونة الدولة وغزو مفاصلها حتى وأن خالف ذلك القانون والدستور, حتى دستورهم المسلوق لم يحترموه فى سبيل غايتهم المقدسة وهى أخونه الدولة المصريه, إنهم يدركون أن الأميركيين سوف يلفظونهم فى يوم ما عباءة الصداقة الأميركية من ورق (disposable) تستعمل مرة واحدة ثم تستبدل .. هل فشلوا في قراءة زيارة اوباما للمنطقة مثل غيرهم ممن لا يقرؤون المواصفات الأميركية التي عادة تكتب بخط دقيق يحتاج إلى نظارة خاصة للقراءة ولكن يكتفون بالعنوان الذي تتبعه خطوط عريضة تظهر حسناته ثم لا يلبثون أن نركنوا لحالة ذكاء طارئة بامكانية خداع الأمريكيين أيضا ويمسكون بالقلم ويوقعون على ما جاء فيه .. ظهرت الرؤية مع الزيارة الامريكية وتحركت طهران في محاولة لإدراك ما فات فهل يتحرك الرئيس الإخواني في اتجاه أن يكون الرئيس المصري كما عاهد الشعب معتذرا بأنه خلال الفترة الماضية من جلوسه علي الكرسي لم يحقق ما تمناه الشعب وأنه سيحاول تجنب أسباب الانشقاق بالغاء الإعلان الدستوري الديكتاتوري وترك القضاء يعين النائب العام ويطالب بسرعة تعديل الدستور طبقا للتعهد الذي قطعه علي نفسه أيام الاستفتاء مع تعليمات للإخوان بترك الرياسة تعمل وحدها لحين انتخابات مجلس الشعب القادم ويا حبذا لو كان في ظل حكومة مصرية وبدون أخونة فقد أسقطت الصربعة النازية .. ولكنهم يرجون ويعملون حسيسا لعبور السلك الشائك بدلا من صلح المضطر ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,067,361
- هل يقابل مرسي اوباما في تل أبيب
- السادات يضحك أخيرا
- معني الصندوق بين المالكي ومرسي
- هل تنمو مصر ليلا
- الفرصة الضائعة في مصر ..إسقاط مبارك فرصة لم تستغلها مصر
- مصر العبثية ومجتمع يفقد وعيه
- الدكتور السعيد الورقي يكتب عن سرديات الصور التشكيلية المتلاح ...
- دكتور عبدالحميد والقيصر والممتنع السهل
- الباسيج الإخواني
- الأدب وجدلية تكرار التاريخ
- رسالة شمسية من الميدان
- أنا والحريري وصدفه
- الإخوان بين وارنر والربيع العربي
- معجزة سلطة تحتضر بين رام الله والقاهرة
- الرئيس بين القصرين الاتحادية والبيت الأبيض
- نحن وذكري سقوط الأندلس
- الثقافة الزئبقية والمجتمع المصري
- الحلم والكابوس
- هزيمة رومني والرئيس المصري
- الديكتاتور في ميدان التحرير


المزيد.....




- السعودية تقدم سيارة -2030- وهي -الوحيدة في العالم-.. هل يمكن ...
- قتلى بعملية إطلاق نار خلال حفل خاص في منزل بكاليفورنيا
- إطلاق نار بإشكال بين موكب سياسي لبناني ومعتصمين قرب البرلمان ...
- البرلمان العربي يرفض قطعيا الإعلان الأمريكي بشأن المستوطنات ...
- انفجارات قرب مطار دمشق وإسرائيل تعترض صواريخ أطلقت من سوريا ...
- جامعة فرنسية تتصدر القائمة العالمية لأفضل ماجستير في إدارة ا ...
- شاهد: دخان حرائق الغابات في أستراليا يغرق العاصمة سيدني في ض ...
- جامعة فرنسية تتصدر القائمة العالمية لأفضل ماجستير في إدارة ا ...
- شاهد: دخان حرائق الغابات في أستراليا يغرق العاصمة سيدني في ض ...
- بعد شرعنة أميركية للمستوطنات.. تحركات بمجلس الأمن وتنديد أور ...


المزيد.....

- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - اعتذر نتينياهو فهل يعتذر مرسي