أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي لّطيف - طابور - الخلاص - في نهاية شهر خدمات تطوعية . ( سرد ليبي عامي عن الواقع ) .














المزيد.....

طابور - الخلاص - في نهاية شهر خدمات تطوعية . ( سرد ليبي عامي عن الواقع ) .


علي لّطيف

الحوار المتمدن-العدد: 4042 - 2013 / 3 / 25 - 08:14
المحور: كتابات ساخرة
    



حدث يوماً ما و ما بعده و ما قبله .
--------------------------------

الشخص رقم 76 في الطابور :- يا راجل انا ليا من ال7 الصبح واقف , مش عارف كيف , وراي بني و وراي مشاغل و وراي ديون و هلبا حاجات ثانية , نفخوهم , نبو نخلصوا .. .

الشخص رقم 77 في الطابور :- تي يا راجل مش عارف كيف , إحنا خدمنا خدمة تطوعية , يعني هذي بتجيب فائدة لبلادنا , تبي كلام الحق , المفروض ما نآخذوش فلوس , قصدي بلادنا بالدنيا , والله كان عليا راهو طلعت من الطابور و ما نآخذهمش , معقولة يا راجل الشهداء ماتوا من آجل البلاد و إحنا خدمنا خدمة بسيطة ما فيهاش اي ضرر علينا و في الاخير ناخذوا فلوس والله هزلت .. سبحان الله و خلاص , كان الرسول يجي توا و يشوف حالتنا ينتحر الز* !! ...

الشخص رقم 76 :- والله عندك الحق يا راجل , و تبي الحق " ينيكوا " الفلوس , لكن شني بدير كل واحد عنده مشاغل و التطوع ما يوكلش عيش .. يا ربي يسامحنا و خلاص ..

الشخص رقم 77 :- مش ما يوكلش عيش , إنت من الاخير زي هلبا ناس مات ضميرهم , و همهم في المادة , الناس اصبحت تعبد المادة قبل الانسان , وين الانسانية و الروح الوطنية ؟ .

الشخص رقم 76 :- تي باهي خيرك واقف في الطابور قاعد مادامك تدوي هكي ؟

الشخص رقم 77 :- واقف في الطابور باش نقدر نقول كلمة حق في الي صاير , و مرات نقدر نقنع اي حد , و من الاخير شبحت وجهك قلت الشخص هذا اكيد حايفهم , لكن طلعت زيهم , و ظني خاب زي قبل .

الشخص رقم 76 :- .......

يرن هاتف الشخص رقم 77 , يخرج الهاتف من جيب سرواله القماش الملطخ ببقعِ طلاءٍ ابيض و بعض الثقب نتيجةً لسقوط " جمرات الحشيش " و يرد علي الهاتف .

بعد بضع ثواني ينهي مكالمته و ينظر بإستكراد و خيبة امل إلي الشخص رقم 76 , النظر اثرث علي رقم 76 و اصبح يفكر مالياً بالخروج من الطابور و لربما يحاول ان ينصح الشخص الذي امامه مثل ما فعل الشخص رقم 77 , يقول في نفسه " والله انا ميبون إني ناخذ فلوس علي خدمة تطوعية . خيرني الزفت ؟ غير محتاجهم الفلوس , ولا مش محتاجهم ؟. "

الشخص رقم 77 :- هيا مالا السلام عليكم و معرفة طيبة و نشوفوك علي الخير , و بارك الله فيك علي انصاتك ..

الشخص 76 :- مش عارف شني نقولك , لكن سامحنا و السلام عليكم .

الشخص 77 :- السماح عند ربي .. مش عندي انا .

الشخص رقم 76 :- .......

يخرج رقم 77 من المبني و يتجه وراء المبني متجهاً إلي مدخل الموظفين , يخرج سامي صديق رقم 77 و يعطيه مستحقاته المالية , يشكر رقم 77 سامي بحرارة , و يخبره " سكرة اليوم و الحشيش و العشاء عليا , ما يحشمك شي يا سوما . هيا السلام عليكم و كلمني اول ما تكمل . "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,466,038
- الطلاب مازالوا نائمين .
- ليبيا , إلي أين ؟
- المدينة الفاضلة .


المزيد.....




- هل تجعلنا الأديان أصدقاءً للبيئة أم أعداءً لها؟
- أصالة تعلق على أنباء طلاقها من المخرج طارق العريان
- فنانون لبنانيون يشاركون في المظاهرات
- راغب علامة ووائل جسار.. فنانو لبنان يدعمون مطالب المتظاهرين ...
- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - علي لّطيف - طابور - الخلاص - في نهاية شهر خدمات تطوعية . ( سرد ليبي عامي عن الواقع ) .